مأزق سياسي ودستوري بسبب الاتحاد الإفريقي – اليوم 24
الملك يترأس المجلس الوزاري - ارشيف
  • حميد شباط

    شباط يواصل التصعيد ويستعد لمقاضاة مديرية الحموشي

  • تبريرات المعتصم لفضيحة فيضانات سلا

    مجلس المعتصم يعلن شروط صارمة للتنقل عبر حافلات الرباط ونواحيها

  • بوريطة

    بوريطة يتوعد جنوب إفريقيا بمواجهة سياسية بسبب احتجاز السفن المغربية

سياسية

مأزق سياسي ودستوري بسبب الاتحاد الإفريقي

بعد مصادقة المجلس الوزاري أمس على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، استعداداً لعودة المغرب إلى الكرسي الفارغ بالاتحاد، تضمن البلاغ صيغة تؤكد على “ضرورة تسريع مسطرة المصادقة على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، بما في ذلك اعتماده من طرف مجلسي البرلمان”.

هذه الصيغة الاستعجالية التي حث عليها الملك، حسب بلاغ الديوان الملكي، وضعت المؤسسات الدستورية أمام “مأزق دستوري” وسياسي أيضاً، لكون مشاريع القوانين تمر بالضرورة عبر المؤسسة التشريعية.
ويتمثل هذا المأزق في كون حكومة تصريف الأعمال لا يحق لها من الناحية القانونية إحالة مثل هذه القوانين التي صادق عليها المجلس الوزاري على البرلمان.
فِي هذا السياق تقول الفقرة الثانية من المادة 37 من القانون التنظيمي المتعلق بتنظيم وتسيير أشغال الحكومة والوضع القانوني لأعضائها، إنه “لا تندرج ضمن تصريف الأمور الجارية التدابير التي من شأنها أن تلزم الحكومة المقبلة بصفة دائمة ومستمرة، وخاصة المصادقة على مشاريع القوانين والمراسيم التنظيمية وكذا التعيين في المناصب العليا”.
كما أن مجلس النواب بدوره لم يتم هيكلته بعد، بسبب عدم تشكيل الأغلبية الحكومية التي تتيح تشكيل الأغلبية البرلمانية، وتتيح الأخيرة بدورها انتخاب رئيس الغرفة الأولى.
وبعدما شدد بلاغ الناطق الرسمي باسم الديوان الملكي، أمس، على ضرورة تسريع مصادقة البرلمان على هذا النص التشريعي، لاقتراب انعقاد قمة الاتحاد الإفريقي نهاية هذا الشهر، سيكون الفاعلون السياسيون أمام اختبار تسريع تشكيل الحكومة قبل انعقاد قمة الاتحاد الإفريقي لإجازة هذا النص، أو البحث عن مخرج دستوري لهذا المأزق السياسي.
وما يبرر استعجالية البحث عن هذا المخرج، ما أشار إليه عبد العالي حامي الدين، أستاذ القانون الدستوري بجامعة محمد الخامس، الذي نبه، في تدوينية فيسبوكية، إلى أن قرار المجلس الدستوري رقم 955/15 بشأن الفقرة الثانية من المادة 37 من القانون التنظيمي، المتعلق بتنظيم وتسيير أشغال الحكومة المرتبطة بالاختصاصات المحدودة لحكومة تصريف الأعمال، استثنى “ما قد تستلزمه حالة الضرورة من اتخاذ تدابير تشريعية أو تنظيمية لمواجهتها”.

 

شارك برأيك

truth

je vois que le roi est un complice de tout ca.

إضافة رد
hgu:

رئيس حكومة ضعيف ….من مظاهر ضعفه لجوؤه لما يمكن تسميته ب((الزعيق السياسي)) عوض مواجهة الأوضاع المعقدة بمواجهات شجاعة تعتمد مبادرات مستقلة وذكية. ما يضعفه دوما بحثه باستمرار على إرضاء جهات لا يهمها إطلاقا أن يرضيها. ولن يرضيها أبدا مهما فعل. على عكس كثير من الناس أعتبر هذا الشخص سوء حظ إضافي للمغرب. فهو رئيس الحكومة الوحيد في تاريخ حكومات الاستقلال الذي كان وراء تعيينه أحداث جسيمة وخطيرة الشأن وبالغة الأهمية ونادرة كفرصة من فرص التاريخ. لكنه تخلى طواعية وجبنا عن استثمارها. سميناه سوء حظ إضافي اعتبارا منا أن أسواء الحظ الأخرى تمثلت في تعدد الاستعمار (إسباني وفرنسي) وتجزيء استقلالات وتحريرات الأراضي المغربية من الاستعمار. بل نحن نرى أن جلالة محمد السادس نفسه كان سيء الحظ أيضا نظرا لوجود بن كيران في طريقه، بن كيران الذي كل همه أن يرضي الملك وليس أن يرضي الشعب. ماذا كانت ستكون خسارة الملك من إرضاء الشعب بمحاربة صريحة للفساد مثلا، بإصلاح جذري للصحة وللتعليم، بإصلاح ضريبي حقيقي، بتنمية مناطق نائية تخلق صنفا جديدا من مناصب الشغل، من تثوير الثروة المعلومية والرقمية الجديدة…إلخ إلخ . لا شيء كان سيخسره. بل العكس كانت مملكته ستربح كثيرا. لقد سقط بنكيران في نفس خطيئة عبد الرحمان اليوسفي حين حرص هو الآخر على ترضية القصر عوض ترضية قوى التقدم والتحديث التي كانت إلى جانبه.

إضافة رد
momo 13

je ne suis pas un spécialiste de droit, mais je crois qu’il s’agit là d’une autre manœuvre pour mettre M. Benkirane devant le fait accompli pour ne plus parler de nouvelles élections : Si les 2ème chambre a voté des lois avec le tiers de ses membres non qualifiés, si la cours constutionnelle continue à rendre des jugements avec d’anciens juges, si les traités actuels sont signés par des ministres qui font partie de l’ancien gouvernement, pourquoi on tient à demander au parlement ce qu’on n’a pas demandé aux autres instituons ????
SSI Benkirane doit résister et mettre en exécution sa phrase devenue un proverbe marocain INTAHA AL KALAM

إضافة رد