نقطة نظام.. «فرض» الانتقام – اليوم 24
حقائق مذهلة وغريبة عن أمريكا‬
  • فاطمة الزهراء أبوفارس

    نشرت عبارة “في بلادي ظلموني”.. هل تعرضت أبو فارس لمؤامرة من جامعة التايكواندو؟

  • البام

    قيادي بارز في تيار “المستقبل” يطعن في قانونية مؤتمر “البام”.. وتحذيرات من تصفية جارية لتيار بنشماش

  • طقس

    طقس الأحد.. بارد مع أمطار ضعيفة

مجتمع

نقطة نظام.. «فرض» الانتقام

من المؤكد أن الإدارة الأمريكية، تحت قيادة ترامب، تعرف مقدرات إيران وإمكاناتها العسكرية، وربما حتى سقف أفقها النووي، كما تعرف أنها تجتر تاريخا من الأمجاد والمفاخر الفارسية، وتاريخا من الدماء والفواجع الشيعية. لكن ما لا تعرفه جيدا هو أن كيمياء «الفخر» و«الفجيعة» هذه تجعل منها ومن جيشها أكبر دولة عقائدية في العالم، لا تنافسها في ذلك حتى إسرائيل التي استغلت فكرتي «شعب لله المختار» و«المحرقة النازية» لصناعة كيمياء مماثلة، هو ما غذى ولايزال الحركة الصهيونية.

إن هذه الكيمياء الإيرانية، التي لا تعرف إدارة ترامب تفكيكها وقراءة حجم قوتها، هي التي عبر عنها المرشد الأعلى في إيران، علي خامنئي، بقوله إن الانتقام للجنرال قاسم سليماني «فرض». وقد جاء «فرض» الرد والانتقام سريعا وقويا من خلال إطلاق صواريخ باليستية من الداخل الإيراني استهدفت قاعدتين عسكريتين عراقيتين تستضيفان قوات أمريكية، ولن يقف «فرض» الانتقام –في كل الأحوال وبكل السيناريوهات السوداء أو الرمادية- إلا عند إعادة رسم خريطة الشرق الأوسط لغير صالح أمريكا وحلفائها. وسيكون ترامب انتحاريا إن هو أمعن في مجاراة إيران وحلفائها في لبنان والعراق واليمن، والذين سيربحون أكثر مما يخسرون في فتح المواجهة ضد حلفاء ترامب في إسرائيل والسعودية.

شارك برأيك

HAMDAN ITALIA

wach anta chi3i ya sahib al ma9al ghire israil tamhi lik IRAN FIH NOSS NHAR

إضافة رد