على الرغم من تدخل الأمم المتحدة.. جبهة “البوليساريو” الانفصالية تدافع عن العرقلة في الكركارات – اليوم 24
الكركارات
  • image

    مضيان: لقاح الأنفلونزا الموسمية تأخر ومعطيات تفيد شراء وزارة الصحة لعدد أقل من الجرعات المعمول بها

  • مليلية المحتلة

    استمرار إغلاق مليلية المحتلة يخلف أزمة في الناظور وحقوقيون يحذرون من تفاقم الوضع

  • A woman wearing a protective facemask walks in the Aligre street as she does her grocery shopping during the food market, on May 2, 2020 in Paris, during the 47th day of a strict lockdown in France aimed at curbing the spread of the COVID-19 (the novel coronavirus). (Photo by Alain JOCARD / AFP)

    الاغلاق التام في فرنسا يبدأ اليوم والحكومة تتخوف من امتلاء المستشفيات في نونبر

سياسية

على الرغم من تدخل الأمم المتحدة.. جبهة “البوليساريو” الانفصالية تدافع عن العرقلة في الكركارات

في ظل الرفض الدولي، والأممي لعرقلة انفصاليي “البوليساريو” لحركة السير المدنية، والتجارة المنتظمة في المنطقة العازلة للكركرات، لا تزال الجبهة الانفصالية متشبثة بهذه الخطوة، تحت لافتة “الاحتجاج المدني”.

وقالت الجبهة الانفصالية، في تصريح لها، اليوم الأحد، إن ما تعرفه منطقة الكركارات هو “احتجاج لمواطنين صحراويين مدنيين”.

وعلى الرغم من الدعوة الأممية، التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة للجبهة الانفصالية لوقف عرقلة العمل في معبر الكركارات، إلا أن هذه الأخيرة لم تظهر استعدادها لوقف هذه الممارسات، متحدثة عن أنها “احتجاجات لن تتوقف”.

يذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، طالب، أمس السبت، انفصاليي “البوليساريو”، بعدم عرقلة حركة السير المدنية والتجارة المنتظمة في المنطقة العازلة للكركرات.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في تصريح للصحافة، إن منظمة الأمم المتحدة “على علم بدعوات” انفصاليي “البوليساريو”، وأذنابها من ذوي السوابق الإجرامية للقيام “بتظاهرات جديدة” بالكركرات بهدف عرقلة حركة السير المدنية والتجارية.

وأكد المتحدث نفسه ضرورة عدم عرقلة حركة السير المدنية والتجارة المنتظمة والامتناع عن أي إجراء قد يشكل تغييرا في ” الوضع القائم في المنطقة العازلة” في الكركرات.

كما جدد دعوة الأمم المتحدة إلى “التحلي بأقصى درجات ضبط النفس، ونزع فتيل أي توتر” بالكركرات، مضيفا أن بعثة “المينورسو” لاتزال “تراقب الوضع” في المنطقة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد طالب، أيضا، في 11 يناير الماضي، في تصريح عممه المتحدث باسمه، بـ”السماح بمرور حركة مدنية وتجارية منتظمة” بالكركرات، داعيا إلى “الامتناع عن أي إجراء قد يشكل تغييرا في الوضع القائم في المنطقة العازلة”، وذلك في إشارة منه إلى تهديدات، واستفزازات “البوليساريو”، الهادفة إلى عرقلة مسار رالي “إفريقيا إيكو ريس”، الرابط بين المغرب، وموريتانيا.

شارك برأيك