الاتحاد الدستوري يفقد مقعدا برلمانيا بسبب السجن والمخدرات – اليوم 24
أخنوش وساجد
  • المعتقل حمودة

    اعمراشا: عاينت عقد قران المعتقل “حمودة” داخل سجن سلا

  • مواجهات الحسيمة يوم عيد الفطر

    بعد “الاثنين الأسود” بالحسيمة.. برلماني من البيجيدي “يجر” لفتيت للمساءلة

  • تدخل أمني يوم العيد في الحسيمة

    شباط: الهوة بين المسؤولين والشعب اتسعت..وتدخل الملك صارا ضروريا

سياسية

الاتحاد الدستوري يفقد مقعدا برلمانيا بسبب السجن والمخدرات

شرع المجلس الدستوري في إصدار قراراته تباعاً في الطعون المقدمة ضد المرشحين، والبرلمانيين الفائزين في الانتخابات التشريعية ليوم 7 أكتوبر الأخيرة.

وقضى المجلس الدستوري، في قرار نشر يوم أمس الخميس، على موقعه الإلكتروني، بإلغاء المقعد البرلماني لحزب الاتحاد الدستوري، الذي فاز به رضوان مهدب في الدائرة الانتخابية المحلية الجديدة.

وأشار المجلس الدستوري إلى أن المطعون في انتخابه، سبق أن “حكم عليه بست سنوات حبسا نافذا، وغرامة عشرين ألف درهم، من أجل الحيازة والاتجار في المخدرات قوية المفعول، وحيازة بضاعة من دون سند صحيح، والسكر العلني البين، وغرامة قدرها ألف درهم من أجل السياقة في حالة سكر”.

وصدرت هذه الأحكام القضائية عن المحكمة الابتدائية في الجديدة عام 2008، قبل أن تؤيده محكمة الاستئناف، مع تخفيض العقوبة إلى ثلاث سنوات حبسا نافذا، ومصادرة المبلغ المودع بحسابه البنكي، كذا السيارات المملوكة له، وهاتفه المحمول لفائدة الخزينة العامة، واتلاف المخدر المحجوز طبقا للقانون.

واعتبر المجلس الدستوري، أن رضوان مهدب، البرلماني عن حزب الاتحاد الدستوري، “غير مؤهل إلى الترشح للعضوية في مجلس النواب، ومدان بعقوبة حبسية وغرامات مالية، فضلا عن كونه “لا يمكن أن يقيد في اللوائح الانتخابية الأفراد المحكوم عليهم نهائيا من أجل جنحة المتاجرة بالمخدرات”.

وأضاف المجلس ذاته، أن حصول رضوان مهدب على رد الاعتبار القضائي في عام 2016 عن محكمة الاستئناف في الجديدة “لا يترتب عنه رفع مانع الأهلية للترشح لعضوية مجلس النواب، إلا بمرور عشر سنوات من تاريخ قضاء العقوبة الحبسية، المحكوم بها أو تقادمها”.

من جهة أخرى، قضى المجلس الدستوري بعدم قبول الطعن في حق ثلاثة طعون مقدمة ضد برلمانيي العدالة والتنمية، أبرزهم عبد العزيز عماري، ولائحته في الدار البيضاء، وإدريس الأزمي الإدريسي ولائحته في مدينة فاس.

 

شارك برأيك

Dida ahmed

واخيرا بدات الاخبار السارة ترد علينا وتفظح ما تستر عليه من يصفون انفسهم برجالات (المعقول ) الذين يعمدون الى ادخال اباطرة المخدرات الى البرلمان وهناك شخص اخر ترشح باسم حزب (موكة) من الناظور نتمنى ان تطاله مثل هاته القرارات ونقول لبنكيران لا تياس فان بعد الله عز وجل وراءك غالبية الشعب فا تنبطح لمخططاتهمص

إضافة رد
فكري

شوف سمع الحزب الدي يتشبت بالحكم كون غير خلتوه حتى ادير وزير مسكين وخ غير شوية باش اقنن بيع الكوكاين المشكل ان الكل كان يعلم ماضي هدا الشخص العبت كل العبت

إضافة رد
مغربي

انظروا لمن تعطي الاحزاب السياسية التزكية لدخول غمار الانتخابات البرلمانية الي اناس لهم سوابق وتجار مخدرات والي اخره،،،،

إضافة رد
المعلم

هل سيسند منصبه لمرشح اليسار الديمقراطي الذي جاء بعده أم هناك أمور أخرى؟نتمنى أن يمنح للأزموريين فرصة تمثيلهم من منتخبهم مرشح اليسار الديمقراطي.

إضافة رد
Messari

يـــرجى التـــأكــد من بـــاقي نــواب هذا الحـــزب…

إضافة رد