تكريما لروح محسن فكري.. سكان الحسيمة يضعون ورودا على عتبة منازلهم وفوق الحاويات- صور – اليوم 24
FB_IMG_1603965490771
  • السيدا المغرب

    اليوم العالمي للسيدا..الشباب في المغرب الأكثر عرضة للإصابة بفيروس السيدا

  • المحروقات

    التقدم والإشتراكية يقدم مقترحي قانون لتنظيم أسعار المحروقات وتفويت أصول شركة سامير لحساب الدولة

  • الدواجن

    مربو الدواجن يشكون ارتفاع أسعار الأعلاف والكتكوت: السماسرة يتلاعبون بالأسعار أمام تجاهل المسؤولين

مجتمع

تكريما لروح محسن فكري.. سكان الحسيمة يضعون ورودا على عتبة منازلهم وفوق الحاويات- صور

وضع، بعض سكان مدينة الحسيمة، ليلة أمس، ورودا سواء على عتبة منازلهم، أو فوق حاويات الأزبال؛ وذلك تكريما لروح محسن فكري، الذي لقي مصرعه يوم 28 أكتوبر 2016، مسحوقًا وسط آلة ضغط، خاصة بشركة لجمع النفايات.

تخيلد ذكرى الوفاة الرابعة لمحسن فكري، تأتي استجابة لدعوة معتقلي “حراك الريف” الستة، القابعين في سجن طنجة 2، والرامية إلى تخليد وفاة محسن فكري، بالإبقاء على النفايات داخل المنازل، وتعويضها بإخراج الورود، ووضعها عند عتبة باب المنزل.

وبدوره، قال محمد أحمجيق، شقيق المعتقل نبيل أحمجيق، المحكوم عليه بـ20 سنة سجنا نافذا، أن المعتقلين الستة لهذا الحراك، بسجن طنجة 2، خلدوا الذكرى الرابعة، لوفاة محسن فكري، من قلب السجن، على طريقتهم.

وأضاف المصدر نفسه، أن المعتقلين السياسيين الستة (سمير إغيذ؛ زكريا اضهشور  محمد حاكي؛ نبيل أحمجيق؛ محمد جلول؛ ناصر الزفزافي)، قاموا برسم وردة ورميها من تحت باب الزنزانة، تعبيرا منهم على وفائهم لروح فكري وتكريما له.

وكانت وفاة محسن فكري، شكلت انطلاق الشرارة الأولى لحراك الريف، فبعد الحادث، انطلقت احتجاجات في مدينة الحسيمة.

وكان معتقلو الحراك، القابعين في سجن طنجة 2، دعوا إلى تخليد وفاة محسن فكري، يوم 28 أكتوبر الجاري. وذلك بحسب ما أعلنه كل من والد ناصر الزفزافي، وشقيق محمد أحمجيق، المحكومان عليهما بـ20 سنة سجنا نافذا، على خلفية “حراك الريف”.

FB_IMG_1603965522517

FB_IMG_1603965500708
FB_IMG_1603965490771

FB_IMG_1603965488561

شارك برأيك