البام يسعى إلى محاصرة طموح الطالبي العلمي بالعودة لرئاسة جهة الشمال – اليوم 24
وهبي / الطالبي
  • العثماني وبنشعبون

    الخزينة العامة للمملكة: عجز الميزانية بلغ 41,3 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم

  • هرولة-إماراتية-750x405

    ترامب يعلن توصل إسرائيل والإمارات لاتفاق سلام وصفه بـ”التاريخي”

  • journal

    العدد 3266- 14 غشت

سياسية

البام يسعى إلى محاصرة طموح الطالبي العلمي بالعودة لرئاسة جهة الشمال

قال عضو في المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة إن رشيد الطالبي العلمي “يسعى إلى ضم الأعيان والمنتخبين الكبار لحزب “البام” تحضيرا لتنفيذ خطته للترشح مجددا لرئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة، في العام المقبل”.

لكن مصدرا مقربا من الطالبي استبعد وجود هذه الخطط، لكنه لم ينف وجود اتصالات بينه وبين أعضاء “كانوا في البام ويرغبون في مغادرته، والانضمام إلى حزب التجمع الوطني للأحرار”.

وتقوى هذا المسعى على ما يبدو، بالخلافات التي سادت عقب المؤتمر الأخير لحزب “البام”، وكذلك، بشعور كثير من منتخبيه الكبار بوجود خطة لإقصائهم من الحصول على تزكيات للانتخابات.

الطالبي العلمي كان رئيسا لجهة طنجة تطوان عام 2009، ثم تخلى عن منصبه بعد توليه منصب رئيس مجلس النواب عام 2014. ولاحقا، جرى تغيير معالم جهته، وأصبحت تضم إقليم الحسيمة أيضا، كما منح لرؤساء الجهات صلاحيات أكثر، ومرتبات تعادل تعويضات الوزراء.

الطالبي علمي غادر الحكومة العام الماضي، بعدما قضى سنتين كوزير للشباب والرياضة. ويقول مقربون منه إن الطالبي يسعى إلى منصب “رئيس جهة” حيث بمقدوره أن “يضمن استقرارا سياسيا لنفسه” لخمس سنوات كاملة، دون أن يتعرض -إلا نادرا- لهزة مثلما يحدث في الحكومات التي تتوالى عليها التعديلات باستمرار. ويتهم الطالبي الآن بأنه يخطط لفعل ذلك بواسطة استدراج منتخبي حزب الأصالة والمعاصرة إلى حزبه.

وشكا المنسق الجهوي للبام في الشمال، عبد اللطيف الغلبزوري من “مساعي الطالبي التي يبذلها لاستنزاف حزبه من كوادره الانتخابية”، وهي أول مرة يجري فيها الإعلان عن وجود هذه المحاولات من لدن الأحرار ضد البام. وهذا الحزب قاد جهة الشمال منذ 2015، حيث كان يرأسها أمينه العام، إلياس العماري، قبل أن يُجبر على تقديم استقالته، وتعوضه زميلته في الحزب فاطمة الحساني.

لكن لدى قيادة البام خطة لمحاصرة الطالبي علمي في الشمال. فقد قاد عبد اللطيف وهبي، نهاية الشهر الفائت، سلسلة اجتماعات بواسطة لجنة تشمل كل من محمد الحموتي وسمير كودار، ثم عبد النبي بعيوي، وبتغطية من العربي المحارشي، القيادي في “البام”، كان هدفها قطع الطريق على الطالبي. وقدمت لكافة الذين كانوا مرشحين لأن يستقطبهم الطالبي ضمانات بأن يترشحوا باسم البام في الانتخابات، وكذلك بأن يستفيدوا من صلاحيات ومناصب سياسية على صعيد أقاليمهم. المحارشي نفسه كان هدفا لمحاولة استقطاب من لدن الأحرار، بعدما كان مركزه الحزبي قد ضعُف بشدة عقب المؤتمر الأخير للحزب، ولقد أجريت اجتماعات بينه وبين قياديين بارزين في الأحرار بينهم الطالبي العلمي، وأفضت إلى تفاهم أولي، غير أن المحارشي غير رأيه عندما قرر أمينه العام في البام استعادته ومنحه صلاحياته كما كانت فيما مضى.

وحدث ذلك على طول أقاليم جهة الشمال، حيث كانت الاتفاقات الأولية التي أبرمها الطالبي قد تركت البام دون منتخبيه الكبار، مثلما حدث في إقليم المضيق الفنيدق، حيث كاد يستقطب العربي المرابط، رئيس مجلس عمالته. الاتصالات التي أجريت بين قيادة البام والمرابط أفضت إلى بقاءه في الحزب، على أن يكون هو مرشحه للانتخابات، فيما جرى إبعاد أحمد التوهامي، الذي كان المرشح الروتيني للبام هناك، من هذه التسوية. حدث ذلك أيضا في إقليم شفشاون، حيث كان نائبه البرلماني توفيق الميموني على بعد خطوة قصيرة من الانضمام إلى التجمع الوطني للأحرار، قبل أن يتدارك “البام” ذلك الشهر الفائت. الميموني قدم تصريحا عقب مفاوضته الجديدة مع قيادة حزبه، معلنا تمسكه به.

وفي هذا السياق، يعتقد كذلك أن للطالبي دور في حث أحمد الدريسي، أحد الأعيان البارزين في طنجة، على مغادرة البام، والانضمام لحزب آخر كالحركة الشعبية، لإضعاف البام بشكل نهائي في إقليم طنجة،  مستثمرا الخلافات التي طرأت بين قيادة هذا الحزب وبين الدريسي. لكن جرى تسوية هذا الخلاف نهاية الشهر الفائت، وأُسندت للدريسي صلاحيات كبيرة لإدارة الحزب في طنجة.

ويتعزز هذا الاعتقاد لدى قادة “البام” في استقطاب الطالبي علمي لمحمد السيمو، برلماني حزب الحركة الشعبية في دائرة العرائش، ورئيس جماعة القصر الكبير، ما يجعل من حث الدريسي على الانضمام إلى الحركة الشعبية “آلية تعويضية” فقط للحركة الشعبية، خصوصا أن الأحرار في طنجة لا يبدو بأنهم في حاجة إلى قوة إضافية كالدريسي بالرغم من أن نائبا آخر للبام في طنجة، واسمه محمد الحمامي، يكاد يبرز ضمن الذين يكاد الطالبي أن يقنعهم بالانضمام إلى حزبه.

ويقول قيادي في البام إن أي تأخير في محاصرة خطط الطالبي، كان سيؤدي بشكل حتمي إلى سيطرته بشكل مطلق على جهة الشمال. ويضيف: “الآن، سيتعين عليه أن يتعب أكثر”.

شارك برأيك