النيابة العامة : سائق حافلة امسكرود استعمل هاتفه 54 مرة اثناء الرحلة ! – اليوم 24
سائق حافلة محرقة امسكرود
  • اختلاس أموال

    توقيف جمركي اختلس 230 مليون سنتيم في أكادير

  • محمد-حصاد

    وزارة التعليم: توقيف أستاذ “الورود” كان بسبب منشورات سياسية”

  • جثة

    سائح ألماني يلفظ أنفاسه على “مائدة الإفطار” بفندق في أكادير

حوادث

النيابة العامة : سائق حافلة امسكرود استعمل هاتفه 54 مرة اثناء الرحلة !

كشف بلاغ للنيابة العامة بالمحكمة الابتدائية باكادير عن معطيات جديدة بخصوص ” محرقة أمسكرود” ،و تسير في تجاه تورط سائق الحافلة في الحادث المأساوي الذي انتهى باندلاع النيران في هيكل الحافلة و تفحم جثة 10 ركاب .
وقالت النيابة العامة في بلاغ توصلت به وكالة المغرب للانباء بأن هاتف السائق تم استعماله 54 مرة أثناء الرحلة ، من بينها 14 مرة ما بين منتصف ليلة 6 يناير 2017، والثانية صباحا و12 دقيقة من يوم 7 يناير 2017، وهي لحظة وقوع الحادثة”. وهو مايجعل فرضية استعماله للهاتف لحظة اجتيازه للشاحنة امر وارد جدا،
وبناء عليه فقد قامت النيابة العامة بإحالة السائق على قاضي التحقيق لدى هذه المحكمة، وذلك “بموجب مطالبة بإجراء تحقيق من أجل عدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة أثناء السياقة، والتسبب في حادثة سير نتج عنها وفاة وجروح غير عمديين”
ومن المننتظر أن يتم عرضه على قاضي التحقيق بذات المحكمة للاستماع إليه ، والبحث معه بناء على هذا المستجد الذي قد يحسم سبب الفاجعة

شارك برأيك

المواطن المغربي الغيور

ان كل سائقي الحافلات يستعملون هواتفهم اثناء السياقة غير مبالين بالمخاطر ، وغير مهتمين بالركاب الموجودين ، وفي حالة اذا لاحظ احد الركاب عليه عن استعمال الهاتف او تجاوزه السرعة، ينهال عليه بالسب والشتم هو ومساعديه.

إضافة رد
HAKAM

لكن الأمر يثير عدة تساؤلات وعلامات إستفهام حول عدم اتخاذ الإجراءات القانونية في حق سائق شاحنة البورتشار المتسبب الحقيقى في حادثة السير المذكورة ، لكون الأمر يتعلق بمركبة قاطرة خاصة بنقل الأشياء الغير قابلة للتجزئة والتي تتجاوز أبعادها أو حمولتها وهي في حالة السير الحدود التنظيمية علما ان الشاحنة المذكورة لا تتوفر رخصة النقل الاستثنائي وكانت تحمل ( تراكس من الحجم الكبير) وكانت وقت الحادثة تشغل حيز مهم من المسار الثاني من الطريق السيار المخصص لمرور حافلة الركاب المنكوبة والجدير بالذكر ان مثل الشاحنة المذكورة يمنع عليها السير ليلا في الطريق السيار لما تشكل من خطر على باقي مستعملي الطريق السيار ، علاوة على إرتكابها مخالفة لقواعد المرور وعدم توفرها على الأجهزة الخصوصية لتشوير القوافل الاستثنائية وغياب أية سيارة مرافقة للشاحنة التي تكون مجهزة بإنارة خاصة بمرافقة القوافل و تشوير المركبات المرافقة وعدم إحترام مقتضيات الفصول 98- 99 من القانون رقم 52.05 .
وبالرجوع كذلك لأحكام الفصل 149 من القانون رقم 52.05 المتعلق بمدونة السير على الطرق بشأن قواعد السير على الطرق مرسوم رقم 2.10.420 صادر في 20 من شوال 1431 (29 سبتمبر 2010)
الذي يمنع المركبات التي تقوم بالنقل الاستثنائي المنصوص عليها في الباب الرابع من القسم الثالث من هذا المرسوم، ما لم يتم منح ترخيص معلل من قبل الإدارة المدبرة للطريق السيار المعني ، مما يتحمل معه سائق البورتشار المسؤولية الكاملة في وقوع الحادثة .

إضافة رد
Jalal

Il faut punir ces ignorants

إضافة رد
الحقيقة

أغلب سائقي الحافلات يستعملون الهواتف أثناء السياقة ولا يحترمون الركاب ويفرطون في السرعة

إضافة رد