إيطاليا “تستعد” لتدشين جسر جنوى الجديد بعد عامين من انهيار القديم – اليوم 24
جسر
  • مولاي-حفيظ-العلمي

    العلمي: خلال زيارة إلى فرنسا اكتشفت أن اختبار اللعاب الشهير المقدم فيها تم تصنيعه في طنجة

  • مقالع الرمال اسفي

    وزارة الطاقة تخرج عن صمتها في قضية جرف رمال العرائش: الموافقة البيئية لا تعد ترخيصا

  • مجلس الأمن الدولي

    مراسلون بلا حدود تطالب الأمم المتحدة بإدانة توظيف القضايا الجنسية لإخراس أصوات الصحافيين المنتقدين بالمغرب

حوادث

إيطاليا “تستعد” لتدشين جسر جنوى الجديد بعد عامين من انهيار القديم

تستعد إيطاليا لتدشين جسر جنوى الجديد، بعد عامين من انهيار الجسر القديم الذي أدى إلى مقتل 43 شخصا في غشت 2018.

وقال رئيس الوزراء جوزيبي كونتي على فيسبوك الأحد “سأكون غدا في جنوى لافتتاح الجسر الجديد.. من جرح يصعب وصفه إلى رمز لإيطاليا جديدة تتعافى. يوم مهم يروي حاضر ومستقبل بلد يتغير”.

ورفضت عائلات الضحايا المشاركة في الحدث، وستجتمع في الموقع بعد عشرة أيام لإحياء الذكرى الثانية للمأساة.

وانهار جسر موراندي، نسبة إلى المهندس الذي صممه، أثناء هطول غزير للأمطار في 14 غشت 2018، لتتحطم عشرات السيارات التي كان ركابها في طريقهم إلى العمل أو قضاء عطل.

منذ ذلك الحين، قامت إيطاليا المعروفة ببطئها في إنجاز الأشغال العامة، بتكثيف جهودها لبناء جسر جديد بطول 1067 مترا، صممه المهندس رينزو بيانو المتحدر من جنوى.

وبالإضافة إلى كونتي وبيانو، سيشارك الرئيس سيرجيو ماتاريلا في التدشين الذي قد يلغى بعد إصدار تحذير جوي يتوقع أمطارا غزيرة الاثنين في منطقة ليغوريا التي تشمل جنوى.

وأدى انهيار جسر موراندي، الموجود على مسار الطريق السريعة الرابطة بين إيطاليا وفرنسا، إلى معركة قضائية لا تزال متواصلة.

وثمة عدة شخصيات وشركات في دائرة الاتهام، لكن الأنظار تتجه خصوصا إلى مجموعة “أوتوستراد بير ليطاليا”، المسؤولة عن الجسر والتي تمثل عائلة بينيتون أكبر مساهم فيها عبر شركة “أتلانتيا”.

وعقب نزاع مع الحكومة اندلع غداة الانهيار، ومع كشف التحقيقات المتواصلة تقصيرا في صيانة الجسر، قبلت عائلة بينيتون أخيرا بالانسحاب من العمل في الطرق السريعة الإيطالية.

شارك برأيك