العثماني: لا أحد يمكنه التكهن بوقت عودة الحجر الصحي من عدمه والوضعية “صعبة” – اليوم 24
العثماني
  • البنك الدولي

    البنك الدولي: 93 جماعة حضرية بالمغرب نشر قوائمها المالية في 2020 مقابل 11 في بداية 2019 

  • الناصري1

    الناصري بعد الإقصاء المذل للوداد: أعتذر للجماهير وأخطاء ارتكبت في التدبير

  • KHARTOUM, SUDAN - FEBRUARY 07: Hundreds of protesters hold placards during a protest against meeting of Sudanese Sovereign Council Head Abdel-Fattah al-Burhan and Sudanese Prime Minister Benjamin Netanyahu in Uganda and to protest against U.S. President Donald Trump's so-called Middle East peace plan, following the Friday prayer in Khartoum, Sudan on February 07, 2020. (Photo by Mahmoud Hjaj/Anadolu Agency via Getty Images)

    أول ردة فعل شعبية.. سودانيون يتظاهرون ضد التطبيع: لا صلح مع الكيان الصهيوني

فيروس كورونا

العثماني: لا أحد يمكنه التكهن بوقت عودة الحجر الصحي من عدمه والوضعية “صعبة”

قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إن “لا أحد يمكنه التكهن بوقت عودة الحجر الصحي من عدمه، وبما سيقع خلال الأسابيع المقبلة، ولكن الوضعية الوبائية هي التي تحكم، حيث إن انتشر الفيروس بكيفية متسارعة، يمكن العودة للحجر الشامل”.

وأوضح العثماني في حوار مع إذاعة ميدي 1، أمس الخميس، أن الوضعية الوبائية بالمغرب في المرحلة الأخيرة صعبة، حيث تم تسجيل ارتفاع مهم في عدد حالات الإصابة وعدد الحالات الحرجة والوفيات.

وشدد المتحدث، على الحاجة للرفع من درجة اليقظة، منبها إلى أنه من غير الممكن وضع شرطي بجانب كل مواطن لإلزامه بتنفيذ الإجراءات الوقائية، ومؤكدا أن على الجميع مطالب بتحمل مسؤوليته.

وشدد رئيس الحكومة، على أنه، وفي ظل التطورات الأخيرة، “تسعى الحكومة إلى تقوية المنظومة الصحية، وبذل جهد للتغلب على الضغط الموجود في المنظومة الصحية، والطلب المتزايد، وخاصة على مستوى الإجراءات الاحترازية والوقائية”، وتحدث عن يقظة يومية للسلطات الأمنية والصحية، التي تضع تقارير أسبوعية، لتحديد طريق التدخل.

ودعا العثماني، الجميع إلى الانخراط في تنفيذ الإجراءات الاحترازية بهدف هزم الوباء، كما حث على عدم الاستهانة بإجراء وضع الكمامة، وكذا غسل اليدين كل ساعتين بمواد التنظيف والتعقيم.

وتأسف العثماني، لكون المواطنين لازالوا يتجمعون في الجنائز والأفراح بأعداد تتجاوز المحدد، بينما يمنع تجمع أكثر من عشرين شخصا، وتأسف أيضا لـ”غياب الوعي بخطور الجائحة لدى الكثير من المواطنين”.

شارك برأيك

faty

شخصيا متى حثمت الظروف الحجر الصحي الشامل فمرحبا تظامنا من اجل الحد من انتشار الفيروس ولكن المخيف هو الدخول المدرسي افتراضا لو الاسر ارادو التعليم اوالحظور المباشر تسعين فالمائة والاقسام غير متوفرة والله الطف خوفنا كبير من انتشار الفيروس كيف ماوقع فالعيد وعطلته وسوقه للمواشي

إضافة رد