مثير..متحف الرباط يغطي لوحات لفتيات عاريات حتى لا يراها المغاربة! – صورة – اليوم 24
image
  • نجاح أول عملية جراحية لاستبدال الصمام الأبهري والأورطي

    نجاح أول عملية جراحية لاستبدال الصمام الأبهري والأورطي في المغرب- صور

  • أنظمة الوفاء تبتكر وسائل جديدة لمكافأة إخلاص الزبناء…امتيازات مستجدة وحرية أكبر

  • نقود مغربية

    فضيحة.. موظف في محكمة طنجة يختلس مبالغ مخالفات السير

فن وثقافة

مثير..متحف الرباط يغطي لوحات لفتيات عاريات حتى لا يراها المغاربة! – صورة

طفي خطوة مثيرة وغريبة، عمدت إدارة المتحف الوطني بالعاصمة الرباط إلى “ستر” لوحات فنية بها نساء عاريات بوشاح، وذلك حتى لا يراها المغاربة والمسلمون.

وتوجد لوحات في المتحف مغطاة بمناديل مزركشة، مثيرة للانتباه. وكتبت الناشطة “شامة درشول”، أنها حاولت إزالة غطاء بعض اللوحات لمعرفة ما تحته، غير أنها اصطدمت برد فعل الحارس.

وقالت درشول، في تدوينة على الفايسبوك “ذات_مومنت لما تدخل المتحف الوطني بالعاصمة تتجول بين أروقته، تلفت انتباهك وشاحات مزينة تعتقد انها لوحة فنية”. وأضافت “تنتبه أن أسفلها اطار، يتحرك الفضول داخلك، تمد يدك وترفع الوشاح، تكتشف صورة لامراة نصف عارية، تحاول ان تفهم ما يحدث، لكن حارس الأمن يتحرك بسرعة نحوك ويقول لك:”ممنوع … ممنوع””!

وعندما سآلته، في دهشة ما الممنوع؟ رد: “هادشي ممعمولش للمغاربة، هذا معروض للأجانب فقط وليس لنا، فنحن مسلمون لا يجب أن ننظر إلى هذه الأشياء”!!!

وآثار هذا الموقف جدلا كبيرا على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، إذ استغرب الكثيرون كيف يتم التعامل مع لوحات فنية بالانتقائية في العرض، مشددين أن الموقف منها يقتضي عدم عرضها اصلا، وليس حجبها بمناديل بطريقة غير مسبوقة.

شارك برأيك

Proud of being mouslim

الصواب هو عدم شرائها من الأول لأن هذا ديننا و على الأجانب احترام تعاليمه كما نحترمهم عندما تسافر عندهم

إضافة رد
Marocaine

انا كنت في المتحف يوم الجمعة الماضي. وعند رؤيتي للوشاحين ظننت انهما لوحتين للوشاح التقليدي. لكن الحارس اقترب مني وشرح لي بكل ادب ولطف. ان الوشاحين هما فقط غطاء لصور قد تخدش حياء بعض الزائرين. وانه نضرا لشكاوى، متكررة لعدة زوار، ارتأت الادارة لاخفاء تلك الصور ولكل الحق في رؤيتها. وليست ابدا حكرا على الاجانب فاقتربت ورأيت الصورتين وما رأيت لم يكم فتاتين بل صورتين معبرتين عن الشدود الجنسي. في الاولى ولد على جسده أثار حروق سجائر. وفي الثانية يد تمسك برجل في حركة تشبه العناق. قال الحارس ان الفنان اراد ان يجسد الشدود اللذي هو موجود في المجتمع. ولكن في اطار احترام لحياء الزوار. وهذا واقع ملموس مع عدم تقبلنا له و رفضه بالطبع

إضافة رد