نوستالجيا: “العصا لمن عصى”! – اليوم 24

نوستالجيا: “العصا لمن عصى”!

  • رحم الله “بن عرفه”… قدر نفسه!

  • نوستالجيا: “الإنسان المتمرد”

في تلك السنوات القاسية، كان المعلمون عدوانيين بدرجة لا تصدق. مزاج البلاد بأكملها كان معكرا. أسلوب التواصل الأكثر رواجا هو العنف، اللغة الوحيدة التي يتحدث بها القوي مع الضعيف والكبير مع الصغير والأب مع الابن، والمعلم مع التلميذ والدولة مع المعارضة، كانت مرحلة عصيبة شعارها: “العصا لمن عصى”… بعض الفصول الدراسية كانت تشبه “مراكز تعذيب”. كان لصاكا والعشعاشي والحسوني، وغيرهم من الجلادين، أشباه وزملاء في المدارس، “تخصص أطفال”. بعضهم كان يبدع في طرف التعذيب، ويستحدث تقنيات لم يصل إليها خيال القيّمين على “الكاب 1” ودار المقري ودرب مولاي الشريف وسواها من الأماكن غير الشريفة في المملكة الشريفة. الفترة التي تُعرف بـ “سنوات الرصاص” تستحق أن نسميها أيضاً “سنوات قلم الرصاص”، وأن ننشئ من أجلها “هيئة للإنصاف والمصالحة”، تجمع بعض المعلمين الساديين وضحاياهم في جلسة استماع تنقل على التلفزيون، لعل أجيالا من المغاربة تتخلص من العقد التي تحتفظ بها في أماكن سرية، مثل تحف ثمينة، من سنوات المدرسة، ولعل بعض الحقوقيين العاطلين يجدون شغلا، على غرار من سبقهم من سماسرة “المصالحة”!

 

في ذاكرة كل واحد منا اسم أو وجه أو صفعة. أتذكر مدرس الفرنسية الذي كان يعلق التلاميذ من نافذة الفصل في الطابق الرابع، على سبيل التأديب، بسبب أو بدونه. يكون الذنب بسيطا: تلكؤ في التعبير أو خطأ في الكتابة أو نسيان S… والعقاب لا يخطر على بال إبليس. كان رجلا ساديا يحتاج إلى عيادة نفسية، وأرسلته لنا وزارة التربية الوطنية كي ينفّس عن عقده و”يربينا”. ومن ناحية التربية، كان “مربيا” خطيرا: يهجم على التلميذ والشرر يتطاير من عينيه، بعد أن يلعن أصله وفصله وسنسفيل جدوده، ثم يمسكه من تلابيب قميصه، ويجره نحو النافذة كما تجرجر الشاة إلى المذبح، وبقبضتيه الخشنتين، يرفع الجسد الضئيل عاليا ويدلّيه من النافذة. يظل التعيس يصرخ مثل دجاجة في مسلخ، والمعلم لا يتوقف عن الشتم والتهديد.

كان يحيى أكثر التلاميذ تعرضا للعقاب من طرف الجلاد الذي تصرف له وزارة التربية الوطنية راتبا كل شهر. لا أعرف هل كان عقابه المتكرر بسبب غبائه المفرط، أم فقط لأن بشرته سوداء، لكنني أتذكر أن المدرس قال له في ختام إحدى “حصص التعذيب”: “انتوما ما يصلح لكم غير بيتر بوتا”… لم نفهم المعنى وقتها، ولم يكن العبقري “گوگل” قد ولد بعد كي نسأله من يكون “بيتر بوتا”. كنا صغارا وكانت جنوب إفريقيا في عز الأبارتايد، ومانديلا في السجن، والعنصرية في دم كثير من المعلمين…

 

ذات يوم تحول تعذيب يحيى إلى قصة “تراجيكوميدية”. كانت عائلته تسكن غير بعيد عن المدرسة. عندما علقه المعلم كالعادة من نافذة القسم، و”بدا كيعيط لربي اللي خلقو”، تصادف أن والدته كانت تنشر الغسيل على حبل أمام البيت، لمحها التعيس من قمة رعبه، وطفق ينادي بكل ما تملّكه من وفزع: وا مّمّمّييييييييي….  أذن الأم طبعا لا تخطئ صراخ الابن، رمت المسكينة سلة الصابون وأطلقت سيقانها للريح في اتجاه المدرسة، قفزت السلالم مثنى وثلاث، إلى أن وصلت في وقت قياسي، منهارة وتنتحب: “حرام عليك ولدي آش دار ليك ولدي حرام عليك”…  بمجرد ما أنزل المدرس المتعجرف يحيى، ارتمى المسكين في أحضان أمه وهو يرتجف. كان منظرهما يشبه العبيد الذين ينكل بهم البيض في الأفلام الأمريكية أيام الميز العنصري… حدق فيهما “الكوبوي” باحتقار وقال لها بكل وقاحة: “ولدك غادي نطردو”…

لم يطرد المدرس السادي يحيى، لكنه غادر الدراسة طواعية في العام الموالي، وتخلص من حصص “التعلاق” إلى الأبد، مستقبله كان ينتظره بين صناديق الخضروات والفواكه في الأسواق الأسبوعية رفقة والده. آخر مرة رأيته كان معلقا ويصرخ… ليس في الفصل هذه المرة، ولكن جنب جبل من البرتقال، كان معلقاً فوق كومة من الصناديق وهو يصيح: “كيلو بخمسة وعشرين جوج بأربعين، زيد زيد، مول لمليح باع وراح”!

شارك برأيك

العبقرية

ورغم قصة يحيي التي يقشعر لها البدن وتدمع لها العين الا ان مسنوى التعليم آنذاك كان مشرفا ومميزا عن كثير من الدول التي كانت غارقة في التخلف وتجاوزتنا حاليا بسبب البرامج التربوية الحالية البئيسة والمنحطة والمزاجية للساهرين على قطاع التربية والتعليم.البرامج القديمة تخرج من خلالها عباقرة ومفكرون ورواد في مختلف المجالات والان اين نحن من هذه الفئة الا من رحم ربي.

إضافة رد
Abdo

لقد اخترت اشكالية مغصت علي حياتي وحتى يومنا هذا دلك أن استهزاء للفرنسية كنا ندعوه سي سامية كان يكتفي بكتابة التاريخ ليخرج عند معلمة يستغرقون الحديت حتى تنقضي الحصص ويصور أكبر جنة في القسم بمراسلتنا وعند حضوريبدأ التعديل بالكروة . لم اعرف معنى grammaire et orthographe حتى و تجاوزت الباك

إضافة رد
ابو عمران

مقال رائع.. فعلا لقد كانت سنوات رصاص من نوع اخر..الله يخاذ فيهم الحق

إضافة رد
Mohamed zen

مقال في الصميم، فعلا هي سنوات قمع وإضطهاد، كنت أذهب إلى المدرسة و لا أفكر إلا في هراوة المعلم (الجلاد) رغم أنني كنت من المتفوقين، لكن مشهد “السليخ” كان يرهبني. ما يؤسفني هو بعض الناس من مازال يؤمن فضل العصى ويقول: قراينا مزيان، قول تقمعتي مزيان، راه الآلاف المؤلفة من الأطفال غادروا الفصول الدراسية بسبب العصى.

إضافة رد