من مهرجان مراكش.. ممثلة إيرانية تدين “ترهيب” طهران وتتضامن مع ضحايا المظاهرات – اليوم 24
فرحني
  • خالد آيت الطالب

    وزير الصحة: الوضع الوبائي تحت السيطرة ولكن احتمال موجة ثانية من كورونا وارد

  • مطار إسطنبول

    مغاربة الخارج خلال الجائحة.. 466 وفاة بسبب كورونا و231 جثمانا تكفلت الحكومة بدفنها

  • image

    الفتيت: البؤر الوبائية لا يجب أن تشكل هواجس ونحلل المياه العادمة لتحديد مكانها

دولية

من مهرجان مراكش.. ممثلة إيرانية تدين “ترهيب” طهران وتتضامن مع ضحايا المظاهرات

من مراكش، أدانت الممثلة الإيرانية “غولشفيته فرحاني” ما وصفته بالوضع “الرهيب”، الذي عاشته إيران على إثر الاحتجاجات الأخيرة، منتصف نونبر الماضي، التي قالت إنها أدت إلى مقتل المئات.

وقالت فرحاني، خلال حوار لها مع وكالة الأنباء الفرنسية، اليوم الجمعة، على هامش مشاركتها في مهرجان مراكش الدولي للفيلم “إنها مجزرة، لقد قتل مئات الأشخاص”، وهو ما قالته الممثلة الإيرانية، كذلك، خلال لقاء جمعها بجمهور المهرجان.

وتابعت “غولشيفته” إنه “لا يمكن أن نتوقع ما قد يحصل غدا في إيران، لم أكن أنتظر أن يتضاعف ثمن البنزين ثلاث مرات بين ليلة وضحاها. أعرف أن الشعب يعاني على المستوى الاقتصادي والسياسي، وعندما يكابد شعب ما مثل هذه المعاناة، فإن الأمور يمكن أن تنفجر في أي لحظة”.

وتوضح الممثلة الإيرانية “أدركت أنني أفضل العيش في أوربا، وسط العالم، العيش في المنفى يشبه العيش وسط محيط حيث السباحة الخيار الوحيد للنجاة من الموت”، مضيفة “لا أملك جواز سفر إيراني، حاليا، لأنني لا أستطيع استخدامه في أي شيء، وفي نفس الوقت أعرف أنه ليس بإمكاني العودة إلى إيران لأنني لن أستطيع مغادرتها بسبب أفلامي، ولكوني لا أرتدي الحجاب”.

ونفت فرحاني أن تكون ناشطة سياسية، إذ قالت إن “كل ما قمت به منذ مغادرتي إيران أصبح بمثابة عمل سياسي، بينما هو ليس كذلك. لم أكن سياسية، ولا ناشطة بل فقط ممثلة، امرأة ممثلة. لو كنت رجلا لكان مساري مختلفا”.

واندلعت الاحتجاجات في إيران، خلال الشهر الماضي، وهي الاحتجاجات، التي قتل فيها أزيد من مائتي شخص، حسب منظمة العفو الدولية، لكن السلطات الإيرانية رفضت تلك الأرقام، التي نشرتها “منظمات معادية”، واعتبرتها “محض أكاذيب”، وأكدت حتى الآن مقتل أربعة من رجال الأمن على أيدي “مثيري الشغب”، ومدني واحد.

شارك برأيك