وزارة الداخلية: حريصون على احترام حقوق المواطنين التي تمثل عنوانا للاختيار الديمقراطي.. والمؤسسات القضائية كفيلة بضمانها – اليوم 24
الفتيت
  • يليبليب

    ارتفاع حصيلة ضحايا الانفجار الذي نتج عن تسرب للغاز داخل مبنى في مدريد إلى أربعة قتلى

  • 140565366_10159607971890982_1947490840415718555_n

    وفاة البطلة العالمية في القفز المظلي “مليكة لحمر” خلال التداريب

  • received_167958174728532

    اندلاع حريق في مركز إنتاج لقاح كورونا بالهند المرتقب أن يزود المغرب باللقاح

الرئيسية

وزارة الداخلية: حريصون على احترام حقوق المواطنين التي تمثل عنوانا للاختيار الديمقراطي.. والمؤسسات القضائية كفيلة بضمانها

قالت وزارة الداخلية، إن “عمل جميع مكوناتها يبقى مؤطرا بالأحكام الدستورية والمواثيق الدولية والمقتضيات القانونية، ويظل محكوما دائما بالمصلحة العامة للمواطنات والمواطنين، بما في ذلك الحرص على احترام حقوقهم وحرياتهم”، مشددة على أن تلك الحقوق والحريات، “تمثل بدون شك عنوانا للإختيار الديمقراطي الذي تبنته المملكة المغربية، والقائم على التزام الجميع بمبادئ دولة الحق والقانون، سواء في إطار ممارسة الحقوق أو التقيد بالواجبات”.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن “المؤسسات القضائية ببلادنا كفيلة بضمان جميع الحقوق والحريات الفردية والجماعية، إلى جانب المؤسسات الدستورية التي أناط بها المشرع صيانة حقوق المواطنين في علاقتهم بالإدارة وتوطيد مبادئ العدل والإنصاف، بدل الإصرار على هذا التحامل الممنهج، والافتقاد لروح المسؤولية والموضوعية، وتبخيس ما يتم تحقيقه من تقدم ومكاسب مشهود بها وطنيا ودوليا”.

وسجلت الوزارة، “لجوء بعض الأشخاص في الآونة الأخيرة إلى القيام بخرجات بمواقع التواصل الاجتماعي وببعض المواقع الالكترونية، يتم من خلالها مهاجمة مؤسسات أمنية وطنية، عبر الترويج لمزاعم ومغالطات”.

وعبرت الوزارة، عن تنديدها بتلك الادعاءات، ووصفتها بـ”غير المسؤولة في حق مؤسسة مشهود لها بالكفاءة والمهنية والتفاني في سبيل خدمة الوطن والمواطنين”.

شارك برأيك

Ahmed

عن اي قضاء واي استقلالية تتحدتون

إضافة رد
حميد

إذا كنت حريصا فعلا على إحترام حقوق الإنسان فقم بتحريك الموارد البشرية التي تعمل تحت إمرتك وبالخصوص المراقبين لحرصهم على قيام القياد بواجبهم المهني لان سائر التراب المغربي يتميز بالخروقات لا على مستوى البناء العشوائي إحتلال الملك العمومي الرصيف على الخصوص ومحاربة الباعة الجائلين بما يصطلح عليه الفراشة

إضافة رد