البراءة لمتهم باغتصاب وقتل قاصر.. والأب يحتج: “المحكمة هزلية” ! – اليوم 24
اغتصاب طفل
  • بعد محنة الاعتقال وفرحة العفو.. الزميلة هاجر الريسوني تعقد قرانها..الفرحة الكبرى!!

  • مركز الخيام

    مسؤول أمني: لامسنا تحولا لدى الخلية الإرهابية.. ومحجوزات الخلية الأخيرة كانت مُختلفة!

  • عبد اللطيف الحموشي

    دراسة لمديرية الأمن تكشف نزوح المتطرفين نحو المناطق النائية في المغرب

محاكمات

البراءة لمتهم باغتصاب وقتل قاصر.. والأب يحتج: “المحكمة هزلية” !

 

برأت استئنافية أكادير منتصف الأسبوع الماضي “عبد الله. أ” من تهمة الاعتداء والاغتصاب مع القتل، الذي توبع بها بعد وفاة القاصر عبد العزيز إدرازن، البالغ من العمر 13 سنة، بتاريخ 28 فبراير الماضي، بمنطقة تركان توشكا دائرة أيت باها.

المداني إدرازن، والد الضحية، قال في حديث مع “اليوم24” إن تفاصيل “الجريمة” تعود إلى نهاية فبراير الماضي، حين كان ابنه عائدا إلى المنزل من دار الطالب “نهاية ذلك الأسبوع، قرر ابني زيارة عائلة والدته للراحة قبل مواصلة طريق العودة إلى المنزل، الذي يتطلب قطع 3 كيلومترات على الأرجل.. يومها زار العائلة والتقى بالمتهم، البالغ من العمر 40 سنة، الذي يقيم في الرباط، وجاء إلى المنطقة خلال فترة عطلته”، يقول المتحدث. وأضاف أن الأربعيني دعاه إلى جولة لاستكشاف وادي المنطقة البعيدة عن المنزل بحوالي نصف ساعة “هناك وقعت الواقعة”، على حد تعبيره.

وأضاف الأب “هذه المحكمة هزلية وليست عدلية.. أنا متشبث بحق إبني، وأطالب بتطبيق العدالة”، فيما تشير المعلومات المتوفرة إلى أن المتهم أكد لدى الاستماع إليه من قبل عناصر الدرك الملكي أن الضحية كان يقف على صخرة قبل أن ينزلق ويسقط في عمق الوادي مما تسبب في موته.

وحسب الوثائق التي يتوفر “اليوم24” على نسخة منها، أكدت نتائج التشريح الصادرة بتاريخ 30 ماي الماضي أن الضحية تعرض للاغتصاب قبل وفاته، كما أظهر التشريح حسب الوثيقة ذاتها وجود عينة من الحمض النوي للمتهم بلعاب القاصر.

من جهته، أكد صلاح الدين الكناوي، الرئيس المؤسس لجمعية “نحمي ولدي للطفولة”، أن هذه الأخيرة، بعد صدور الحكم ببراءة المتهم، قررت مراسلة وزير العدل، مصطفى الرميد، إلى جانب استئناف الحكم.

شارك برأيك

hanin2014

allahouma ina Hadda Lamounkar

إضافة رد
حميدات سعيد

بهذه الأحكام يتأكد انهيار المنظومة القضاءية في المغرب حسب جل الملاحظين وهو ما يحول دون الاستثمار الخارجي والسياحة

إضافة رد
abdaaziz

ما هذا اغتصاب وقتل ثم براءة وهل بهذه الاحكام المشبوهة سيثق فينا العالم .يجب الحكم عاى هذا المجرم بالاعدام اذا كنا حقا فى دولة الحق والقانون.

إضافة رد
دانيال

الحبة دايرا مزيان وفين هما القضاة قليل اللي كايخاف الله .

إضافة رد
حنان مهاجره

لا حول ولا قوة الا بالله.اشنو زعم الواحد يجيب حقه بنفسه ونديرو فوضى في البلاد اذا كان القانون لم ينصف هذا الأب شكون الي غينصفو .لله الامر من قبل ومن بعد

إضافة رد
ikram

3adi dowar m3ahom otal3oh baraaaa

إضافة رد
بدر الدين الادريسي

من وجهة نظري ان الملف تنقصه الادلة الكاملة التي تدين المتهم ولكن للإشارة فقد قال صاحب المقال انه تم اكتشاف حمض النووي للقاتل في لعاب المجني عليه هنا يمكن أن نستتني أو نسقط فرضية الإغتصاب فهناك مداعبة بالرضى

إضافة رد
مواطنة وام

اي رضى يا اخي لطفل عمره13 سنة امام شخص عمره 40,اذا كانت ادلة تثبت وجود الحامض الننوي للمتهم في لعاب الضحية فهذا لا يترك مجالا للشك،واي محكمة هذه التي تبرء متهما بعد دليل الخامض النتوي،القضية فيها ان
ومثل هذه الاحكام هي التي تشجع من هب ودب على استغلال اطفالنا لانهم يعرفون انهم سيخرجون منها مثل الشعرة من العجين،واولادنا مساكن هم الخاسر الاكبر في هذه المعادلة،متى سنستيقض لنحمي اطفالنا من هءولاء الوحوش؟

إضافة رد