أخنوش: قطاع الفلاحة واجه كورونا والجفاف.. وبرلمانيون: الفلاح متضرر وماشفنا والو – اليوم 24
عزيز أخنوش  / تصوير سامي سهيل
  • الداخلية

    وسط توقعات بتراجع مداخيلها.. الداخلية تدعو الجماعات إلى تدبير أمثل للنفقات

  • وزارة التربية الوكنية

    نقابات التعليم تعترض على قرار توقيع محاضر الخروج حضوريا والوزارة تعد بالتجاوب

  • image

    وفاة عامل تحت أنقاض منجم للفحم الحجري تعيد الاحتجاج لجرادة..حناجر الشباب الغاضب حملت نفس المطالب التي رفعت قبل سنتين

سياسية

أخنوش: قطاع الفلاحة واجه كورونا والجفاف.. وبرلمانيون: الفلاح متضرر وماشفنا والو

رسم عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، صورة قاتمة عن وضعية القطاع الفلاحي، بسبب تزامن أزمة فيروس كورونا مع الجفاف، وقلة التساقطات المطرية، مستعرضا إنجازات وزارته، التي رد عليها مستشارون بالقول: “الفلاح متضرر وماشفنا والو”.

وقال أخنوش، في عرضه حول وضعية القطاع الفلاحي في ظل جائحة كورونا، أمام مجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، إن القطاع كان في مواجهة أزمتين، أزمة كورونا، والتغيرات في التساقطات، التي توالت لثلاث سنوات، خصوصا هذه السنة، حيث تركزت، قبل شهر دجنبر، ولكن “55 يوما ماكانتش قطرة مطر وأثرت في المحصول”، حسب قوله.

وحسب الوزير نفسه، فإن كل الجهات عانت العجز، باستثناء المنطقة الشرقية، كما أن السدود الفلاحية، كذلك، سجلت أدنى نسبة ملأ، وتم توقيف عملية الري في انتظار تحسين وضعية السدود، مضيفا أن “الوضعية المائية ذات خصاص حاد في دوائر دكالة ومتوسط في تادلة، وملوية وتافيلالت وحيدة في الغرب، واللوكوس”، مراهنا على “شي رعدة فالصيف” لملأ السدود.

أما عن الحبوب، فمن بين أربعة ملايين هكتار مخصصة لزراعتها، فقط، مليونان تقريبا يمكن أن تحصد، وسط توقع بأن يقدر المحصول بمليون قنطار، ما يمثل أقل بـ42 في المائة من محصول العام الماضي.

وعلى الرغم من الصورة السوداء للواقع الفلاحي، كان أخنوش متفائلا، وقال إن كل الموائد، خلال الأيام الماضية، كانت تتوفر فيها جميع أصناف المنتوجات الفلاحية، كما أن هناك جهودا وعملا للوزارة، وتوزيع للدعم، لتخفيف الأزمة، غير أن مستشارين لم يوافقوه الرأي، وقال أحدهم: “ماشي أول مرة غادي يجينا الجفاف، ماباين والو والفلاح متضرر”.

شارك برأيك