وسط الحرب .. المغرب ينشيء خلية لمساعدة أفراد جاليته في سوريا والعراق ويستثني ليبيا – اليوم 24
ربط مصادر من الخارجية سبب الوفاة بأزمة قلبية
  • image

    وزارتا الصحة والطاقة تتخذان تدابير لحماية الأطباء وعمال النظافة من نفايات “كورونا”

  • قنينة غاز

    بعد أزمة “البوطا”.. رباح يطمئن المستهلكين: الأمور عادت إلى نصابها والمخزون كاف

  • image

    في زمن الجائحة.. “التعليمات” توقف دعما من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان كان موجها لمستشفى الحسيمة

سياسية

وسط الحرب .. المغرب ينشيء خلية لمساعدة أفراد جاليته في سوريا والعراق ويستثني ليبيا

بالتزامن مع التطورات التي تعرفها منطقة الشرق الأوسط وخصوصا في العراق وسوريا، أطلق المغرب خطوطا هاتفية جديدة، خاصة بجاليته المقيمة بسوريا والعراق، للتدخل.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في منشور لها عممته أمس الخميس، إنه نظرا لتطورات الأزمة في كل من سوريا والعراق، وفي إطار متابعتها للمقيمين المغاربة بالخارج وسعيها لتمتيعهم بالحماية القنصلية، فقد وضعت الوزارة من أجلهم أربعة أرقام للاتصال بها في حالات التي يحتاجون فيها المساعدة، وهي أرقام لخلية في المغرب وخليتين في سوريا وخلية في العراق وأخرى في عمان.

يشار إلى أنه منذ الجمعة الماضي، تعيش منطقة الشرق الأوسط على صفيح ساخن، بعدما استهدفت صواريخ أمريكية جنرال إيراني في العراق، قاسم سليماني، وقتلته، ما ردت عليه إيران، على مدى يومين متتاليين، بالقصف للقواعد الأمريكية في العراض.

التحرك الجديد للخارجية المغرية تجاه الجالية المقيمة بالخارج استثنى مغاربة ليبيا، واللذين يقدرون بالآلاف، حيث يعيشون منذ أيام تحت القصف، بسبب الصراع المستمر بين حكومة الوفقا الوطني ومليشيات الخلفية حفتر.

الجالية المغربية المقيمة في ليبيا تعرضت الكثيرون من أفرادها للقصف ودمرت بيوتهم، خلال الأثيام القليلة الماضي، وما زاد من معاناتهم هو عدم قدرة الكثيرين منهم على السفر بسبب انقضاء آجال جوازات سفرهم المغربية، ودعدم قدرتهم على تجديد وثائقهم بسبب غياب أي تمثيلية دبلوماسية للمغرب في ليبيا منذ سنوات، وصعوبة وصولهم إلى المركز الحدودي مع تونس رأس جدير، لانعدام الأمن في البلاد وتعرض الكثير من المسافرين للسرقة والاختطاف.

شارك برأيك