البؤر الصناعية تتزايد بجهة الدار البيضاء – اليوم 24
كورونا
  • جواز سفر إسرائيلي

    إدانة إسرائيلي فجر مطعما بتل أبيب ونال الجنسية المغربية بالتزوير

  • العدادات

    تلاعبات في عدادات شاحنات تضع رئيس مجموعة جماعات تازة في حرج

  • شرطي ينفذ “‘إعداما” خارج القانون

    “الشرطي القاتل” يرفض محاكمته عن بعد.. دفاعه يلتمس إحالته على مستشفى الأمراض العقلية

مجتمع

البؤر الصناعية تتزايد بجهة الدار البيضاء

في الوقت الذي تسارع فيه السلطات العمومية والصحية الزمن لمحاصرة ثلاث بؤر بين الدار البيضاء والمحمدية، تفجرت أول أمس أول بؤرة وبائية صناعية بإقليم برشيد، بظهور 33 حالة إصابة مؤكدة في صفوف عمال شركة “كابلاج” بجماعة سيد المكي على مشارف حد السوالم، بعد أن كان عدد الإصابات فيه مستقرا في 16، ليصل مجموع الإصابات بكورونا المستجد إلى 49.

واستأثرت جهة الدار البيضاء سطات بالاهتمام لظهور بؤر صناعية وعائلية، حيث ظهرت البؤرة الرابعة في الجهة، حسب ما أعلن عنه محمد اليوبي، مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، في تصريحه اليومي بمستجدات الوضع الوبائي بالبلاد، والتي فتحت جبهة جديدة في الحرب مع كورونا التي تشنها السلطات الطبية بتنسيق مع السلطات العمومية المغربية، وتعيد النقاشات حول السماح لشركات لا يعد إنتاجها ضروريا في ظرفية حالة الطوارئ الصحية، وبالتالي كانت النتيجة مئات الإصابات في صفوف العمال وعائلاتهم وجيرانهم من المخالطين، كشركات الأحذية الثلاث التي لازالت الإصابات في صفوف عمالها ومخالطيهم في نزيف متواصل، لتنضاف شركة “الكابلاج” بإقليم برشيد لتعيد فتح الأسئلة وتحميل المسؤولية للدولة في عدم انتهاج الصرامة في طريقة التعامل مع الشركات، وظهور خلل في الالتزام بالتدابير الاحترازية والوقائية في مقرات العمل من طرف الباطرونا، التي لا هم لها سوى جني الأرباح سواء في زمن كورونا أو غيره.

وأعلنت مندوبية وزارة الصحة بإقليم برشيد، أن التحليلات المخبرية التي أجريت على عمال وحدة صناعية، كشفت 33 إصابة مؤكدة، من أصل 283 عينة أولية، في انتظار باقي النتائج المخبرية، مشيرة إلى أن الحالات الجديدة تهم 19 عاملا يقطن ببرشيد، و11 من سطات، وحالتين من الدار البيضاء، ثم حالة واحدة من الدروة، وهي نتائج أولية من المنتظر أن تشهد تطورات في الأيام القادمة، لينضاف إقليم برشيد إلى الجبهات المقلقة بجهة الدار البيضاء سطات، بعد أيام من تفجر الوباء بين صفوف الحرس الملكي بالإقامة الملكية ببوزنيقة وثكنة القوات المساعدة ببنسليمان، التي تخلت عن بياض سجلها الصامد قرابة شهرين من ظهور الوباء بالمغرب في 2 مارس الماضي.

وارتفعت حصيلة الإصابات المؤكدة بـ”كوفيد 19″ بجهة الدار البيضاء سطات إلى 2113 إلى حدود مساء أول أمس، مع إضافة 10 حالات جديدة في النتائج الأولية لصباح أمس الأربعاء من أصل 25 إصابة جرى الإعلان عنها بالمغرب ككل، وتواصل التقدم في نسبة الإصابات لتناهز ثلث الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في مجموع الجهات.

وسجلت الجهة 72 إصابة جديدة في ظرف 3 أيام، حيث سجلت كل عمالات والأقاليم إصابات جديدة باستثناء إقليمي الجديدة وسيدي بنور المحافظين على نتائجهما المستقرة منذ أسابيع، بتوقف الجديدة عند 16 حالة إصابة مؤكدة، وبقاء سجل إقليم سيدي بنور خاليا من الإصابات، كما تم تسجيل ارتباك في المديرية الجهوية في إعلان نتائج الإصابات في إقليم مديونة بإدراج 123 إصابة في 16 ماي، لتغير الرقم في نشرة أول أمس وتعلن عن 82 إصابة، وهو ما بررته مصادر من المندوبية بأنه خطأ في توزيع حالات المصابين وتم تداركه، وذلك دون توضيح للعموم أو إخبار بالخطأ الذي تم نشره قبل ثلاثة أيام.

وارتفعت حصيلة المصابين بعمالة البرنوصي، بؤرة الأحياء الصناعية، إلى 535، مسجلة 41 إصابة جديدة في الأيام الثلاثة الأخيرة، كما سجلت عمالة آنفا 257 إصابة بزيادة 26 حالة جديدة، وهي مقر البؤرة الكبيرة بأحد الأحياء بالمدينة القديمة التي تحدث عنها مدير مديرية الأوبئة في التصريح بثلاث بؤر بالدار البيضاء، في حين رفعت 9 إصابات مؤكدة حصيلة عمالة عين السبع الحي المحمدي إلى 265، بينما كانت 32 إصابة الحصيلة الجديدة لعمالة مولاي رشيد في الأيام الثلاثة الماضية، أغلبها ببؤرة وبائية تم تسجيلها بالحي الصناعي، وهي البؤرة المعلن عنها بدورها في تصريح وزارة الصحة.

ولم تسجل باقي العمالات نتائج كبيرة، رغم تواصل الحالات في الارتفاع بها، إذ جرى تسجيل 4 إصابات جديدة بعمالة الفداء لتبلغ 63 حالة بالمنطقة، ثم إصابتين جديدتين بعمالة بنمسيك لتبلغ 68 حالة، إضافة إلى حالتين جديدتين بعمالة الحي الحسني لزوجين بمنطقة رياض الألفة، ليصير عدد الحالات بها 55، فيما لم تحافظ عمالة عين الشق على استقرارها منذ أسابيع، والتي كان العداد قد توقف فيها عند 87 حالة، لتسجل إصابة جديدة في نتائج أول أمس.

وعلى صعيد الأقاليم، فقد واصلت المحمدية ارتفاعها في سبورة أعداد المصابين بـ”كوفيد 19″، حيث بلغت 287، مسجلة 35 إصابة جديدة في الأيام الثلاثة الأخيرة، في حين قفز إقليم برشيد إلى الواجهة بتسجيل 33 إصابة جديدة في يوم واحد، لترتفع حصيلته إلى 49، بعد أن صمد أسابيع في حدود 16 حالة مؤكدة، وبينما بلغ إقليم مديونة 82 إصابة وسط غموض وارتباك المندوبية الجهوية وتخبط في الأرقام، فقد واصلت الإصابات في إقليم بنسليمان في الارتفاع مسجلة 9 إصابات جديدة لتصل إلى 54 حالة مؤكدة، وهو نفس عدد الإصابات الجديدة في إقليم النواصر الذي وصل إلى 68 إصابة بتسجيله 9 حالات إضافية، كما سجل إقليم سطات 10 إصابات، انضافت إلى حصيلتها، في الأيام الثلاثة الأخيرة، لتبلغ 59 حالة مؤكدة، فيما حافظ إقليم الجديدة على 16 إصابة المسجلة في عداده، بينما لا يزال إقليم سيدي بنور ينعم بالبياض، بعدم تسجيله أي حالة للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

شارك برأيك

سعد

سعد

إضافة رد