شباط يطالب بإخراج مقر رئاسة الحكومة من المشور – اليوم 24
حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال
  • السجن المؤبد

    سنتان حبسا نافذا لرئيس جماعة وظف شقيقه «الإسباني» شبحا

  • بيجيديون

    جدل حول «العضوية الجديدة» بالبجيدي.. أعضاء اتهموا الكتابة الجهوية بإقصائهم وطردهم

  • زيرو ميكا

    «زيرو- ميكا» تقود ناشطا سياسيا إلى السجن.. توبع بتهمة «إهانة موظف عمومي»

سياسية

شباط يطالب بإخراج مقر رئاسة الحكومة من المشور

في خروج جديد ومثير للأمين العام لحزب الاستقلال، وجه حميد شباط رسالة إلى القصر الملكي يطلب فيها نقل مقر رئاسة الحكومة إلى خارج أسوار المشور، حتى يتسنى للمغاربة الاحتجاج على رئيس الحكومة.

وقال حميد شباط، في تجمع جماهيري استعدادا للانتخابات الجماعية والجهوية، أمام أنصار حزبه الذين قدموا من جميع أقاليم جهة فاس-مكناس، يوم الأحد بملعب الحسن الثاني بفاس، إن «دستور فاتح يوليوز 2011، الذي قام على أساس السيادة للشعب، يدعو إلى الفصل بين السلط في بلادنا، لكن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، يتمادي في استغلاله للمؤسسة الملكية والتستر وراءها، وقد حان الوقت لكي تخرج مؤسسة رئيس الحكومة من القصر الملكي، ويُنقل مقرها إلى خارج أسواره، حتى يتسنى للمغاربة محاسبة رئيس الحكومة والاحتجاج عليه أمام مقر الحكومة الرسمي، وليس أمام أي مكان آخر، خصوصا أن الوضع الاجتماعي ينذر باحتجاجات قوية آتية»، يقول شباط.

وأضاف شباط أن «كراسي السلطة حولت الوزراء الإسلاميين إلى علمانيين، ونحن في حزب الاستقلال نقول للجميع إننا كنا ومازلنا وسنبقى مسلمين نحافظ على ديننا سواء كنا داخل أو خارج الحكومة، بعكس ما يجري بالنسبة إلى أعضاء حزب العدالة والتنمية مقابل البقاء في السلطة».

وعدد شباط، في تجمعه الجماهيري، مطالب حزبه للمرحلة المقبلة للمشهد السياسي المغربي، الذي وصفه بالدقيق والحاسم، حصرها في 19 «لاءات» تفرض نفسها، حسب تعبيره، وتتحكم في علاقة حزب الاستقلال بالدولة ومعركته مع خصومه السياسيين، ذكر منها: لا لتزوير الانتخابات، لا للحكرة، لا للفساد، لا لغلاء الأسعار والاتجار في الدين والتفقير والتخوين والظلامية والإرهاب الفكري والغلو في الدين والاستبداد واستغلال السلطة، وترويج المغالطات والشيطنة ضد الأحزاب، والاستقواء بالخارج وبيع الأوهام، ليختم «لاءاته» بلا للرشوة والحزب الواحد.

ولم ينج أغنياء المغرب من نيران مدفعية شباط، حيث قال إن «حزب الاستقلال اختار لمعركته الانتخابية شعار ‘‘مع الشعب’’، والمغرب ينبغي أن يكون مغرب الفقراء، وعلى أصحاب القرار أن يكفوا عن الزيادة في إغناء الأغنياء وإفقار الفقراء». وردا على كلام غريمه السياسي عبد الإله بنكيران في تجمعه الأخير والذي قال إن «المغاربة لن يموتوا فقرا لأنهم ألفوا الخبز وأتاي»، حذر شباط من انتفاضة شعبية للمغاربة للمطالبة بالكرامة، والتمرد على غلاء الأسعار وتدني الخدمات الاجتماعية، حسب تعبير الأمين العام لحزب الاستقلال.

وكان اللقاء مناسبة توقف فيها شباط عند ظاهرة انتشار المهاجرين الأفارقة بعدد من المدن المغربية، حيث قال إن «المغرب دولة افريقية، لكن على الدولة والحكومة أن تجد حلا مناسبا واستعجاليا لجيوش المهاجرين، الذين يملؤون الطرقات، ويهددون أمن المغاربة وسلامة ممتلكاتهم بالسرقة والأفعال الإجرامية، بدلا من توزيعهم على المدن»، يقول شباط.

شارك برأيك

MOMO13

J’ai maintes fois vu et revu les discours de ce personnage pour relever une seule proposition ( et une seule) de solution pratique à l’un des grandes problèmes de ce pays, malheureusement je n’ai trouvé que condamnations des actions du gouvernement et surtout des insultes envers Benkirane.
Espérons que le mois de septembre constiuera un filtre pour débarrasser ce pays,une fois pour toutes de tous virus, bactéries, microbes,corps étrangers qui pillulent sur la scène politique actuelle.

إضافة رد