شرفات أفيلال..ابنة الشمال التي خصصت أول أجر تناله من وظيفتها لدفع الديون المتراكمة عليها – اليوم 24
شرفات أفيلال
  • تعليم ابتدائي

    هذه أعداد التلاميذ الملتحقين بالمدارس بجهة الرباط هذا العام

  • محمد السادس والملك سلمان

    انفراد..الملك السعودي يحل قريبا بالمغرب وأول طائرة لطاقمه تصل يوم 14 يوليوز

  • حراك الريف - ساحة المرشال - تصوير رزقو

    الداخلية: تهديد القوات المساعدة بامزورن كذب

منوعات

شرفات أفيلال..ابنة الشمال التي خصصت أول أجر تناله من وظيفتها لدفع الديون المتراكمة عليها

 وعلى الرغم من أن لحظة الوقوف أمام الملك لتعيينها وزيرة في حكومة عبد الإله بنكيران الثانية كانت مفاجئة بالنسبة إليها، وتسبب لها في الارتباك، إلا أن معارفها ومقربيها لم يروا في تلك اللحظة إلا تتويجا مستحقا لامرأة عصامية رضعت السياسة منذ نعومة أظافرها، وتدرجت في المراتب المهنية والحزبية إلى أن صارت وزيرة منتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالماء.

شرفات أفيلال، ابنة الشمال، مناضلة اشتراكية حتى النخاع، أول حزب انخرطت فيه بقيت وفية لمبادئه وللانتماء إليه إلى الآن. لم يسجل في تاريخها السياسي أنها عاشت تجربة الترحال، بل كانت دائما ابنة الحزب الطائعة، التي نالت في النهاية الرضا والمنصب. 

التحقت أفيلال بشبيبة حزب التقدم والاشتراكية في مرحلة مبكرة من شبابها، قبل أن تصبح عضوا بالديوان السياسي للحزب سنة 2000، فقد كانت الانطلاقة الأولى في إطار الشبيبة المغربية للتقدم والاشتراكية، وأول نشاط تشارك فيه كان مخيما نظم في بداية الثمانينات، ومنذ ذلك الحين قوت ارتباطها بشبيبة التقدم والاشتراكية، ومنها ارتقت في مدارج الحزب. 

قضت شرفات أفيلال طفولتها بمسقط رأسها بتطوان، وإلى حد الآن مازال الارتباط بمدينة النشأة قائما. ولجت شرفات المدارس العمومية، لأن «المدارس الخصوصية في تلك الفترة كان يلجها التلاميذ غير المتفوقين الذين لا يتمكنون من ولوج المدارس العمومية»، على حد تعبير مقربين منها، كما أنها كانت تنحدر من أسرة متوسطة لم يكن لها أي نفوذ سياسي أو غيره، وهي وحدها شرفات أفيلال التي أدخلت اسم عائلتها عالم الاستوزار. 

خلال فترة الجامعة، سافرت شرفات إلى الرباط والتحقت بالمدرسة المحمدية للمهندسين التي تخرجت منها سنة 1997، وأول وظيفة حصلت عليها بعد التخرج كانت في المركز الوطني للطاقة والعلوم التقنية مقابل أجر حدد في 5600 درهم. تتذكر أفيلال جيدا أول أجر حصلت عليه، وأيضا كيف صرفته، فقد كانت استقرت في الرباط، واضطرت إلى أن تؤجر شقة بحي ديور الجامع رفقة إحدى صديقاتها. وكان الراتب الأول مخصصا لتسديد الديون التي تراكمت بسبب الكراء، ولم يبق منه إلا مبلغ بسيط جدا. 

بعد المركز الوطني للطاقة والعلوم التقنية، انتقلت شرفات أفيلال للعمل لدى المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، وتدرجت في الوظيفة الجديدة إلى أن نالت منصب مسؤولة عن التقييم البعدي للمشاريع والبرامج، وهو آخر منصب لها قبل الاستوزار. 

وموازاة مع التطور المهني، بدأت مكانة شرفات تتعزز داخل الحزب. وفي سنة 2000 تم انتخابها في المكتب السياسي للحزب لتجد نفسها وسط قياديين كبار اشتهروا بتصريحاتهم المثيرة ومواقفهم الجريئة، وهو ما أثار في نفسها ريبة كبيرة. كان سنها 28 سنة آنذاك، ولم تكن تتوقع أن تجتمع مع كبار قياديي الحزب داخل المكتب السياسي، وكان الجميع ينتبه لدهشتها وارتباكها، الذي سرعان مازال.