في الذكرى الثانية للحراك.. طلاب الجزائر يعيدون احتجاجات “الثلاثاء” إلى الشوارع – صورة – اليوم 24
الجزائر
  • وزير الخارجية الأردني

    الصفدي من العيون: ليست في الدول العربية من تريد علاقات متوترة مع إيران ويجب حل التوتر في الخليج

  • image

    بوريطة من العيون: توالي افتتاح القنصليات في الأقاليم الجنوبية تعبير عن وجاهة الموقف المغربي من النزاع المفتعل

  • ابن كيران

    ابن كيران بعد تلويحه بالاستقالة من الحزب بسبب قانون “الكيف”: لم تتصل بي قيادات الحزب

دولية

في الذكرى الثانية للحراك.. طلاب الجزائر يعيدون احتجاجات “الثلاثاء” إلى الشوارع – صورة

على الرغم من مسارعة النظام الجزائري إلى إطلاق سلسلة من التدابير لامتصاص غضب الشارع، إلا أن الاحتجاجات عادت إليه بقوة، في الذكرى الثانية لانطلاق الحراك الشعبي.

ونقل نشطاء جزائريون على شبكات التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، صورا لعودة احتجاجات الطلاب الجزائريين، التي كانت قد انطلقت مع بداية الحراك، قبل سنتين، إلى الشوارع، إذ كانوا قد دأبوا على تنظيمها، يوم الثلاثاء من كل أسبوع، قبل أن توقفها الجائحة.

وأوضحت المصادر ذاتها أن احتجاجات الطلاب، اليوم، في العاصمة الجزائر، واجهها النظام بإغراق الشوارع برجال الشرطة، وسط تحليق مروحيات تابعة للأمن فوق رؤوس الطلبة الغاضبين.

وعودة احتجاجات الطلاب، يوم الثلاثاء، بعد توقفها لأشهر، بسبب الجائحة، تأتي بعد يوم من احتجاجات عارمة عاشتها الجارة الشرقية.

الجزائر

وكان الرئيس الجزائري قد استبق ذكرى الحراك بالإعلان عن تدابير استعجالية، منها حل البرلمان، وتعديل الحكومة، وإطلاق سراح عدد من المعتقلين، منهم أبرز وجوه “الحراك”، إلا أن “مسكِّنات” النظام لم تنجح في منع الجزائريين من إعادة إطلاق شرارة الاحتجاج في الذكرى الثانية للحراك.

ويطالب الجزائريون بإصلاحات سياسية عميقة، تبدأ بإسقاط النظام العميق، الذي يمسك بدواليب تسيير البلاد، ومحاكمة المتورطين في الاختلالات، التي أغرقت البلاد في مستنقعات الفساد.

وتفاقمت معاناة المواطنين في ظل الصعوبات الاقتصادية، التي تعيشها الجزائر، أخيرا، في ظل الارتفاع الصاروخي للأسعار، وتزايد نسب التضخم، وانهيار العملة المحلية، وتزايد نسب البطالة، والفقر، والصعوبات الاجتماعية.

شارك برأيك