نساء المغرب قضين أكثر من 21 مليار ساعة في الأعمال المنزلية عام 2012 – اليوم 24
‎نساء مغربيات
  • سعد الدين العثماني

    بعد الإعلان الرسمي لـ”صفقة القرن”.. حزب “PJD” في موقف محرج!

  • Nexteer-automotive-750x430

    القنيطرة..تدشين أول مصنع بإفريقيا لشركة “نيكستير” العالمية..استثمار تجاوز 35 مليون دولار و500 وظيفة جديدة

  • دجاج

    مربو الدواجن يستنكرون الزيادة المفاجئة في سعر الأعلاف

المرأة

نساء المغرب قضين أكثر من 21 مليار ساعة في الأعمال المنزلية عام 2012

أظهرت دراسة جديدة للمندوبية السامية للتخطيط، حول استعمال الزمن للفرد خلال اليوم والسنة، أن الفرد المغربي خصص ما يناهز 23 مليار ساعة للعمل المنزلي سنة 2012، تعود أغلبها للنساء بنسبة 92 في المائة أي حوالي 21 مليار ساعة.
وكشفت الدراسة المعلن عنها اليوم في الرباط أن الزمن المخصص للعمل المنزلي من طرف الفرد البالغ من العمر 15 سنة فما فوق، يصل في المتوسط إلى ساعتين و 40 دقيقة في اليوم، أي حوالي 41 يوما في السنة، وتخصص المرأة لهذه الأنشطة 4 ساعات و 46 دقيقة يوميا مقابل 27 دقيقة فقط بالنسبة للرجل، حوالي 73 يوما في السنة بالنسبة للمرأة مقابل 7 أيام للرجل.
وأوضح المندوب السامي للتخطيط أحمد لحليمي في تصريح ل”اليوم24، أنه لتقييم العمل المنزلي لابد من إسناد ثمن الساعات المخصص له، علما أنه ثمن افتراضي، خصوصا وأن ساعات العمل لا ترتكز على عملية تجارية.
وأضاف لحليمي أنه في حالة إذا ربطنا العمل المنزلي بالحد الأدنى للأجور الذي يمكن أن يتقاضاه الفرد، أي 12,24 درهم لكل ساعة، فيمكن الحصول على 285 مليار درهم في سنة 2012، أي 34 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي للمغرب برسم نفس السنة.
ومن جانب اخر، أشار لحليمي أنه باعتماد مدة العمل حسب الجنس التي يوفرها البحث الوطني حول التشغيل، وحسب فروع الأنشطة الاقتصادية، فإن النساء تساهمن في حدود 21 في المائة من الثروة الوطنية، حوالي 39 في المائة من الناتج الداخلي الخام.
واعتمدت الدراسة في تعريفها للعمل المنزلي على ثلاث معايير، وهي أن يكون عملا منتجا وغير مؤدى عنه، ويمكن تفويضه لشخص أخر، مشيرة إلى انعدام أي معيار دولي محدد في الوقت الراهن.
وأضافت الدراسة أن هناك ثلاث مجالات للعمل المنزلي يمكن اعتمادها بشكل عام، وهي المجال المحدود ويضم أنشطة الطبخ و النظافة ورعاية الأطفال وغيرها، والمجال المتوسط الذي يشمل أنشطة منزلية شبه ترفيهية كالبستنة والصيانة واللعب مع الأطفال، والمجال الموسع الذي يضم المجالين السابقين مع إضافة المسافات المقطوعة أثناء التنقل.

شارك برأيك

amina mahmoudi

مع الاسف التقرير يعبر عن ساعات عمل منتجة تقوم بها النساء في اطار العمل المنزلي غير المرئي و غير محتسب اليهن، في حين الصورة المرفقة للمقال تظهر النساء في جو من المرح و الترفيه. متى يقوم الاعلام بدوره و يفعل الميثاق الوطني لتحسين صورة المرأة في الاعلام.

إضافة رد