آباء وأولياء تلاميذ مدارس “غولن” يسحبون الدعوى ضد الدولة – اليوم 24
مدارس الفاتح
  • العقار

    الأغلبية تطالب بإلغاء3 شروط “تخنق” التعاونيات السكنية

  • البرلمان - محمد الحجوي - رزقو

    “الحجوي يعلن تغيير “تشريعات الاستعمار

  • مصطفى الخلفي

    الخلفي يطمئن البرلمان عن مغاربة ليبيا ويتوعد تجار البشر

سياسية

آباء وأولياء تلاميذ مدارس “غولن” يسحبون الدعوى ضد الدولة

قرر أولياء وآباء التلاميذ الذين كانوا يدرسون أبناءهم بالمؤسسات التعليمية، التابعة لمجموعة “محمد الفاتح”، سحب الدعوى التي كان قد تقدموا بها ضد الدولة المغربية بعدما كانت هذه الأخيرة اتخذت قرارا بإغلاق المدارس التربوية التابعة لمجموعة “محمد الفاتح” لمنظرها فتح الله غولن  “زعيم جماعة الخدمة” التركية.

وأكد سليمان بوسليمي، أحد أباء وأولياء التلاميذ الذين كانوا يدرسون أبناءهم بهذه المؤسسات، أنهم تحدثوا إلى المحامين الذين أنابوهم في هذه القضية، من أجل الشروع في إجراءات سحب الدعوى التي سبق أن تقدموا بها ضد الدولة في هذه النازلة.

وأضاف المصدر ذاته في حديثه لـ “اليوم24” أنه لم يعد هناك مبرر للاستمرار في رفع الدعوى بعدما استجابت الدولة لمطلبهم القاضي بتسجيل أبنائهم بمؤسسات تعليمية مجتمعين وليس متفرقين.

واستدرك بالقول إن هذا القرار تم اتخاذها على مستوى الدار البيضاء فقط، دون بعض النطن الاخرى، في إشارة إلى أن للقرار علاقة بالاستجابة لطلب المتضررين على مستوى كل مدينة.

لكن المتحدث استدرك بالقول إن الإجراء المتعلق بتسجيل أبنائهم دفعة واحدة لم يسر لحد الان على التلاميذ المنتمين لمدارس “محمد الفاتح” بطنجة.

وأشار إلى أن بعض المؤسسات التعليمية بطنجة تتعرض للضغط من بعض الجهات لتحول دون تسجيلهم دفعة واحدة ومجتمعين بل فرادى فقط.

ولفت المتحدث أن مجمعة مدارس محمد الفاتح أغلقت أبوابها بصفة نهائية يوم 5 فبراير الماضي، بقرار من وزارة الداخلية، ولم يعد الان أي مؤسسة تعليمية تابعة لمجموعة “محمد الفاتح” تفتح أبوابها في وجه التلاميذ المغاربة.

وتابع المتحدث أن 5 فبراير من السنة الجارية يعد تاريخ الإعدام الفعلي والحقيقي لتدريس البرنامج التربوي المغربي باللغة الإنجليزية بالسلك الابتدائي والإعدادي.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت عن قرار إغلاق مؤسسات تعليمية تابعة لمحمد الفاتح، لمؤسسيها محمد الفاتح، مباشرة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا ضد رحب طيب اردوغان، وتتهم السلطات التركية بكون كولن هو من يقف وراء هذه المحاولة الانقلابية رغم أنه أدان ذلك.

وقال بلاغ سابق لوزارة الداخلية، أنه على إثر التحريات التي قامت بها الجهات المختصة بشأن المؤسسات التعليمية، تبين أن “هذه المؤسسات المتواجدة بعدد من مدن المملكة، تجعل من الحقل التعليمي والتربوي مجالاً خصباً للترويج لإيديولوجية هذه الجماعة ومؤسسها، ونشر نمط من الأفكار يتنافى مع مقومات المنظومة التربوية والدينية المغربية”.

وأضافت وزارة الداخلية، “وبعد تسجيل عدم استجابة مسؤولي المدارس المذكورة لتنبيهات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، كقطاع وصي على المجال التعليمي، من أجل تصحيح الاختلالات المسجلة والتلاؤم مع المقتضيات القانونية والمناهج التعليمية المعمول بها، فقد تقرر إغلاق جميع المؤسسات التعليمية التابعة لمجموعة محمد الفاتح، داخل أجل أقصاه شهر واحد، ابتداء من يومه الخميس 5 يناير 2017”.

وكانت السفارة التركية بالمغرب قد دعت لإغلاق هذه المدارس، التي لها علاقة بحركة فتح الله غولن، عقب المحاولة الفاشلة للانقلاب في تركيا قبل أشهر.

يذكر أن هذه المدارس المحسوبة على فتح الله كولين توجد في المغرب منذ 1994، من خلال سبع مدارس، ثلاثة بالدار البيضاء، واحدة في فاس وطنجة وتطوان والجديدة، ويدرس بها حوالي 2500 تلميذ، منهم 2470 تلميذ مغربي، و30 تلميذ تركي.

شارك برأيك