مغاربة يبصمون على أداء مبهر في الدوريات الكبرى.. أضحوا ركائزا في فرقهم – اليوم 24
حكيمي وزياش
  • نافدة الجنة

    كواليس “نافذة الجنة”… منطقة الأحباس بالدار البيضاء تشهد تصوير فيلم عن حقوق المرأة-فيديو

  • عادل تاويل

    عادل تاويل: سأعود إلى غناء الراب

  • صبارة

    الدوزي يصدر “صبارة” للاحتفاء بالمرأة المغربية

كرة القدم

مغاربة يبصمون على أداء مبهر في الدوريات الكبرى.. أضحوا ركائزا في فرقهم

قدم لاعبون مغاربة، محترفون في الدوريات الأوربية الكبرى، أداء جيدا في الآونة الأخيرة، ما جعل اسماءهم تصنف من بين أبرز الأسماء في كرة القدم العالمية، في الوقت الحالي.

رباعي مغربي، يتكون من أشرف حكيمي، المحترف في صفوف فريق أنتر ميلان الإيطالى، وحكيم زياش، لاعب فريق تشيلسي الإنجليزي، والثنائي ياسين بونو، ويوسف النصيري، نجما فريق إشبيلية الإسباني، بصم خلال الموسم الكروي الحالي على أداء ملفت للانتباه، ما جعله حديث وسائل إعلام عالمية.

أشرف حكيمي.. قطار ميلانو

يقدم اللاعب المغربي أشرف حكيم موسما كرويا مثيرا للاهتمام، في بداياته مع فريق أنتر ميلان الإيطالى، إذ أصبح مع بداية الموسم من بين الركائز، التي يعول عليها مدرب الفريق أنتونيو كونتي.

واستطاع حكيمي، في وقت وجيز، من إثبات الذات من خلال مد زملائه بالهجوم بتمريرات حاسمة، ثم تجاوز ذلك إلى تسجيل الأهداف، التي وصل عددها إلى 6، دون إهمال واجبه في مساندة الدفاع.

وبات الظهير الأيمن لنادي إنتر ميلان، المغربي أشرف حكيمي، بفضل أدائه ثاني أعلى اللاعبين العرب قيمة تسويقية، إذ أحتل المرتبة الـ16 في التصنيف العالمي الجديد، بـ113.7 مليون أورو، كثاني أغلى اللاعبين العرب بعد المصري محمد صلاح.

حكيم زياش.. صفقة تشيلسي الرابحة

تأقلم حكيم زياش مع فريقه الجديد تشيلسي بسرعة، وأصبح في ظرف وجيز نجم خط وسط الفريق، بعدما قدم إليه من فريق أياكس أمستردام الهولندي بمبلغ 40 مليون أورو.

وعلى الرغم من لعنة الإصابات، التي ترافق “المايسترو” المغربي، إلا أن أداءه، أظهره كحلقة ضرورية في تشكيلة تشيلسي للربط بين الخطوط، وتمكن على إثر ذلك من لعب دور حاسم في مباريات عديدة.

وتبرز أهمية زياش عند الانتباه إلى تصريح مدرب “تشيلسي”، فرانك لامبارد، الذي برر النتائج السلبية لفريقه بغيابه، بداعي الإصابة.

بونو والنصيري.. قائدا إشبيلية للتوهج
تألق واضح للاعبين المغربيين، حارس المرمى ياسين بونو، والمهاجم يوسف النصري مع فريق إشبيلية، يتواصل منذ الموسم الكروي الماضي، وذلك بعد مساهمتهما رفقة فريقها في التتويج في الدور الأوربي.
وأكد ياسين بونو، مع توالي المباريات، أنه أحد أبرز حراس المرمى في الدوري الإسباني، وأنقذ فريقه من أهداف محققة هذا الموسم، من بينها ضرابات جزاء صدها.

وفي المقابل، أضحى يوسف النصري، ابن مدينة فاس، هدافا للدوري الإسباني، بـ12 هدفا، متقدما على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

ويمر النصري من أفضل فتراته في احتراف المستديرة، واستطاع تسجيل 6 أهداف في آخر مبارتين فقط.

شارك برأيك