بعد اختفائه بشكل غامض من المستشفى.. أسرة تُشكك في ظروف وفاة قريبها بمستشفى محمد الخامس بطنجة – اليوم 24
IMG-20191202-WA0019
  • انتحار

    إقليم شفشاون.. طفل عمره 14 سنة ينهي حياته شنقا

  • اعتداء على شرطي-ارشيف

    سائق سيارة يدهس شرطيا في تطوان ويلوذ بالفرار..جروح وكسور خطيرة

  • اغتصاب قاصر

    محكمة طنجة تدين شخصا ب 4 سنوات سجنا بتهمة هتك عرض ابنته..والأخير ينفي نسبها إليه

مجتمع

بعد اختفائه بشكل غامض من المستشفى.. أسرة تُشكك في ظروف وفاة قريبها بمستشفى محمد الخامس بطنجة

استنكرت أسرة غزيل، اليوم الإثنين، بطنجة، الوفاة الغامضة لأحد أفرادها بعد دخوله إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي محمد الخامس، قبل أن يتوارى عن الأنظار بشكل مفاجئ، لأزيد من شهر.

وكشفت رحمة غزيل أخت المسمى الراحل المهدي غزيل في حديثها مع “اليوم 24” عن فصول هذه الواقعة التي بدأت بتاريخ 30 أكتوبر الماضي، بعدما دخل الراحل في حالة هيستيرية بمنزله المتواجد بجماعة خميس أنجرة، ما اضطر أسرته إلى أخذه في البداية إلى مستشفى الرازي للأمراض العقلية، لكن الفحص الأولي أظهر على أنه يعاني من مرض عصبي يستوجب تحويله إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي محمد الخامس حيث بقي هناك يوما واحدا، قبل أن يتوارى عن الأنظار بشكل مفاجئ.

وقالت رحمة أن آخر زيارة قامت بها لأخيها، كانت ليلة الأربعاء، الأخير من شهر نونبر الماضي، بعد ذلك اختفى من سريره بشكل مفاجئ.

وأضافت رحمة أنها طالبت من إدارة المستشفى إرجاع كاميرات المراقبة، من أجل معرفة تفاصيل مغادرة أخيها من المستشفى لكن مسؤولا رفض ذلك، لكون أن الأمر يحتاج إلى تصريح من جهات مختصة.

وأوضحت أخت المتوفى أنها قدمت شكاية إلى مفوضية الأمن بخصوص موضوع اختفاء أخيها بشكل مفاجئ ورافقتها بشكاية أخرى إلى وكيل الملك، دون أي نتيجة تذكر، لتتصل بعدها برابطة الدفاع عن حقوق المستهلك التي دخلت على الخط، من أجل مساعدتها، إذ بعد بحث طويل، اكتشفت أخت المهدي أنه يتواجد في قسم العناية المركزة، إذ طلبت من ممرض السماح لها برؤية أخيها لكنه رفض ذلك.

وقالت أخت المتوفى، أنها تفاجئت في اليوم الموالي بأخذ أخيها إلى مستودع الأموات “دوق دي طوفار”، بعدما توفي بطريقة”غامض، وبعد الإطلاع عليه وجدت على جثته آثار كدمات على مستوى جبهته ووجهه ويديه.

وتنتظر أخت “المهدي غزيل” نتائج التشريح الطبي، بعدما راودتها شكوك حول وفاته بطريقة “غامضة”.

من جانبه رد المهدي الحساني مدير المستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة، على تصريحات أسرة المتوفى المهدي غزيل معتبرا على أنه كان متخلى عنه.

وكشف الحساني ل”اليوم24″ أن المهدي غزيل دخل إلى المستشفى في 30 من شهر أكتوبر الماضي، قبل أن يغادرها بشكل مفاجئ في 1 من شهر نونبر الماضي.

وأضاف الحساني أن عناصر الوقاية المدنية أعادت المهدي غزيل في 21 من شهر نونبر الماضي، على الساعة الخامسة مساءا للمستشفى ذاته، وكان يحمل على وجهه وجبهته آثار كدمات، وبتاريخ 24 نونبر الماضي فارق الحياة بقسم المستعجلات بسبب “تخثر في الدم”، حيث تم تحويل جثته إلى مستودع الأموات الدوق “دي طوفار”.

ونفى مدير المستشفى ما تردد على لسان أسرة الراحل المهدي غزيل، بخصوص منع الممرضين لهم من الدخول لرؤية قريبهم، مؤكدا على أن لا أحد يمنع الأسر من زيارة مرضاهم.

 

 

 

شارك برأيك