السفير الكويتي: إن كانت “الصحراء” عندكم خطا أحمر فعندنا خطان وليس واحدا- فيديو – اليوم 24
السفير الكويتي بالرباط
  • كورونا

    استنفار بفاس عقب إصابة 3 أطباء بكورونا وأطر صحية تطالب باختبار الفيروس

  • رضيعة-كوونا (صورة أرشيفية)

    مؤلم.. وفاة رضيعة في وجدة عمرها 17 شهرا عقب إصابتها بـ“كورونا”.. حالة نادرة جدا في العالم- التفاصيل

  • كورونا

    70 بالمائة من الإصابات بفيروس كورونا في المغرب سجلت بـ5 مدن- اللائحة

سياسية

السفير الكويتي: إن كانت “الصحراء” عندكم خطا أحمر فعندنا خطان وليس واحدا- فيديو

قال السفير الكويتي بالرباط، إن علاقة المغرب والكويت تعود إلى ما قبل الاستقلال، إذ في سنة 1960 زار الملك الراحل محمد الخامس الكويت، مضيفا، في حوار مع “اليوم 24″، “علاقتنا مع بلدكم لا يشوبها أي نوع من التوتر، وهي متناغمة، وعلاقة استراتيجية ومصيرنا واحد، وشعوبنا متقاربة حتى في العادات”.

وأضاف السفير، “نستحضر أن المغرب له دور لا ينسى بالنسبة إلى الكويتيين، إذ كانت المملكة المغربية هي أول من أدان الغزو العراقي، والحسن الثاني أدلى بأول تصريح عقب العدوان، وطالب بانسحاب العراق دون تفكير، نحن مدينون لكم”.

وبخصوص قضية الصحراء المغربية، قال الديبلوماسي الكويتي، “إن كانت عندكم خطا أحمر، فعندنا نحن الكويتيين خطين أحمرين، وهذا هو موقف دول الخليج أيضا، إنه موقف موحد ومتناغم، وحتى في ظل الأزمة الخليجية لم تتغير مواقف دول الخليج تجاه المغرب وقضيته الوطنية”.

وأضاف المتحدث، “حين وقعت الأزمة الخليجية، تدخلت الكويت والمغرب لإصلاح البيت الخليجي، وكنا في خندق واحد، وبعض الأطراف تُعاتبنا على ترجيح طرف على طرف، وهذا غير صحيح”.

من جهة أخرى، تحدث السفير الكويتي عن التنسيق مع المغرب بخصوص “صفقة القرن”، وقال إنه “في مطلع الشهر المقبل ستكون زيارة رسمية لوزير الخارجية الكويتي للمغرب، للتباحث حول العلاقات الثنائية وفي المستجدات الدولية، ومنها صفقة القرن”.

وأضاف، “لنكن صريحاء أكثر، تفاصيل صفقة القرن لا نملك عنها أي معلومات، كل يوم تفهم شيئا حين تقرأ عنها في وسائل الإعلام، لكن الذي نستخلصه أنها تخدم إسرائيل، في أي اتجاه، نحن لا ندري، ولعل القائمين عليها تعمدوا هذه الضبابية”.

وبالنسبة إلى المغرب والكويت، يؤكد السفير، “الموقف واحد من صفقة القرن، وهو نفسه موقف الدول العربية، وقضية فلسطين قضيتنا كلنا، قضية الأمة العربية والإسلامية، ولازلنا ننظر إليها كقضيتنا الأولى”.

شارك برأيك