عائلات معتقلي “حراك الريف”: سندافع عن حل للملف أساسه حوار جدي وإطلاق السراح – اليوم 24
ناصر الزفزافي ونبيل واحمجيق
  • سليمان ريسوني (4)

    حقوقيون يراسلون عبد النباوي لرفع الاعتقال عن الريسوني: استمرار اعتقاله لأكثر من 3 أشهر يعتبر تعسفيا

  • مصانع

    الدار البيضاء..طرد أزيد من 4895 عاملة وعامل في مختلف الأحياء الصناعية بمبرر كورونا والعمال ينتفضون – التفاصيل

  • التعليم عن بعد في المغرب

    إغلاق المدارس يتوالى.. توقيف الدراسة حضوريا بثانوية في الريش بعد تسجيل كورونا في صفوف الأساتذة

مجتمع

عائلات معتقلي “حراك الريف”: سندافع عن حل للملف أساسه حوار جدي وإطلاق السراح

دعت جمعية ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي “حراك الريف” إلى إطلاق سراح ما تبقى من معتقلي “حراك الريف” وكل معتقلي الرأي في المغرب، وفي مقدمتهم ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق ومحمد جلول، معتبرة أن إطلاق سراح المجموعة الأخيرة من معتقلي “حراك الريف” خطوة إيجابية، من طرف الدولة، لكنها تظل خطوة ناقصة ما دامت لم تشمل كافة المعتقلين.

وطالبت الجمعية نفسها باتخاذ “خطوات أكثر جرأة وتبصرا”، من بينها “إطلاق سراح ما تبقى من المعتقلين على خلفية “حراك الريف”، وتحقيق الملف المطلبي للحراك، مع الاعتذار عن الانتهاكات لحقوق الإنسان التي تعرض لها المعتقلون..”.

هذا، واعتبرت جمعية ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي “حراك الريف”، عبر بلاغ لها،
أن “فرحة عائلات المعتقلين الحراك بإطلاق سراح مجموعة من المعتقلين، لا يمكنها أن تنسيهم حدة وبشاعة، المعاناة التي يتجرع مرارتها مَن ما زالوا قيد الإعتقال وعائلاتهم المكلومة..، والتي تضاعفت قساوتها منذ بداية فرض حالة الطوارئ الصحية”، مشيرة إلى أنه “كان من المفروض أن تخف معاناة المعتقلين وعائلاتهم بالتزام المندوبية العامة لإدارة السجون بتحقيق مطالبهم، والقاضي تجميعهم بسجن الناظور 2 بسلوان وتحسين أوضاعهم من داخل السجن”.

وأكدت “ثافرا” أن “استمرار تضييق المندوبية العامة لإدارة السجون على ما تبقى من معتقلي “حراك الريف”، هو نزوع مقصود لجهات ما داخل الدولة، نحو عرقلة وإفشال أي خطوة لتجاوز هذه الأزمة وتحقيق الانفراج بالريف وبعموم الوطن”.

وقالت الجمعية نفسها، إنها “بقدر ما ترحب بأي مبادرة تروم إطلاق سراح كافة معتقلي “حراك الريف” معتقلي الرأي بالمغرب، تصون كرامتهم وحقوقهم، فإنها لن تتردد عن التصدي للإجراءات التي وصفتها ب”القمعية” التي تستهدف المس بحقوق وكرامة وحياة المعتقلين، ولن تدخر جهدا في الدفاع عن حل لملف المعتقلين السياسيين أساسه حوار جدي معهم وإطلاق سراحهم وتحقيق ملفهم المطلبي”، وفقا لتعبيرها.

وأوضح المصدر نفسه، أن المعتقلين ممنوعين من “الزيارة، الفسحة، التطبيب، الرياضة، وقفة العيد…، مبرزة أن” الحملة الإعلامية الأخيرة لبعض أمهات وأخوات معتقلي “الحراك الريف”، كشفت عن معطيات ووقائع مفجعة بشأن وضعية معتقلين بمختلف السجون”.

وطالبت جمعية ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي “حراك الريف”، بتجميع ما تبقى من معتقلي “حراك الريف” بسجن الناظور2 بسلوان، باعتباره الأقرب إلى عائلاتهم حماية لهم من تفشي وباء كوفيد 19.

ويشار إلى أن ناصر الزفزافي القيادي ب”حراك الريف” قال إنه مستعد للحوار من داخل سجنه، بحسب ما كشف عنه والده أحمد الزفزافي، الذي قال إن “ناصر أكد أنه على العهد باق، ومتشبث بإطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية الحراك الشعبي بالريف، وإسقاط المتابعات القضائية”.

وأضاف أن ناصر، المدان بعشرين سنة سجنا نافدا، أكد له في اتصال هاتفي أنه “رجل حوار، ومن يجهل عنواني أذكره أنني أقبع ورفيقي نبيل احمجيق بسجن رأس الماء، تحت عدد 8083”. ويبلغ عدد المعتقلين على خلفية “حراك الريف” 50 شخصا بعد العفو الملكي على بعضهم، وذلك بمناسبة عيد العرش.

شارك برأيك

مول المغرب

زفزافي السبب الاول و الاخير لزعزعت استقرار المغرب وب الرغم من دالك لازال الاب و الام وزفزافي ورفاقه لازالو صليطي اللسان

إضافة رد