الحاقد: سافرت لبلجيكا للغناء وطلبت اللجوء لأن عودتي فيها “خطر”! – اليوم 24
معاذ الحاقد
  • لاسامير

    الجمارك تطالب “لاسامير” بـ 40 مليار درهم

  • امواج عالية -الرباط

    الأرصاد الجوية تكشف حقيقة “ميني تسونامي” سلا

  • درابيل والفذ وداداس و”إيموارجي”..”أسلحة” دوزيم في رمضان

فن وثقافة

الحاقد: سافرت لبلجيكا للغناء وطلبت اللجوء لأن عودتي فيها “خطر”!

أكد الرابور المغربي، معاذ بلغوات المعروف بـ”الحاقد” ما تم تداوله، أخيرا، بشأن طلبه اللجوء السياسي إلى بلجيكا، مؤكدا في اتصال مع “اليوم 24” أن هذا القرار جاء بعد أن وصل إلى علمه أن السلطات المغربية تبحث عنه.
وقال الحاقد، في حديثه مع الموقع، إنه كان في جولة فنية قبل شهرين في إيطاليا وبلجيكا، وهناك اتصلت به أسرته أن الشرطة تبحث عنه، ليقرر الاستقرار في بلجيكا التي كان أحيا فيها سهرة غنائية.
وأضاف الحاقد إن خوفه من اعتقاله مرة أخرى في المغرب وإغلاق جميع الأبواب في وجه في بلده، جعله يطلب اللجوء إلى بلجيكا، مشيرا إلى أنه تقدم بطلب اللجوء قبل نحو شهر، وينتظر حاليا رد السلطات البلجيكية على طلبه.
وبخصوص إمكانية تراجعه عن قرار اللجوء، والعودة إلى بلده المغرب، قال الحاقد مستحيل أن أعود “لأنني تعبت من التهديدات التي وصرت أشعر بأنني “عجوز” وأنا في عز شبابي”. وأردف “خسرت كل شيء في المغرب”.


وأوضح الحاقد، الذي اشتهر بأغانيه الجريئة أنه كان يرغب في العيش في بلاده، وسط أسرته وعائلته وأبناء حيه، لكن هناك جهات أجبرته إلى الهجرة وطلب اللجوء السياسي.
وعن مستقبله، في حالة قبل طلب اللجوء، قال “الحاقد” إنه سيواصل دراسته الموسيقية ويحضر أغاني جديدة.
يشار إلى أن “الحاقد” كان قد رشح من طرف البرلمان الأوروبي في بروكسيل لجائزة “سخاروف” لحرية الفكر والتعبير، والتي تمنح للناشطين في مجال الحريات والدفاع عن حقوق الإنسانّ، وهي الجائزة التي سبق أن فازت بها شخصيات بارزة مثل الزعيم نلسون منديلا.
كما كان قد نال جائزة “مؤشر الرقابة على حرية التعبير” فئة الفنون، وهي الجائزة التي تكرم الأفراد الذين يقاتلون من أجل إسماع صوتهم، والمدافعين عن حرية التعبير.

شارك برأيك

Krimou El Ouajdi

Avec une réaction pareille vous vous donnez plus importance. Quelle connerie !!! N’importe quel malade mental commence à se voir comme étant le Dieu des cieux et de la terre. Nous vivons réellement dans une période d’anarchie. Une personne qui ne sait pas même pas lire son nom se retrouve même membre élu dans la deuxième chambre, Assid qui ne s’arrête pas de parler pour ne rien dire si ce n’est que pour nous torturer la cervelle avec ses conneries, Maissa qui insulte El Fizazi ……et j’en passe. Je me demande dans quel monde nous vivons? Si ce n’est pas vraiment le pays des merveilles, je ne sais pas ce que c’est ?????

إضافة رد
Lfadl

Il n y a pas de quoi etre fier. Pour obtenir un asile , il faut représenter son pays d’origine de tous les maux, insultes , fausses accusations et le faire passer pour etre un pays de dictature ou règne l’injustice et l’inexistence d’une quelconque democratie. C’est le prix pour obtenir le visa “réfugier”. C’est la voie qu’adoptent les traitres et çeux qui ont vendu leurs ames au diable, et à l’ennemi. On ne peut qu’être FIERS ET TRES FIERS DE TOUS NOS JEUNES MAROCAINS QUI VIVENT DANS LEUR MAROC QUELLES QUE SOIENT LEURS CONDITIONS SOCIALES, parce que Çe sont de purs marocains qui aiment leur pays, leur peuple et leur Roi. Ce sont ces jeunes qui portent le flambeau de notre Nation et à n’importe quel prix ils ne permettraient à quiconque de porter tort au Maroc. Çes jeunes sont le fer de lance de notre Nation et nous en sommes fiers. Quant aux ratés traîtres qu’ils mangent les restes des ordures sur les trottoirs de l’Europe !!!!!!!

إضافة رد
rachid

grand salut pour ce star

إضافة رد
مغربي حر

كلشي داك الفيلم درتيه على خاطر باش تحرق حياتك في أوروپا ، مع الوقت غادي تعرف مزيان الغلط اللي درتيه ، غادي تعرف القيمة الحقيقية ديال بلادك اللي بعتيها بثمن رخيص ، هنيئا لك باللجوء السياسي … إذا هرب كل الشباب الى أوروپا من سيقاوم الفساد و المفسدين في المغرب ؟

إضافة رد
hassan

كل من قال الحق وفضح المفسدين يقال له باع بلاده قمة التخلف

إضافة رد