الامام أحمد بن حنبل.. مُطفئ الفتن – اليوم 24
حكايات من زمن فات - اليوم24
  • الطيار

    إسقاط طائرة روسية وسحل أحد طياريها في سوريا -فيديووصور

  • تويتة

    المغربي صاحب أشهر تغريدة في فرنسا: سنذهب للدفاع عن الكنائس

  • الكاهن

    فرنسا: مهاجما الكنيسة ذبحا راهبا قبل أن يقتلا!

قصاصات

الامام أحمد بن حنبل.. مُطفئ الفتن

حلقتنا اليوم من برنامج “حكايات من زمن فات” عن أحد الأئمة العظماء، صاحب المذهب الحنبلي، الإمام أحمد بن حنبل.

ولد الإمام أحمد في بغداد سنة 164هـ/ 780م يتيماً، وتعلم القرآن من الصغر، وعندما تجاوز الخامسة عشرة من عمره تتلمذ على يد الإمام أبو يوسف القاضي، ثم اتجه إلى علم الحديث، والذي دفعه إلى السفر إلى سائر البلدان والأقطار لجمع أحاديث الرسول ﷺ، فسافر إلى بلاد المشرق والمغرب وكان منها المغرب والجزائر ومكة والمدينة واليمن والعراق وفارس، وخلال رحلته التقى بالإمام الشافعي في الحرم، وأُعجِبَ به.

وخلال رحلته في جمع الحديث كان له مواقف كثيرة جداً، كان منها أنه ذهب ذات مرة إلى الشام ليسمع بعض الأحاديث من محدث مشهور، فلما وصل عنده وجده يطعم كلبا، فجلس ابن حنبل واستمر المحدث في إطعام الكلب مدة طويلة، فغضب ابن حنبل.

وعندما انتهى المحدث من إطعامه الكلب التفت إلى ابن حنبل وقال له :”لعلك وجدت علىّ في نفسك؟”، فأجابه: نعم، فقال المُحدث “إنه ليس بأرضنا كلاب، وقد قصدني هذا الكلب، فعلمت أنه جائع وظمآن فأطعمته وسقيته وأجبت رجاءه، لأني سمعت من أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “من قطع رجاء من ارتجاه قطع الله رجاءه يوم القيامة”، فابتسم ابن حنبل وقال: “يكفيني هذا الحديث، وعاد إلى بغداد”.

وفي ذات مرة أراد الإمام أن يبات ليلته في المسجد ليرتاح قليلا بعد أن وصل من مكان بعيد، لكن حارس المسجد -وكان لا يعرفه ـ منعه من المبيت داخل المسجد وقام بطرده، وحاول الإمام أكثر من مرة أن يٌنعه بتركه ينام في المسجد لكن دون جدوى، حتى قال له “سأنام موضع قدمي”، على مدخل المسجد، فرفض الحارس، فنام الإمام موضع قدمه، فقام حارس المسجد بجرّه لإبعاده عن المسجد، وكان الإمام شيخاً وقوراً تبدو عليه ملامح الكبر، فرآه رجل يعمل خبازاً والحارس يجره بهذه الهيئة فعرض عليه المبيت عنده فوافق.

وعندما ذهب مع الخباز، أكرمه واعتنى به، وذهب الخباز لتحضير عجينة الخبز، فسمعه الإمام يستغفر ويستغفر، ومضى وقت طويل وهو على هذه الحال، وفي الصباح سأله الإمام أحمد عن سرّ استغفاره المستمر في الليل، فأجابه إنّه طوال الوقت الذي يُحضر فيه العجينة يستغفر الله تعالى، فسأله الإمام  :”وهل وجدت لاستغفارك ثمرة؟”، فقال الخباز :”نعم يا شيخ، والله ما دعوت دعوة إلا أجابها الله تعالى لي، إلا دعوة واحدة”، فسأله: “وما هي؟، فأجابه الخباز :”رؤية الإمام أحمد بن حنبل وجهاً لوجه”، فقال الإمام أحمد بسرور “أنا أحمد بن حنبل، والله إني جُررت إليك جراً”.

ونال الإمام حظه كبقية العلماء من المحن والابتلاء، وذلك بعد أن أعلن الخليفة المأمون رأيه بأن القرآن مخلوق كغيره من المخلوقات –وكان له آراء فلسفية في مواضيع كثيرة أجبر الناس على قبولها-، وأجبر الفقهاء على قبول ذلك الرأي والقول به، ومن يرفض يُعرض نفسه للأذى والفصل من العمل، والتعذيب الشديد، فامتل أغلبهم لذلك الرأي خوفًا ورهبًا، وامتنع عدد من العلماء وكان على رأسهم أحمد بن حنبل الذي أصر على قوله بأن القرآن كلام الله وليس مخلوقاً له عُمر قد يفنى بعده، فتم تكبيله بالحديد وأخذه إلى السجن، فلما ضُرب سوطا قال: بسم الله، فلما ضرب الثاني قال “لا حول ولا قوة إلا بالله”، ولما ضرب الثالث قال “قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا”، حتى ضُرب تسعة وعشرين سوطا.

واستمر تعذيب الامام أحد والتنكيل به حتى توفى الخليفة المأمون، وجاء من بعده الخليفة المُعتصم فواصل ما فعله سلفه ونكل به أشد تنكيل، فكانوا يضربوه حتى يُغمى عليه، واستمر كذلك 28 شهراً، وتوفى الخليفة المُعتصم وجاء من بعده الخليفة الواثق، فأجبره على المكوث في بيته وألا يكلم الناس ولا يتحدث إليهم، فكان لا يخرج من بيته إلا للصلاة طوال 5 سنوات، حتى جاء عهد الخليفة المتوكل وأنهى الفتنة والمحنة.

ومن كتبه “كتاب المسند” وفيه أربعين ألفًا من أحاديث النبي ﷺ، وكتاب “الأشربة”، وكتاب “الزهد”، وكتاب فضائل الصحابة، وكتاب المسائل، وكتاب الصلاة وما يلزم فيها، وكتاب الناسخ والمنسوخ، وكتاب العلل، وكتاب السنن في الفقه.

وتوفى الإمام أحمد يوم الجمعة في الثاني عشر من شهر ربيع الأول سنة 241هـ، وهو ابن سبع وسبعين سنة، وكان مشهد جنازته مهيب، حيث صلى عليه من الرجال قرابة 800 ألف رجل، ومن النساء 60 ألفًا، ودفن بمقبرة “باب حرب” ثم نقلت رفاته إلى مسجد عارف أغا أيام فيضان نهر دجلة سنة 1937م.

شارك برأيك

عبد الكريم السرغيني

– مَن قطعَ رجاءَ منِ ارتجاهُ قطعَ اللَّهُ منهُ رجاءَهُ يومَ القيامةِ فلَم يلِجِ الجنَّةَ

| المحدث : الزرقاني | : مختصر المقاصد

الرقم: 1066 | خلاصة حكم المحدث : باطل

إضافة رد