قيادي في “البيجيدي” يحذر من انتخاب هياكل مجلس النواب – اليوم 24
البرلمان اليوم
  • “تجمع أخنوش” يقطر الشمع على “البيجيدي” ويفضل العثماني على بنكيران

  • الاستقلال مضيان الانسحاب من جلسة انتخاب رئيس مجلس النواب

    موقف غامض للاستقلال من برنامج حكومة العثماني

  • سعد الدين العثماني  - رئيس الحكومة - رزقو  (14)

    نواب البيجيدي يرفعون ثلاث لاءات في وجه حكومة العثماني

سياسية

قيادي في “البيجيدي” يحذر من انتخاب هياكل مجلس النواب

حذّر القيادي في حزب العدالة والتنمية، عبد العلي حامي الدين، من أي خطوة قد تنتهي بالدعوة إلى انتخاب هياكل مجلس النواب وانتخاب رئيس الغرفة الأولى من قبل أحزاب غير معنية بالأغلبية الحكومية المقبلة.

وقال حامي الدين، في تصريح لـ “اليوم 24″، إنه بعدما “أعلن البام” تموقعه في المعارضة، فإن “أي تصويت منسق مع هذا الحزب لانتخاب رئيس وهياكل مجلس النواب سيصنف أصحابه في خانة المعارضة”.

وسبق أن حذّر عدد من أساتذة القانون الدستوري، من تنفيذ هذا “المخطط”، لأنه بحسبهم، يعني دخول البلاد في أزمة سياسية حقيقية، بحيث إذا حصل هذا “المخطط” فيعني أن بنكيران، بصفته رئيس الحكومة الذي عينه الملك، سيتعذر عليه تشكيل أي أغلبية حكومية.

وأضاف عضو الأمانة العامة للبيجيدي، أنه “إذا أفرز هذا التصويت أغلبية برلمانية تحت قيادة البام الذي يتوفر على 102عضواً، فمعناه أنه يتعذر على رئيس الحكومة التوفر على أغلبية حكومية داخل مجلس النواب الجديد”.

وشدد حامي الدين على أن هذا السيناريو، إذا حدث فإنه “سيقدم الدليل الدستوري لحل مجلس النواب الجديد وفقاً لمنطوق الفصل 98 من الدستور”.

وسبق أن حذّر عبد الاله بنكيران، من أي محاولة قد يقوم بها خصومه السياسيون لانتخاب هياكل مجلس النواب، حتى قبل تشكيل الأغلبية الحكومية.

هذا التنبيه من بنكيران، جاء غداة دعوة إلياس العمري، زعيم حزب الأصالة والمعاصرة، بوم 8 أكتوبر الماضي، زعماء أربعة أحزاب أخرى بالاضافة إلى حزبه، وحاول إقناعهم بالدعوة إلى تسريع انتخاب هياكل مجلس النواب وتقديم الحبيب المالكي مرشحاً للظفر بهذا المنصب، “لسرقة” هذا الموقع من أغلبية بنكيران التي لم تتشكل بعد، خلافاً للعرف. وبالتالي إرغام بنكيران على تقديم الاستقالة مباشرة بعد اكتساح حزبه لانتخابات 7 أكتوبر، قبل أن يفشل أمين عام الاستقلال حميد شباط هذا “المخطط”، وصرح أنه عارضه.

شارك برأيك

haddaoui

ça fait 4 mois, on avait un problème au niveau de la constitution du gouvernement, maintenant on aura un blocage au au niveau du parlement dont personne ne peut savoir quand il se termine : A mon avis , pour mettre fin à ce mauvais film, écrit par un mauvais scénariste et joué par des mauvais comédiens. M. Benkirane doit prendre son téléphone et saisir directement la plus grande autorité pour lui dire clairement que si elle tient vraiment à ce que M. Aknouch devienne le chef de gouvernement qu’i accepte mais .qu’il va quitter définitivement la scène politique

إضافة رد
زكرياء ناصري

إذا نظرنا إلى الأمر مِنْ زاوية أخرى – أي رئاسة المعارضة لمجلس النواب- فإنّ دوره سيتقوّى في مراقبة العمل الحكومي، إذ تمكَّن بنكيران خلال ولايته السابقة مِن لعب دور مزدوج يجمع بين ما هو معارضة وأغلبية إلى درجة أنّ صورة المعارضة أصبحت باهته! إذن القضية تحتاج إلى تعميق التفكير في صالح الممارسة الديموقراطية

إضافة رد
اليس للأحزاب السياسية ادوار ؟

اذا كان بنكيران غير قادر على تشكيل الحكومة كما يدعي فهل سينتظره المغاربة والأحزاب السياسية الغير معنية بالحكومة الى ما لا نهاية وهي الأحزاب التي تعتبر نفسها في المعارضة ، وبالتالي من حقها ان تبادر الى ما يمكن ان تكون فيه مصلحة للمواطن وللبلاد والخروج من الجمود السياسي ، وليس هناك داخل الدستور ما يمنع الأصالة والمعاصرة كحزب السياسي ان يقوم بأدواره السياسية والمجتمعية في بناء وتفعيل المؤسسات ، إلا اذا كان حزب العدالة والتنمية يريد ممارسة التحكم ومصادرة الأحزاب السياسية من ادوارها ، وكان اولى به ان يشكل الحكومة في اسرع وقت ممكن وهذا قبل ان يرسل اليه الملك مستشارين لتحفيزه على تشكيل الحكومة ما يوفر للمؤسسات اداء ادوارها وذلك بالتوافق مع من ارتضى من الأحزاب التشاور معها على اساس نوع من التوازن السياسي اما ان يصر حزب العدالة والتنمية على الهيمنة والتحكم فهذا ما يصنع البلوكاج الذي يصر عليه بنكيران .
حزب الأصالة والمعاصرة ماض في اداء ادواره السياسية والمجتمعية غير مبال بصيغ التحكم والهيمنة ، فيكفي كل هذا العبث السياسي الذي لا مبرر له الذي يمارسه حزب العدالة والتنمية ، فيكفي ان يستمر البلد مرهونا الى العبثية السياسية التي لا تقدم ولا تؤخر . حزب الأصالة والمعاصرة اختار المعارضة اعتقادا منه سيكون الطريق سالكا لتشكيل حكومة .
كان اولى ان يعلن بنكيران حكومته لا ان يخرج ببيان الفضيحة ، وان يخالف الارادة الملكية في تشكيل الحكومة ، فبيان بنكيران الا قمة في الامعان في العبثية السياسية ،واذا كان بنكيران اختار هذا الطريق وان يضرب كل شيء عرض الحائط ، اليست باقي الأحزاب معنية بمؤسسات الدولة والا اي دور سيكون للأحزاب …

إضافة رد