موجة “روتيني اليومي” تشعل الجدل ونشطاء يدعون إلى حملة ضد صناع “التفاهة”.. مختص: حوافز يوتوب المادية جعلت الأعراض قابلة للبيع – اليوم 24
يوتوب
  • حاتم عمور ولمجرد

    خلاف حاتم عمور وسعد لمجرد ينتهي على “أنستغرام”

  • باطمة والمحامي عبد اللطيف بوعشرين

    النقيب بوعشرين: ننتظر نسخة من الحكم لنعرف تهم إدانة “باطمة” بـ8 أشهر.. بُرأت من جميع التهم الواردة في صك الاتهام

  • سعيدة فكري

    سعيدة فكري تنال دكتوراه فخرية

بيبل

موجة “روتيني اليومي” تشعل الجدل ونشطاء يدعون إلى حملة ضد صناع “التفاهة”.. مختص: حوافز يوتوب المادية جعلت الأعراض قابلة للبيع

انخرط عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في حملة ضد تفاهة المحتوى، الذي أصبح “يوتوب المغرب” يعج به، وذلك بهدف محاربته، نظرا إلى انتشاره بطريقة سريعة.

وخلقت فيديوهات “روتيني اليومي”، التي تكاثرت، أخيرا، جدلا، وانتقادات، وغضبا عارما، إذ تلجأ غالبية صاحباتها إلى الإغراء، والإثارة من خلال تصوير مناطق حساسة في أجسادهن، والتطرق إلى مواضيع تافهة، في فيديوهاتهن، طمعا في كسب المشاهدات، التي تذرع عليهم أرباحا مادية.

ولجأ عدد من النشطاء إلى انتقاد محتوى هذه الفيديوهات، مطالبين بضرورة توقيفها، وتنظيم حملات تبيلغ ضدها، في حين عبر فنانون كثر عن تذمرهم مما ينشر على “يوتوب”، منهم رشيد رفيق، ويسار، وطاليس، إضافة إلى صحافيين انخرطوا في الحملة.

وحول ظاهرة انتشار فيديوهات روتيني اليومي وما شبها من محتوى حول الحياة الخاصة، قال دكتور علم النفس الاجتماعي محسن  بنزاكورل”اليوم24″ :”إن الظاهرة لقيت إقبالا كبيرا بسبب التشجيعات المالية التي يوفرها يوتوب مقابل نسب المشاهدة العالية، وهذا الأمر نتج عنه أن كل شيء أصبح قابلا للبيع حتى الأعراض”.

ويضيف بنراكور: “ما يساهم في استفحال هذه الظاهرة هو عدم وجود بديل للمتلقي، باعتبار أن المغاربة لا يهتمون بالفن والثقافة، والغالبية تتابع الفضائح للأسف، إذ لن نجد نفس الإقبال إذا كان المحتوى علميا ثقافيا”.

ويرى بنزاكور أن الأغلبية في المجتمع المغربي تخلط بين التفاهة والتسلية، وقد انطلق الأمر مع ظهور “الستكومات التلفزية ” وبرامج “الكاميرا الخفية”.

ويعتبر بنزاكور أن عاملا آخرا يساهم في استفحال ظاهرة انتشار المحتوى التافه دون المستوى، وهو جهل الأغلبية وعدم إقبالهم على تطوير الذات، ما يصب لصالح التسلية التافهة، ويجعل أصحاب الفيديوهات يلجؤون لأي شيء حتى كلمات نابية لكسب المشاهدة”.

ويرى دكتور علم النفس الاجتماعي أن أشكالا أخرى من الفيديوهات لقيت اقبالا كبيرا  مؤخرا منها فيديوهات حول الطبخ، أو التجميل، وهو ما يعكس علاقة غالبية المجتمع المغربي بالمطبخ، والحفاظ على المظهر.

ولخص بنزاكور المشكل كاملا  في “الحوافز المادية المغرية التي يوفرها يوتوب، وغياب بديل للمحتوى التافه، ءضافة إلى سهولة الوصول عبر استخدام الهاتف فقط”.

وأضحت نسب المشاهدة تغري أصحاب القنوات في “يوتوب” المغرب لتحقيق الربح، الأمر الذي دفعهم إلى انتاج محتوى غير لائق، أو فارغ المحتوى، والاعتماد على مقالب مبتذلة، مع الحرص على حضور عنصر الإثارة والإغراء لضمان مشاهدات أكثر.

شارك برأيك