عليوة يهاجم “البام” ويتهمه بـ”مصادرة” أصوات “الاتحاد الاشتراكي” – اليوم 24
عليوة
  • مركز الاصلاح و التهديب عين السبع - التامك  (19)

    حقوقيون ينظرون في سبل إدماج الشباب ذوي السوابق 

  • تاجري كوكايين

    ابتدائية طنجة تنطق بحكمها ضد المتورطين في ملف “كوكايين” الداخلة

  • الياس العماري - تصوير رزقو

    العماري يغازل العثماني ويلمح إلى إمكانية مراجعة حزبه لقرار ثامن أكتوبر

سياسية

عليوة يهاجم “البام” ويتهمه بـ”مصادرة” أصوات “الاتحاد الاشتراكي”

هاجم خالد عليوة، القيادي الاتحادي، والمدير السابق لبنك “القرض العقاري والسياحي”، المتابع في حالة سراح بتهم اختلاس أموال عمومية، حزب الأصالة والمعاصرة، متهما إياه بمصادرة أصوات الاتحاد الاشتراكي خلال الانتخابات البرلمانية الأخيرة.
وقال عليوة، خلال اجتماع لقيادات حزب الاتحاد الاشتراكي بجهة طنجة تطوان الحسيمة، نهاية الاسبوع المنصرم، حسب مصادر حضرت اللقاء، بأن نتائج انتخابات سابع أكتوبر، “أظهرت أن الدولة ارتكبت خطأ بخلق قطبية سياسية وهمية، بين حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة”.
واتهم المتحدث “البام” بـ”تجفيف مصادر التصويت لفائدة الاتحاد الاشتراكي، والأحزاب الوطنية”، مطالبا الدولة بـ”رفع يدها عن دعم حزب الأصالة والمعاصرة، وتوجيه أصوات الناخبين خلال المحطات الانتخابية، مثل ما وقع في الانتخابات الأخيرة”.
واعتبر عليوة أن حزب ادريس لشكر، يعيش حالة من الضعف في الوقت الحالي، خصوصا وأنه “لا يمتلك سلاحا لاقتحام الساحة والعودة بقوة، وبالتالي لا يمكن منافسة الإسلاميين، أو البام المدعوم، من جهات في الدولة بقوة كبيرة”، بحسبه.
من جانبه، حاول محمد درويش عضو المكتب السياسي لحزب الوردة، تبرير موقف اصرار الحزب على دخول الحكومة، معتبرا ان رغبة الحزب نابعة من مدخلات المشاورات بعد ان تمت المناداة علينا من طرف رىيس الحكومة المعين، بشأن مباحثات افق الانضمام للتحالف الحكومي.
وزعم درويش ان الحزب الاغلبي انقلب على الاتحاد الاشتراكي، قبل واقعة انتخاب الحبيب المالكي، رىيسا لمجلس النواب، مضيفا بأنه “لو لم يكن رىيس الحكومة وجه الدعوة لحزبنا في المرة الأولى، لكان لنا موقفا آخر، لكننا التزمنا بالتصور الذي اتفقنا عليه”، حسب قوله.
من جانبه، انتقد المنسق الاقليمي لحزب الوردة بطنجة، نكران قيادة الحزب لأحد رموز الاتحاد الاشتراكي، الكاتب الأول الأسبق، عبد الرحمان اليوسفي، داعيا المكتب السياسي بإعادة ربط الاتصال باليوسفي، والقيام بزيارة رسمية لبيته، على غرار ما يقوم به المكتب الاقليمي بطنجة، الذي سمى دورة المجلس الجهوي الأخير، باسم الزعيم عبد الرحمان اليوسفي.
واختتم المؤتمر الجهوي الذي انعقد يومي (18 و19 مارس)، بتوجيه توصيات إلى قيادة الحزب ثم تحويلها إلى اللجان المختصة لدارستها، استعدادا للمؤتمر الوطني العاشر، فيما دقت أغلب المداخلات ناقوس الخطر للوضع الذي أصبع عليه واحد من أعرق الأحزاب المغربية.

شارك برأيك

دادا الفاهم

وا سيدي باز لهاد عليوة و لي تيسمع ليه حتى هو.

إضافة رد
سعيد

أواه عليوة باقي حي؟

إضافة رد
المحتار

كفى من “تدويخ” المغاربة. نعرف الماضي، كفا إذا،…..

إضافة رد
رشيد الاسماعيلي

شكرا لجرأتك يا أستاد درويش انت الدي تتعاطف مع السي عبد الرحمان اليوسفي الدي أضحى اليوم أيقونة النضال وزعيم كل المغاربة واستحق قبلة ملك البلاد جلالة الملك محمد السادس على رأسه كعربون للوفاء والتقدير … وهو في غنى عن اعتراف من الأستاد المحنك الدي سجل اسمه بكل وقاحة في اللائحة الدهبية لخدام الدولة ….

إضافة رد
محسن الراشد

عجيب أمر الاتحاديين أصحاب الحناك المقزدرة يدورون حيث تدور مصلحتهم. ألم يقولون بأن مرجعيتهم تختلف عن مرجعية الإسلاميين ولا يمكن التحالف معهم. المصلحة تعمي القلوب وكيف لشخص متهم في سرقة أموال أن يجول ويصول دون محاكمة؟

إضافة رد
العمري الحسين

هذا لازال محكوما ومكانه السجن والان طليق حر

إضافة رد
متتبع.الناظور

الخزي والعار على من لا يعرف قدره.امثالك وأمثال من يقود السفينة المنكوبة للاتحاد،هم من جعلوا العقلاء والمثقفين ،بل حتى جل المناضلون ،يغادرون الاتحاد.من يخون الأمانة لا يعول عليه في تسيير شؤون المواطنين.السجن ينتظرك.وإرجاع الأموال المنهوبةلابد ان تصدرها المحكمة ،في حقك وفي حق كل من سرق ،نهب او ساهم في دالك

إضافة رد