الشيخي: “صفقة القرن” تحتاج إلى “مقاومة القرن” وعلى الجميع مواجهتها – اليوم 24
الشيخي
  • جامعة الرباط الدولية: الطالب العائد من أمريكا تأكدت عدم إصابته بفيروس كورونا

  • محمد السكتاوي

    مدير “أمنستي” يرد على بوعياش: معتقلو الحراك معتقلو رأي.. وصديقتنا أمينة تريد خلط الأمور أو تتجاهل المعايير الدولية

  • أحمد الزفزافي

    أحمد الزفزافي: “شيطان” الإعتقال السياسي عاد إلى المغرب

منوعات

الشيخي: “صفقة القرن” تحتاج إلى “مقاومة القرن” وعلى الجميع مواجهتها

عبرت قيادة حركة التوحيد والإصلاح عن رفضها لما جاءت به خطة السلام في الشرق الأوسط التي أعلنها الرئيس دونالد ترامب، مساء اليوم الثلاثاء، والتي أطلق عليها اسم “صفقة القرن”.

وقال عبد الرحيم شيخي رئيس الحركة في تصريح لـ”اليوم 24″، إن “مواقف حركته ثابتة من هذه المسألة والخطة تشكل تصفية للقضية الفلسطينية من جديد لأنها تجهض حق الفلسطينيين في أرضهم المغتصبة وعاصمتهم القدس، وحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم وحقهم في المقاومة”.

وأضاف الشيخي بأن “صفقة القرن” تكرس انتهاك حقوق الفلسطينيين وتعطي حقوق جديدة للكيان الصهيوني وتحصنه مما يمكن أن تقوم به المقاومة من مبادرات لاستعادة الحقوق المغتصبة.

وشدد المتحدث على أن الحركة التي يرأسها ترفض هذه الخطة كما يرفضها الشعب المغربي داعيا “كافة أحرار العالم للتكتل لمقاومة هذه الصفقة”.

وأضاف بأن الأمر يستلزم “مقاومة القرن” ضد “صفقة القرن” ضمانا لحقوق الشعب الفلسطني المهضومة، حسب وصفه.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد كشف اليوم الثلاثاء تفاصيل خطته للسلام في الشرق الأوسط، والتي تضمنت جوانب عدة تتعلق بالقدس ودولة فلسطينية جديدة والاستثمارات التي ستضخ فيها.

وقال في مؤتمر صحفي بواشنطن وبجانبه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن اليوم يمثل خطوة كبيرة نحو السلام، وإن الشباب في كل الشرق الأوسط مستعدون لمستقبل أكثر أملا “والحكومات في المنطقة تعلم أن الإرهاب والتطرف الإسلامي هما العدو المشترك للجميع”.

وبشأن القدس قال ترامب إنه و”بموجب الخطة تبقى القدس العاصمة غير المجزأة أو المقسمة لإسرائيل، ولكن هذا ليس بالأمر الكبير لأننا فعلا حققنا ذلك لهم، وسيبقى الأمر كذلك، وستعترف واشنطن بسيادة إسرائيل على الأراضي التي توفرها الرؤية لتكون جزءا من دولة إسرائيل”.

شارك برأيك