لمعادلة رقم الشماخ وزياش.. هل تستمر غزوات حكيمي التهديفية بـ”الكامب نو”؟ – اليوم 24
حكيمي
  • حكيمي

    لمعادلة رقم الشماخ وزياش.. هل تستمر غزوات حكيمي التهديفية بـ”الكامب نو”؟

  • المنتخب المغربي في مصر - رزقو

    إصابة بوطيب تؤرق رونار والنصيري المهاجم الوحيد في لائحة المنتخب الوطني

  • بنشرقي

    عموري يخرج بنشرقي من حسابات الهلال

كرة القدم

لمعادلة رقم الشماخ وزياش.. هل تستمر غزوات حكيمي التهديفية بـ”الكامب نو”؟

تضع جماهير بوروسيا دورتموند الألماني آمالا كبيرة في مدافع فريقها، المغربي أشرف حكيمي، لقيادة “أسود الفيستفاليا” لفوز تاريخي بـ”الكامب نو”، عندما يواجهون العملاق الإسباني، برشلونة، اليوم الأربعاء، في خامس جولات دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وأصبح حكيمي، في موسمه الثاني بالدوري الألماني، مدلل جماهير دورتموند، بعدما سرق الأضواء من لاعبين بارزين في الفريق الأصفر والأسود، على غرار عميد الفريق، ماركو رويس، وصخرة الدفاع مارك هولملز، ويمني أنصار الفريق النفس أن تتمكن الإدارة من إقناع صاحب الـ21 ربيعا بالبقاء بعد انتهاء عقد إعارته من ريال مدريد الصيف المقبل.

وسيراهن ربّان دورتموند، لوسيان فارفر، على أشرف حكيمي للخروج من عنق الزجاجة، وقيادة الفريق للعودة بأول فوز في تاريخ النادي من برشلونة، سيما أن المدرب السويسري أصبح محط انتقادات كبيرة بسبب تذبذب نتائج الفريق في الدوري الألماني.

تألق حكيمي هذا الموسم جعله قطعة أساسية في مفكرة فافر، دفاعيا وهجوميا، لذلك فضّل إراحته في مباراة الجمعة الأخير في “البوندسليغا” تأهبا لصدام برشلونة، لكن الفريق تعثر قبل رحلته إلى كتالونيا، بعد سقوطه في فخ التعادل (3-3) مع ضيفه بادربورن، صاحب المركز الأخير، علما أن فافر اضطر لإشراك حكيمي في الجولة الثانية، وأفلح المغربي في قلب المعطيات لصالح فريقه بعدما منح تمريرة الهدف الأول في وقت كان دورتموند متخلفا بثلاثية (3-0)، وهو الهدف الذي أعاد الروح لزملائه، وعادوا في النتيجة (3-3).

ولم يسبق لدورتموند الفوز على برشلونة، كما أنهما التقيا في 3 مناسبات فقط حتى الآن، اثنتان منها في كأس السوبر الأوروبي سنة 1998، وفاز الكتلان بـ”الكامب نو” ذهابا (2-0)، وآلت مباراة الإياب للتعادل (1-1)، فيما المواجهة الثالثة كانت في الجولة الأولى للنسخة الحالية من دوري الأبطال بملعب “سيغنال إيدونا بارك” وانتهت بالتعادل (0-0).

فوز دورتموند ببرشلونة يعني التأهل رسميا إلى ثمن النهائي، ويبدو أن الفريق الألماني سيبني طموحه هذا بشكل كبير على التوهّج الهجومي للمدافع المغربي في المسابقة الأوروبية.

ويعدّ حكيمي هدّاف دورتموند في دوري الأبطال بأربعة أهداف من أصل خمسة سجلها فريقه في أربع مباريات، بعد ثنائيتيه في مرمى سلافيا براغ في الجولة الثانية، ثم إنتر ميلان في الجولة الماضية.

ويتفوق المدافع المغربي، المرشح لجائزتي أفضل لاعب وأفضل لاعب صاعد في إفريقيا، في ترتيب هدافي “شامبيونز ليغ” حتى الآن على أسماء وازنة في كرة القدم العالمية داخل القارة العجوز، على رأسهم أيقونة برشلونة، ليونيل ميسي (هدف واحد)، وهداف ريال مدريد، كريم بنزيمة (هدفان)، ومهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي، وجناح ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح، اللذان سجلا 3 أهداف لكل منهما حتى الآن.

البحث عن فوز تاريخي بقلعة “كامب نو” والتأهل لدور المقبل لن يكونا الهدف الوحيد لحكيمي في مباراة اليوم ضد برشلونة، فالمدافع الهدّاف سيكون أمام فرصة لمعادلة رقمه مهاجم المنتخب الوطني السابق، مروان الشماخ، ونجم “الأسود” الحالي، حكيم زياش، في عدد الأهداف المسجلة في نسخة واحدة لدوري الأبطال.

ويحتاج حكيمي إلى هدف واحد لمعادلة رقم الشماخ ززياش، اللذان سجلا 5 أهداف، الأول في نسخة 2009-2010 بقميص بوردو الفرنسي، والثاني في نسخة الموسم الماضي مع أياكس الهولندي.

شارك برأيك