“الإحباط” وراء أول استقالة من مجلس المستشارين…والبام يرفضها – اليوم 24
مجلس المستشارين
  • اليوسفي والراضي

    اليوسفي يستقبل مرشحي الاتحاد في جهة الدارالبيضاء في بيته -صور

  • الملك يترأس المجلس الوزاري - ارشيف

    الملك يجتمع بوزرائه يوم الإثنين المقبل في طنجة

  • جانب من مسيرة احتجاجية لنقابات حول اسقاط قانون التقاعد

    لجنة تقصي الحقائق حول صندوق التقاعد تشرع في عملها

سياسية

“الإحباط” وراء أول استقالة من مجلس المستشارين…والبام يرفضها

يبدو أن مليكة فلاحي، المستشارة عن حزب الأصالة والمعاصرة التي قدمت استقالتها من مجلس المستشارين، لم تستغ حملة الانتقادات التي تعرضت لها بعد ما عجزت عن كتابة اسم مرشح حزبها لرئاسة مجلس المستشارين خلال انتخاب رئيس الغرفة الثانية.
فحسب ما أفادت مصادر برلمانية، فإن استقالة فلاحي من عضوية المجلس ناتجة عن حالة “الإحباط” التي دخلت فيها، عقب تسليط الضوء عليها من طرف وسائل الإعلام لكونها لا تجيد القراءة والكتابة، الشيء الذي دفعها، حسب المصادر ذاتها إلى تقديم استقالتها من المؤسسة التشريعية.
من جهته، أكد عزيز بنعزوز، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة في مجلس المستشارين أن فريقه يرفض هذه الاستقالة “مهما كانت حيثياتها”، حسب ما جاء على لسانه في تصريحات لـ”اليوم 24″، معبرا عن أمل  حزبه في أن يقوم المجلس الدستوري برفض هذه الاستقالة.
وأوضح بنعزوز، أن أعضاء فريق الجرار في الغرفة الثانية حاولوا الرفع من معنويات فلاحي بالتأكيد على أنه لا وجود لمقتضيات دستورية تمنع من لا يجيدون القراءة والكتابة من عضوية مجلس المستشارين، هذا إلى جانب التشديد على أن عدم تعلمها “ليس ذنبها بقدر ما هو ذنب الدولة التي لم تستطع القضاء على الأمية”.
إلى ذلك، أوضح المتحدث أن خطوات فريقه تضمنت كذلك إدماج فلاحي في برنامج للدعم اللغوي يوفره فريق الجرار للأعضاء الذين لديهم صعوبات في القراءة والكتابة والتعبير باللغة العربية الفصحى، مشددا على أن الفريق متشبث بالمستشارة المستقيلة “حتى إذا قبل المجلس الدستوري الاستقالة، نتمنى أن يتم تعويض فلاحي بمستشارة وليس بمستشار، ولو استلزم ذلك تعويضها بمستشارة من حزب آخر”، حسب ما جاء على لسان المتحدث الذي أكد حرص فريقه على ضمان التمثيلية النسائية.
وجدير بالذكر أن مكتب مجلس المستشارين كان قد أعلن أول أمس الثلاثاء عن تقديم فلاحي، وهي المستشارة عن جهة الدارالبيضاء – سطات، لاستقالتها، دون أن يفصح عن الأسباب التي تقف وراءها.
وكانت الأضواء قد سلطت على فلاحي منذ أول جلسة لمجلس المستشارين في حلته الجديدة، في جلسة انتخاب رئيس المجلس، وذلك بالنظر إلى أنها وجدت صعوبة في كتابة اسم مرشح حزبها للرئاسة حكيم بنشماس، لأنها لا تجيد القراءة والكتابة.

شارك برأيك

Samira kahlaoui

الأمية في مجلس المستشارين متربعةوالتي تحمل الشهادات تداس بالأقدام اللهم إن هذا لمنكر

إضافة رد
من بني هلال

استقالة كانت متوقعة قبل ان تلج فلاحي المجلس

إضافة رد
مواطن حاضي

مع كامل احترامي للمستشارة المحترمة ولكن يجب تسمية الاشياء بمسمياتها. كيف يعقل أن شخص كيفما كان ان يقوم بدراسة مشاريع القوانين والقيام بالدبلوماسية الموازية واعطاء صورة مناسبة للمغرب في المحافل الدولية. المرجوا من الأحزاب وخصوصا الرجعية (بالمفهوم الديمقراطي) اختيار مستشارين في مستوى الشعب المغربي.

إضافة رد
Mimoun

Tu as raison

إضافة رد
رشيد

وش هذا الشي بصاح،كيف يعقل ان تكون هذه السيدة مستشارة،اصحاب الشهدات العليا مرميين في الشوارع والاميين في البرلمان،لهذا نطلب ان يكون شروط على المستشار والبرلماني حصل على الاقل شهداة البكلوريا، ولم يحصل على التقاعد د 2فرانك بعد نهاية ولايته

إضافة رد