«كورونــا» يلحــق خسائــر فادحـة بجميــع القطاعـــات المدرجـــة فـــي البورصــة – اليوم 24
البورصة
  • المحاكمات عن بعد

    محاكمة 20 ألف معتقل “افتراضيا” منذ انطلاق التقاضي عن بعد بسبب تداعيات كورونا

  • مآثر_تاريخية_لمدينة_مراكش

    كورونا في مراكش- آسفي.. عدد الحالات النشطة يتراجع من 482 إلى 91 حالة في 3 أسابيع

  • بوريس جونسون

    بوريس جونسون: بريطانيا تجاوزت ذروة الوباء لكن يتعين البقاء في حالة تأهب

اقتصاد

«كورونــا» يلحــق خسائــر فادحـة بجميــع القطاعـــات المدرجـــة فـــي البورصــة

كما كان متوقعا تدهور أداء بورصة الدار البيضاء بشكل كبير خلال شهر مارس الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا، الذي أثر على مجمل القطاعات المدرجة، وهو التدهور الذي شمل جميع المؤشرات بدون استثناء، كما لم تسلم منه سوى 8 شركات مدرجة من أصل 75 شركة.

وتفيد البيانات المضمنة في تقرير مارس الماضي بتسجيل مؤشر “مازي” تراجعا بنسبة ناقص 20.27 في المائة كأداء للفترة بين يناير ومارس، في حين تراجع مؤشر “مادكس” بنسبة 20.59 في المائة للفترة عينها.

بدورها، تراجعت رسملة البورصة إلى 503.02 مليار درهم، مقابل 626.69 مليار درهم عند نهاية دجنبر من السنة الماضية، ما يمثل انخفاضا بواقع 19.73 في المائة.

وخلال الشهر الماضي تضررت جميع القطاعات بدون استثناء، مع تباين درجة التأثر من توقف عدد من القطاعات الإنتاجية، وهكذا كان أكبر قطاع متضرر هو قطاع الفنادق والسياحة بتسجيله تراجعا نسبته 42.32 في المائة منذ بداية السنة، متبوعا بقطاع التطوير العقاري الذي تراجع بنسبة ناقص 42.19 في المائة، ثم قطاع المعدات الهندسية والصناعية الذي شهد بدوره تراجعا في حدود 41.86 في المائة.

من جهته، تراجع قطاع المناجم بواقع 34.28 في المائة، متبوعا بقطاع البناء والأشغال العمومية الذي فقد ما نسبته 25.99 في المائة من أدائه منذ بداية السنة.

على صعيد أداء أسهم الشركات، سجل تقرير شهر مارس أداءً ضعيفا لـ 58 شركة من أصل 75 شركة مدرجة، وكان أضعف أداء من نصيب شركة “ريسما” العاملة في قطاع الفنادق، إذ تراجعت قيمة السهم بواقع ناقص 40.8 في المائة كأداء شهري، وتراجع سنوي بنسبة ناقص 42.32 في المائة ليستقر سعر السهم في حدود 98.05 درهما.

بدورها سجلت قيمة أسهم شركة “مناجم” تراجعا بنسبة ناقص 39.08 في المائة كأداء شهري، وناقص 44.82 في المائة كأداء سنوي ليصل سعر السهر إلى 469.05 درهما فقط. كما انخفضت قيمة سهم شركة “تويسيت المنجمية” بنسبة 35.44 في المائة شهر مارس، وبناقص 33.05 كأداء سنوي لتسجل سعرا في حدود 1104 دراهم للسهم.

تراجع سعر الأسهم كان، أيضا، من نصيب كل من شركة “لافارج هولسيم المغرب” التي عرفت تراجعا بنسبة ناقص 32.30 في المائة كأداء شهري، وناقص 29.19 كأداء سنوي ليستقر في حدود 1310 دراهم.

ومقابل هذا التراجع سجلت 6 شركات فقط، أداء عاديا مع ملاحظة استقرار أداء 9 شركات، وهكذا فعلى صعيد الأداء الجيد للشركات المدرجة، جاءت أسهم شركة “دلاتر لفيفيي المغرب” في المقدمة، إذ ارتفعت قيمتها بنحو 4.36 في المائة كأداء لشهر مارس ليستقر السعر في حدود 23.22 درهما، لكنها بالمقابل، فقدت ما نسبته 55.3 في المائة كأداء سنوي. كما حققت أسهم شركة “مغرب ليزينغ” أداء متقاربا بنمو لقيمة السعر في حدود 4.33 في المائة، ليرتفع بذلك السعر إلى 479.90 درهما.

الأداء الجيد كان، أيضا، من نصيب سهم شركة “كارتيي السعادة”، إذ حقق نموا بواقع 4.25 في المائة، مرتفعا بذلك إلى 29.70 درهما، ثم سهم شركة “سوطيما” التي حققت نموا لسهمها بنسبة 4.13 في المائة ليرتفع السعر إلى 1590 درهما.

شارك برأيك