قبل مباراة الرجاء ومازيمبي.. تاريخ مواجهات غير متوازن للأندية المغربية والكونغولية – اليوم 24
1418988861_big_578495812
  • 89298365_3398480636835235_5054236996180901888_n

    عاد من إيطاليا قبل ثلاث أيام.. السلطات التونسية تمنع صحافي مغربي من دخول أراضيها

  • 84260043_2977458855644691_486153653246230528_n

    بحضور مالونغو.. الرجاء يسافر إلى “لوبومباشي” في رحلة شاقة

  • 5e60fd06c5a4b075a6448d6d_default

    خوفا من كورونا.. الوداد يشد الرحال إلى تونس بـ”كمامات طبية”

رياضة

قبل مباراة الرجاء ومازيمبي.. تاريخ مواجهات غير متوازن للأندية المغربية والكونغولية

لم تكن مباراة الرجاء البيضاوي ومازيمبي الكونغولي في دوري أبطال إفريقيا، الأولى في تاريخ مواجهات الفرق المغربية والكونغولية، بل تقابلت أندية البلدين في العديد من المسابقات، وشهدت نتائجا متباينة وتفوقا مغربيا طفيفا في الانتصارات.

تَتَّسِمُ المواجهات بين الفرق المغربية والكونغولية دائما بالتشويق والإثارة، فرغم أن البعض يستصغر الخصوم القادمين من “كينشاسا” و”لوبومباشي”، إلا أن الأوضاع هناك تطورت بشكل كبير، خصوصا بعد تحكم “مازيمبي” في زمام الأمور، ووضعه يده على الألقاب المحلية والقارية، في حين أن مجموعة من المواجهات تاريخيا انتهت لصالح المغاربة.

الجيش الملكي “يقهر” دراغون بيليما الكونغولي

التقى الجيش الملكي مع فريق “مازيمبي” سنة 1968 في نصف نهائي كأس إفريقيا للأندية البطلة، حيث تعادل في الرباط بهدف لمثله، وتلقى هزيمة في الإياب بثلاثة أهداف لهدف واحد، قبل أن ينتقم لنفسه سنة 1985 بعد مواجهة “دراغون بيليما”، ويتوج على حسابه باللقب الإفريقي الأول في مساره وفي تاريخ الكرة الوطنية.

الوداد عُقدة لمازيمبي في دوري الأبطال

تَعُود أول مباراة بين “مازيمبي” والوداد الرياضي إلى سنة 2011، في الدور المؤهل لدور المجموعات من “التشامبيانز ليغ” الإفريقية، وانهزم ذهابا بهدف نظيف، وانتصر إيابا في ملعبه بهدفين نظيفين، مما فرض إقصاء الفريق المغربي مؤقّتا، لكن مسؤولي الترجي التونسي كان لهم رأي آخر، بعدما قرّرت إدارة “التوانسة” مساعدة الوداد الذي تلقى خبرا مفرحا مفاده أن الفريق الكونغولي أشرك لاعبا غير مؤهّل في مباراة الدور الأول أمام “سيمبا” التنزاني، ويتدخل “كاف” في هذه القضية بإعلانه عن إقصاء “مازيمبي” وإجراء مباراة فاصلة في مصر بين الوداد والفريق التنزاني، ويتأهل الوداد بعد ذلك ليبلغ النهائي أمام الترجي المتوّج باللقب آنذاك.

وعَادَ الطرفان إلى “حلبة الصراع” من جديد سنة 2016 في البطولة نفسها، وأقصى الوداد الفريق المتوّج بخمسة دوريات للأبطال من دور الستة عشر، إذ تمكّن من الفوز عليه ذهابا في مراكش بهدفين نظيفين، وتعادلا في الإياب بهدف لكل فريق، ليعبر الفريق “الأحمر” من جديد إلى دور المجموعات، ويتوقّف قطاره بعدها في محطّة النصف أمام الزمالك المصري.

تَواصلت العقدة بتتويج النادي “الأحمر” بطلا للسوبر الإفريقي مطلع السنة الجارية، على حساب الفريق ذاته بهدف نظيف، بعدما حاز ممثل الكرة المغربية على دوري أبطال إفريقيا متخطيا عقبة الأهلي المصري، فيما توج “مازيمبي” بكأس الكونفدرالية الإفريقية على حساب “سوبر سبور” الجنوب إفريقي.

الرجاء يخطف لقب السوبر الإفريقي من “كينشاسا”

توج الرجاء بآخر لقب إفريقي له من “كينشاسا” عاصمة الكونغو، بعدما توج بكأس الكونفدرالية الافريقية سنة 2018، على حساب “فيتا كلوب” بنتيجة 4/3 في مجموع مبارتي الذهاب والإياب، بعدما انتقم من هزيمة دور المجموعات أمام الفريق ذاته بهدفين دون رد، بينما تعادلا دون أهداف في مركب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء.

“النسور” لم تكن مواجهتهم مع “فيتا” الأولى مع الفرق الكونغولية، إذ التقوا مع “مازيمبي” في 5مباريات، فاز فيها الفريق المغربي في 3 مباريات، آخرها في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا السبت الماضي بهدفين نظيفين، وخسر اثنتين وتعادل مرة واحدة.

مازيمبي يستقوي على الفتح الرياضي والمغرب التطواني

الفتح الرياضي بدوره واجه الخصم الكونغولي القوي في ثلاث مناسبات، حيث كانت الأولى بمناسبة كأس السوبر الإفريقي سنة 2011، وضاع فيها اللقب لصالح أبناء الرئيس القوي مويس كاتومبي بضربات الترجيح، والتقيا في كأس “الكاف” قبل خمس سنوات عن دور المجموعات، وخسر أمامه ذهابًا بثلاثية نظيفة قبل أن يفوز عليه إيابا بهدفين دون مقابل.

ومن بين أقوى الحصص التي سجّلها مازيمبي في مرمى فريق مغربي كانت أمام المغرب التطواني، بعد هزيمة قاسية بخماسية نظيفة في دور مجموعات دوري الأبطال في “لوبومباشي” في آخر مباراة عن هذا الدور، في حين انتهى الذهاب في مدينة تطوان بالتعادل دون أهداف.

شارك برأيك