حمد الله مستاء بسبب إصابة عاملات آسفي بكورونا ويشبه ظروف عملهن بـ”العبودية” – اليوم 24
اللاعب الدولي عبد الرزاق حمد الله
  • ماجدة الرومي

    ماجدة الرومي تدعو اللبنانيين إلى عدم اليأس

  • حاتم عمور

    على الرغم من كورونا.. فنانون يسافرون لقضاء عطلة الصيف

  • نعيمة-البزّاز

    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز

بيبل

حمد الله مستاء بسبب إصابة عاملات آسفي بكورونا ويشبه ظروف عملهن بـ”العبودية”

تفاعل اللاعب المغربي، عبد الرزاق حمد الله، مع إصابة عاملات في مدينته الأم، آسفي، بكورونا، معبرا عن استيائه من الظروف، التي يشتغلون فيها، والتي شبهها بالعبودية.

وعلق حمد الله على إصابات عاملات في معامل لتصبير السمك، في آسفي بفيروس كورونا ، من خلال منشور على “أنستغرام”، أمس السبت، كتب فيه: “خدامة 30 عام في المعمل، كتخدم 16 ساعة كيماركو ليها 8 السوايع، وعندها نص ساعة ديال لغدا، كتخرج من الدار في الضلمة وكترجع في الظلمة طرونسبور كار مخرشش أو كاميو مجموعين فيه كثر من 50 وحدة”.

وأضاف المحترف في فريق النصر السعودي أن عاملات آسفي لهن عائلات تنتظر منهن المصروف، وأشار إلى المشاكل، التي يواجهنها عادة بالقول: “ناهيك عن القمع والحكرة ديال لباطرون، أو المسؤول، والتحرش، والكريساج، والسرقة في الطريق”.

وعبر حمد الله عن تذمره من الوضع، الذي عاشته عاملات آسفي، وقال في تدوينته: “قدر الله ماشاء فعل مرضوا هاد لعيالات و البؤرة الرئيسية كانت سبيطار داوهم في كار لبنكرير خسر بيهم في الشماعية”.

ووجه حمد الله اللوم إلى المسؤولين، وتساءل: “كيفاش أتوقفوا مع هاد الناس غدا قدام الله؟ ربي كبير وسيجازي كل شخص ضيع العاملات في رزقهن واستغلهن مثل العبيد، لك الله يا آسفي”.

وسجلت مصانع تصبير السمك في مدينة آسفي، أخيرا، إصابة عدد كبير من العاملات بفيروس كورونا، ما جعل رقم الاصابات يرتفع لأعلى معدل في المدينة منذ انطلاقة الجائحة.

شارك برأيك