فيروس كورونا.. سفارة المغرب ببكين: حكومة الصين ستقوم بمواصلة جهودها لتأمين الظروف الأمنية والصحية للمغاربة – اليوم 24
كورونا
  • بنك المغرب

    بنك المغرب: ارتفاع الدرهم ب 0,53 في المائة مقابل الأورو

  • men-ma

    بعد اتهامها ب”قرصنة الهوية البصرية لحملة التعبئة المجتمعية حول المدرسة”.. وزارة أمزازي تنفي وتهدد بالقضاء

  • IMG-20200221-WA0010

    شبح “اللشمانيوز” يعود من جديد.. ساكنة دواوير شيشاوة تدق ناقوس الخطر-صور

مجتمع

فيروس كورونا.. سفارة المغرب ببكين: حكومة الصين ستقوم بمواصلة جهودها لتأمين الظروف الأمنية والصحية للمغاربة

أعلنت سفارة المغرب ببكين، مساء اليوم الأحد، أن حكومة الصين الشعبية، “ستقوم بمواصلة جهودها لتأمين جميع الظروف الأمنية والصحية، وتوفير الراحة للمواطنين المغاربة المقيمين في الصين”.

وأوضحت سفارة المغرب ببكين، في بلاغ لها، أنه في إطار جهودها الحثيثة وتواصلها الدائم مع السلطات الصينية المختصة، حول الوضع الناتج بخصوص فيروس كورونا؛ أكدت حكومة الصين لها، بتأمين جميع الظروف الأمنية والصحية وتوفير الراحة للمواطنين المغاربة المقيمين في الصين، خاصة مدينة ووهان وإقليم “خوباي”.

وقد وجه عدد من الحقوقيين نداء إلى كل من ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ووزير الصحة، خالد آيت الطالب، من أجل إجلاء الطلبة المغاربة القاطنين بمدينة ووهان في الصين.

كما أطلق طلبة مغاربة، نداء لمطالبة السلطات المغربية بإخراجهم من منطقة ووهان الصينية، والتي تم فرض حجر صحي على أزيد من مليون شخص فيها بسبب فيروس كورونا.

وقال الطلبة المغاربة، في مقاطع فيديو وتدوينات نشروها على حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي، إنهم وجدوا أنفسهم عالقين في هذه المدينة الصينية، بعدما قررت سلطات البلاد إقفال كل منافذها خوفا من انتشار الفيروس في مناطق أخرى من البلاد، كما منعت السفر، ما جعل الطلبة المغاربة عاجزين عن الخروج من المنطقة.

وقالت لجنة الصحة الوطنية بالصين اليوم الأحد إن قدرة فيروس كورونا على الانتقال تزداد قوة، وإن عدد حالات الإصابة بالعدوى قد يواصل الارتفاع، وذلك بعدما أصاب الفيروس أكثر من ألفي شخص وأودى بحياة 56 آخرين في الصين وحدها.

وتم الإبلاغ عن عدد محدود من الإصابات خارج الصين في تايلند وأستراليا والولايات المتحدة وفرنسا، الأخيرة أعلنت اليوم الأحد إجلاء مواطنيها بالصين.

وأثارت السلالة الجديدة من فيروس كورونا القلق نظرا لعدم معرفة معظم خصائصها، وتحديدا مدى خطورتها وإلى أي مدى يسهل انتقالها بين البشر.

 

شارك برأيك