الأساتذة يستعدون لخوض أول إضراب في ظل الجائحة ودعوات للحكومة إلى التجاوب مع مطالبهم – اليوم 24
أساتذة الزنزانة 9
  • البرلمان الأوروبي

    البرلمان الأوربي ينتقد حقوق الإنسان في الجزائر ويتضامن مع المتظاهرين وخارجية الجزائر تتهمه بالإهانة

  • نارسا

    “نارسا” تعلن تعليق الخدمات المقدمة في مركز تسجيل السيارات في بوعرفة بسبب إجراءات كورونا

  • الشرطة- حالة الطوارئ

    سلطات خنيفرة تخفف التدابير.. تأخير إغلاق المقاهي والمطاعم وفتح الأسواق الأسبوعية

نقابات

الأساتذة يستعدون لخوض أول إضراب في ظل الجائحة ودعوات للحكومة إلى التجاوب مع مطالبهم

يستعد الأساتذة “حبيسو السلم 10” لخوض إضراب جديد عن العمل، ليكون أول إضراب عن العمل للأساتذة، في ظل ما يعرفه الموسم الدراسي من صعوبات، بسبب جائحة كورونا.

وفي السياق ذاته، وجهت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، بداية الأسبوع الجاري، دعوة إلى جميع المتضررين، والمتضررات من الأساتذة “معتقلي الزنزانة 10″، إلى حمل الشارة السوداء لمدة أسبوع، وخوض أضراب وطني يومي 29 شتنبر، و5 أكتوبر 2020 احتجاجا على تجاهل الوزارة لمطلبهم في الترقية.

وقالت النقابة، في بلاغ لها، إنه في إطار متابعتها لملف الأساتذة “حبيسي السلم 10 خريجي السلم 9″، فإن الوزارة لم تعتمد مقتضيات انتقالية لجبر ضرر هذه الفئة من الأساتذة.

وطالبت النقابة الحكومة، والوزارة بترقية استثنائية لأساتذة الزنزانة 10 خريجي السلم 9، مماثلة بالأفواج، التي تم توظيفها بالسلم 10، والتي ستستفيد من الدرجة الأولى بعد 14 سنة أقدمية عامة كأقصى تقدير، مع جبر الضرر المادي، والإداري.

وتؤكد النقابة على استعداد أساتذة الزنزانة 10 إلى جانب باقي زملائهم الأساتذة، للانخراط الكامل في إنجاح الموسم الدراسي الاستثنائي، بما فيه من تضحيات، استحضارا لمصلحة المتعلم، مع التذكير في الوقت نفسه بمبدأ حتمية التوازن بين الواجبات والحقوق، داعية جميع المتضررين، والمتضررات إلى المشاركة المكثفة لإنجاح برنامج الاحتجاجات.

ويضم برنامج الاحتجاجات المسطر حمل الشارات السوداء لمدة أسبوع، ابتداء من 21 شتنبر 2020، وخوض إضراب إنذاري، يومي 29 شتنبر 2020، و5 أكتوبر 2020، مع التلويح بخوض برنامج احتجاجي، طوال الموسم الدراسي، مع تحميل الوزارة مسؤولية ما ستوول إليه الأوضاع.

شارك برأيك