فيلم وثائقي عن الحي المحمدي يثير جدلا.. غيورين عن الحي ينتقدون المخرجة ونبيل عيوش و”دوزيم” – اليوم 24
الحصلة-فيلم وثائقي
  • بلال مرميد يستفز المخرج كمال كمال بسؤال حول مستحقات الممثلين  !

    بعد ترشيح “سيد المجهول” للأوسكار.. رئيس اللجنة بلال مرميد: أحكم على ما أشاهده بعيدا عن المزايدات

  • بهاوي-أبرهون

    بالدموع.. بهاوي يكشف آخر رسالة إلى الراحل أبرهون – فيديو

  • ماريا نديم

    نديم تصدر “Daddy” وتشجع الفتيات على الاعتماد على أنفسهن لتحقيق أحلامهن

مجتمع

فيلم وثائقي عن الحي المحمدي يثير جدلا.. غيورين عن الحي ينتقدون المخرجة ونبيل عيوش و”دوزيم”

خلق بث فيلم وثائقي بعنوان “الحصلة” ليلة أول أمس الأحد، على القناة الثانية، جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ انتقدته فئة كبيرة من أبناء الحي المحمدي بالدارالبيضاء، خصوصا أن الفيلم الوثائقي يقدم صورة عنهم للعالم.

وعرضت القناة الثانية فيلم الحصلة للمخرجة صونيا التراب، التي صورت من خلاله مظاهر البؤس في واحد من أشهر أحياء الدارالبيضاء، واستوحت اسمه من أغنية مجموعة لمشاهب الشهيرة، التي تمثل الحي نفسه.

ويصور الفيلم الوثائقي، الذي أثار الجدل، وأنتجته شركة نبيل عيوش، الحياة اليومية لشباب الحي المحمدي، بأنها تكرار لأنشطة متعلقة بالبطالة، والتفكير في الهجرة السرية، والمخدرات، وهو ما اعتبره نشطاء نقلا للصورة القاتمة عن الحي، وإهمال للجانب المشرق لأبناء الحي نفسه.

وانتقد الصحافي المغربي، سعيد بلفقير، الذي كان يعمل في القناة الثانية في وقت سابق، القناة، والمخرجة، والمنتج، نبيل عيوش.

ودون بلفقير عبر حسابه الفايسبوكي: ”لم أستوعب الأمر في البداية، لكن رمز القناة، الذي حملته دائما في قلبي بدا واضحا في أعلى الزاوية، نعم هي داري في مجال الإعلام، وهذه الدروب، أيضا، أعرفها هي داري حيث الوالدان راسخان إلى اليوم… حرصت على قراءة سطور الجنريك سطرا سطرا، أو لنقل فِكرا فكراً، مخرجة لا أعرفها، نبيل عيوش، الذي يعرفه الجميع، يطرح الأفكار، ولا يناقشها، ورضا بن جلون على رأس إدارة من المفروض تمحص، وتدقق قبل أن تشتري زمنا تلفزيونيا”.

ومما جاء في تدوينة سعيد بلفقير: “الصور والمشاهد واللقطات وحركة الكاميرا طبعها التشويش والعتمة وانفلات الموضوع، وهذا أمر قد تكون له مبررات فنية لو تعلق الأمر بمجازر سراييفو، وغزة وميانمار، لكن أن يُلَبّس الفيلم من البداية حتى النهاية هذا اللبوس البائس، فتلك بحق نظرة عابثة لمكان هو أكبر من المعنى”.

وتساءل المتحدث نفسه عن غياب المشاهد المشرفة للحي المحمدي، الذي اعتبره تاريخا مشتركا، وقال عن مشاهد الفيلم: “كأنها من فيلم رعب، يعلن نهاية العالم، وانسداد الأفق، وموت الأبطال، والأطفال، تلك الأفلام، التي تبدو فيها السماوات بلون رمادي بلا شمس وبلا أمل… لم أر ذكرى بوجميع، أو العربي تطوف بالمكان، بؤاسا ليس ابن الحي ولا العربي الزاولي ولا محمد مفتاح، حتى ناس الغيوان ربما كانوا محض وهم صدقناه”.

واعتبر الناشط الفايسبوكي ابن منطقة الحي المحمدي، يوسف معضور، أن “الفليم الوثائقي “الحَصْلة” حول الحي المحمدي، الذي بثته القناة الثانية، مليء بالكثير من “الكليشيهات” والصور النمطية المستهلكة لنماذج شباب مدمن، منقطع عن الدراسة، معطل، ذوي سوابق عدلية، وتجربة سجنية.. الوثائقي نقل الواقع بشكل مبالغ فيه، وفيه الكثير من ” التصنٌع ” في التصوير..”.

وفند يوسف ما جاء في الفيلم الوثائقي، وقال: ” في نفس الأمكنة التي تم تصويرها كان مسقط الرأس وبين تفاصيلها كبرت وترعرعت وأعرف حق المعرفة نماذج شباب مبدع مشرّف مثقف فنان.. يقدمون القيمة المضافة لتاريخ الحي المحمدي، شباب بعيد أو ” مُبعد “عن أضوء الكاميرات العادية وحتى المسخرة لحاجة في نفس “عيوش” !، معتبرا أن معيار التوازن غاب عن الفيلم الوثائقي.

جمهور كرة القدم في الحي المحمدي، وجه أسهم انتقاده لزاوية أخرى وهي تصوير علاقة الحي بفريق الرجاء البيضاوي، الذي يضم عددا مهما من أنصار الفريق، وتساءلوا عن تغييب انتماء أبناء الحي لفريق الطاس، الذي يمثل عشقا كبيرا لأهل المنطقة.

شارك برأيك