عاجل..شباط يقدم استقالته من جهة فاس مكناس ومجلس المدينة – اليوم 24
رسالة شباط للمطالبين باستقالته
  • هذه سيناريوهات “البام” للخروج من مأزق استقالة العماري

  • الياس العماري

    عاجل.. برلمان “البام” يقرر عقد دورة استثنائية للحسم في استقالة العماري

  • العماري ووهبي

    وهبي يقصف العماري: استقالتك نهائية وإذا تراجعت عنها سأقدم استقالتي

سياسية

عاجل..شباط يقدم استقالته من جهة فاس مكناس ومجلس المدينة

كشف مصدر مطلع لموقع اليوم 24 أن الأمين العام لحزب الاستقلال قدم استقالة من عضوية مجلس جهة فاس مكناس، كما قدم استقالته من مجلس مدينة فاس في خطوة وصفت بغير المتوقعة.

ويرجح أن تكون استقالة حميد شباط من مجلس مدينة فاس رغبة منه في عدم الاصطدام مع إدريس الأزمي الإدريسي، عمدة مدينة فاس، والوزير المكلف بالميزانية، خصوصا بعد قرار حزب الاستقلال تبني المساندة النقدية لحكومة بنكيران.

وتأتي استقالة شباط، تزامنا مع التحركات التي يقوم بها داخل البيت الاستقلالي، حيث بدأ المصالحة مع تيار بلا هوادة، كما زار امحمد بوستة، القيادي الاستقلالي في بيته الثلاثاء الماضي، فضلا عن زيارته لعباس الفاسي، الأمين العام السابق  لحزب الاستقلال مساء اليوم من أجل مناقشة وضعية الحزب.

وكان حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال الذي انهزم في انتخابات 4 شتنبر أمام مرشح حزب العدالة والتنمية إدريس الأزمي الإدريسي، قد أعلن دعمه لهذا الأخير من أجل تحقيق مصلحة مواطني مدينة فاس، بحسبه.

 

 

شارك برأيك

ملاحظ غير سياسي

هذه الاستقالات وهذه المساندة النقدية لحكومة بنكيران وهده الزيارات أظن أن شباط خطط لها جيدا وهي أولا رغبة منه لعدم التصادم مع الأزمي بعد – شي – صفقة ربما أبرمت بين الطرفين تفاديا للمحاسبة وثانيا زيارته لكوادر حزب الاستقلال فسببها أحد الأمرين إما أن شباط يخاف من طرده من صفوف الحزب أو أنه يريد ضمان بعض الدعم في حال المحاسبة الشيء الذي سيخلق له مشاكل كثيرة لا يقدر على مواجهتها لوحده منها المحاسبة والمتابعات القضائية التي تنتظر ابنيه ولهذا يريد بهذه الاستقالات والزيارات ضمان عدم المحاسبة وربما المتابعة من الأزمي والمساندة والدعم من طرف كوادر الحزب في حالة حدوث أي طارئ ربما يجر عليه متاعب كثيرة لأن شباط لا يخطو أية خطوة قبل أن يعبرها بالسنتيم

إضافة رد
najde khalid

المسرحيات كثُرت و الأدوار كثُرت و المواطن المغربي لا يدري إلى أين هو ذاهب.

إضافة رد