فرقاء ليبيا يستعدون لإعلان خلاصات مشاورات طنجة.. العبيدي: سنصدر بيانا يطمئن الشارع الليبي والخلافات تم تجاوزها – اليوم 24
اجتماع النواب الليبيين بطنجة
  • العثماني ولفتيت 8

    “البيجيدي” ووزارة الداخلية.. علاقة متوترة أعادتها “حادثة” الرباط إلى الواجهة

  • المالكي

    بعد نقاش إلغاء لائحتهم.. المالكي: تسريع وتيرة البناء الديمقراطي لا يمكن أن يتم دون مشاركة فاعلة للشباب

  • مجلس الأمن

    الدول العربية تطالب بتمثيل دائم في مجلس الأمن الدولي

سياسية

فرقاء ليبيا يستعدون لإعلان خلاصات مشاورات طنجة.. العبيدي: سنصدر بيانا يطمئن الشارع الليبي والخلافات تم تجاوزها

تتواصل لليوم الثاني على التوالي في مدينة طنجة المشاورات بين الفرقاء الليبيين؛ المجلس الأعلى للدولة، وأعضاء مجلس النواب، إذ يتوقع أن يصدر، مساء اليوم الثلاثاء، بيانا ختاميا يعلن نتائج المشاورات.

وقال حامد بن بغداد العبيدي، عضو مجلس النواب الليبي، “سنصدر مساء اليوم بيانا يطمئن الشارع الليبي، ويوصل رسالة كبيرة إلى جميع الأجسام السيادية في ليبيا، والتي نسعى إلى التوافق حولها، وإقامتها في العاصمة طرابلس”.

وأضاف العبيدي، في تصريح للصحافة على هامش المشاورات المتواصلة، “جل النقاط الخلافية تمت إزاحتها، ولم نصل بعد إلى مرحلة طرح الأسماء، التي ستتولى المناصب، نحن نتفق على توحيد الأجسام، والآليات، ثم نصل إلى مرحلة الأسماء”.

وسجل عضو مجلس النواب الليبي أن المجلس لا يعارض مشاركة شخصيات مستقلة في الحوار، ولكن “نتحفظ على آلية اختيار الأشخاص المستقلين، ومن هم، ومن يمثلون، وما هي توجهاتهم؟”، لافتا الانتباه إلى أن هناك أسماء “عديدة يلفها الغموض، وغير معروفة في ليبيا شاركت في حوار تونس”.

وشدد المتحدث ذاته على أن المشاورات “لا تناقش نتائج الحوار في تونس”، وأضاف نحن نناقش تقارب “لجنة الحوار المنبثقة من مجلس الدولة، ولجنة لحوار المنبثقة من مجلس النواب، لأنهما هما المعنيين بتعديل، وتضمين الاتفاق السياسي، الموقع في مدينة الصخيرات المغربية”.

ومن جهته، قال موسى فرج، عضو المجلس الأعلى للدولة الليبي، إن المشاورات الجارية تسير بشكل جيد، ونناقش الشروط، التي يجب أن تتوفر في كل مترشح للوظيفة العمومية.

وأضاف فرج أن مسألة الشروط موجودة في كل التشريعات للتعيين في مهام معينة، وشدد على أنه “نتيجة للتشظي السياسي هناك اعتبارات سياسية، تقتضي التوازن في تولي هذه الوظائف حتى تقبل جميع الأطراف هذا الأمر، وتزيل مخاوف الناس في هذه المرحلة”، مؤكدا أن هذه الشروط تبقى “عامة وليست تعجيزية”، في إشارة إلى أن التوافق حولها مقدور عليه.

شارك برأيك