منير أبو المعالي يكتب: «تغازوت باي باي»! – اليوم 24
منير-ابو-المعالي
  • منير أبو المعالي يكتب: المشروع الديمقراطي لا يُمس

  • منير أبو المعالي يكتب: إنقاذ محتمل

  • منير أبو المعالي يكتُب: TASK FORCE

الرأي

منير أبو المعالي يكتب: «تغازوت باي باي»!

هل كان السهم السياسي لعزيز أخنوش يهوي وجرافات السلطات المحلية تدمر مشروعه في منطقة تغازوت (ضواحي أكادير)؟ ليس هناك شيء مؤكد، لكن بعض الأحداث لا يمكن التغاضي عنها وكأنها لم تقع.

أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، رجل محصن بشكل شديد التعقيد. ولسوف تجد كافة محاولات مساءلته جدارا صلبا في مواجهتها. قد يحدث أن يتمايل قليلا، لكنه عادة لا يتزحزح من مكانه. ولقد فشلت لجنة برلمانية عملت على التحقيق في هوامش الربح لدى شركات الوقود (وأخنوش صاحب أكثرها توسعا)، عقب رفع الرقابة الحكومية عن الأسعار، في توجيه أي اتهام إليه. وحتى إدريس جطو، رئيس المجلس الأعلى للحسابات، عمل على التخفيف من نبرة تقريره بشأن مؤسسة لسلامة المنتجات الغذائية (أخنوش هو المشرف عليها بصفته وزيرا)، ولقد تحول جطو إلى متهم بعدما كان قد حاول أن يجعل من أخنوش هدفا. وبقيت حملة مقاطعة ثلاثة منتجات، يتمثل أحدها في الوقود الذي تبيعه محطات أفريقيا، الضربة الوحيدة التي مازالت تؤرق بال أخنوش. ومع ذلك، وفي كل مرة يسود فيها الاعتقاد بأن أخنوش ربما قد أصيب في مقتل، سرعان ما ينهض ويستأسد.

هل هذه المرة تختلف في شيء؟ عادة ما أميل إلى التفكير في أن للسلطة طرقا غريبة. وما يبدو على شكل عقاب، قد لا يكون، في حقيقة الأمر، سوى تجديد للرعاية. أخنوش صديق للسلطة، ولا يمكن أن ينكر ذلك أحد. بوصفه رجل أعمال ذا ثروة هائلة، عمل هذا السياسي على توسيع نفوذه باستمرار على كل الجهات. لكن، هل نظرت إليه السلطة باعتباره صديقا؟ بشكل يقيني، فإن أخنوش كان متمتعا بالرعاية، وهو لم يكن ليخالف أمرا. هل ذلك كاف؟ ليس تماما. من مصلحة السلطة أن يعي أصدقاؤها أن النتائج غير مضمونة، مثلما هو مصير من يحاول التماهي مع السلطة. فعلها إلياس العماري، وهو شريد الآن خارج البلاد. ولقد حاول حميد شباط فعلها، ومصيره أسوأ من العماري. هذه نماذج جديدة حاولت أن تجعل من نفسها رديفا للسلطة، ثم ألقيت خارجا مثل سقط متاع. على القادة السياسيين –خصوصا أولئك الذين لا يتمتعون بأي قدر من الاستقلال الذاتي عن السلطة- أن يستخلصوا الدروس إذن.

لدينا سياق غريب بصدد التشكل؛ أحزاب موالية للسلطة تصوغ «هوية بصرية» جديدة لنفسها. عبد اللطيف وهبي، على سبيل المثال، وهو الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، ركب على نغمة كانت نادرة في هذا الحزب الذي أسسه كاتب دولة في الداخلية قبل 12 عاما. لقد كان الشعار الرئيس هو فصل الحزب عن أي صلات تربطه بالسلطة. كان إقرارا ملتويا بحقائق واضحة حدثت في ما مضى، لكنه تمسك، دون شك، بأن يحدث القطيعة التي تبدو للكثيرين نوعا من الألاعيب الذهنية. غير أن ما هو واضح ليس ما يخطط وهبي لفعله، وإنما ما تريد السلطة تطبيقه، وهي، على ما يبدو، لديها خطة عمل جديدة.

إذا كان ضروريا أن يكون للسلطة أحزاب، وهذه قاعدة لا يمكن تغييرها على كل حال، فإن «الموالاة» يجب ألا تنكشف بشكل فج أيضا. إن الشك حيوي في التلاعب بالعقول، وكلما كانت هناك ريبة في جميع الأطراف، تقوى الشعور لدى هذه الأخيرة بالتساوي، حتى وإن كان شعورا مخادعا أو مزيفا. ينبغي ألا تصبح الوقائع السياسية حقائق مطلقة وإلا فسُدت.

يفهم أخنوش هذه الشروط، لكنه يتخلى عن حذره في بعض المرات، ويسقط في شرك الموالاة وتداعياتها؛ الحماية والرعاية. حينها يعامَل مثل سهم في البورصة؛ يجري تخفيض قيمته، ثم التخلص منه.

أخنوش ليس سياسيا ذا حنكة. وخصومه يفهمون هذا القدر، لكنهم يتفهمون ما يلي: ليس مطلوبا من أخنوش أن يكون ذا حنكة لكي يكون ذا شأن. والناس، وهم يتحلقون حول أخنوش، يفعلون ذلك فقط لأن أخنوش تجسيد علني للقاعدة السرية، حيث كل موالٍ للسلطة حصان رابح. لم يتعلم بعض المغاربة دروس التاريخ، أو ربما تعلموها بشكل أفضل. من يدري؛ فالصراعات بين المعارضين والسلطة لم تنجح، في نهاية المطاف، سوى في تحقيق ما كان يمكن فعله في أول لحظة، أي التوافقات نفسها التي بالكاد تضفي رونقا على العملية الأصلية ذاتها. كان ذلك إهدارا للزمن وتبديدا للجهد. ويبزغ أخنوش، في هذا السياق، واحدا من السياسيين المحافظين الذين يؤمنون بأن موالاة السلطة ليست عيبا. لكن أي سلطة بالضبط؟ دون شك، ليست تلك السلطة التي أرسلت الجرافات إلى «تغازوت باي» لتدمير مشروع مخالف لقوانين البناء، بالكاد سيكلف أخنوش نسبة لا يعتد بها من ثروته.

إذا كان يبدو لكم أن السلطة قد غيرت رأيها عن أخنوش، وتنظر إليه باعتباره عبئا الآن، فإن ذلك قد يكون تحليلا ناقصا. بالنسبة إلي، يبدو أن من سيربح أكثر من صور الجرافات وهي تهدم مشروعا لشركة «أكوا»، هو أخنوش نفسه. القلقلة التي تحدثها تلك الصور في عقول الناس يمكنها أن تتحول إلى ميزة سياسية، وأفضل الحيل السياسية هي تلك التي تمارس بالصور الدعائية، وليس هناك أفضل من ذكرى 20 فبراير لكي تمارس السلطات حيلتها. إن شعارا قديما يندد بالجمع بين السلطة والمال -وقد جسده أخنوش بطريقة مقيتة- سيصبح أكثر قيمة الآن، حيث جرافات السلطة نفسها تنفذ بكل مكر مطلب الشعار على مشروع «تغازوت باي». سيكون من المذهل أن نعرف لاحقا أن الخسائر المادية هناك لم تؤدِّ إلى خسارة سياسية.

شارك برأيك

bassou

لا يهم في كل هذا إلا خسارة أموال المتقاعدي في صندوق الإيداع و التدبير التي ضاعت في الخراب و غير هذا فليذهب إلى الجحيم

إضافة رد