التوافق الضروري – اليوم 24

التوافق الضروري

  • معايير دولة القانون 

  • رفقا بالأحزاب السياسية..

تمر البلاد بمرحلة سياسية دقيقة ومعقدة تستدعي أقصى درجات النضج والحكمة والتبصر والصبر المتواصل من أجل استكمال مهمة البناء الديمقراطي ومواصلة مشروع الإصلاح في ظل الاستقرار.

لا يتعلق الأمر فقط، بالتحديات الداخلية المتمثّلة في ضرورة استكمال جدول الأعمال الديمقراطي لبلادنا والإسراع بتشكيل حكومة سياسية قوية مدعومة بالشرعية الدستورية والديمقراطية ومحترمة للإرادة الشعبية، ولكن هناك تحديات إقليمية ودولية تستوجب من كل الفاعلين تغليب المصلحة العليا للوطن والحرص على بناء توافقات قوية قادرة على رفع هذه التحديات، وهو ما يستدعي من مكوّنات المجتمع المغربي الداعمة لخيار الإصلاح في ظل المؤسسات، الاستمرار في التفاعل الإيجابي مع التراكمات التي حصلت، وتحصين المكتسبات التي تحققت، والنضال من أجل تقوية هذا المسار من الناحية السياسية والاجتماعية والاقتصادية والحقوقية، والمساهمة في تعميق الاختيار الديمقراطي سياسيا وثقافيا.

لقد جاء البلاغ الملكي الأخير منسجما مع القراءة الديمقراطية للدستور، وذلك حينما انتصر إلى تعيين شخصية سياسية جديدة من حزب العدالة والتنمية، باعتباره الحزب الذي تصدر نتائج الانتخابات، وهنا تجدر الإشارة إلى أن البلاغ تجنب الحديث عن إعفاء رئيس الحكومة المعين يوم 10 أكتوبر، لأن هذا الأخير سبق له أن أعلن بعد مرور خمسة أشهر عن نهاية المفاوضات…

الآن، انطلقت مرحلة جديدة مع الدكتور سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المكلف بتشكيلها، وهنا لا بد من التنويه باحترام جلالة الملك للمنهجية الديمقراطية مرة ثانية بتعيين رئيس المجلس الوطني للحزب، في احترام تام للتراتبية التنظيمية داخل الحزب.

الجميع يتابع المشاورات الجارية ويتمنى لها النجاح، مع ضرورة الاستفادة من الأخطاء التي ارتكبتها كافة الأطراف في المرحلة الأولى. وهنا تجدر الإشارة إلى أن المنهجية التي اعتمدها الأستاذ عبدالإله بنكيران طيلة الخمسة أشهر، تميزت بالرجوع الدائم والمنتظم للأمانة العامة وللمجلس الوطني، التي كانت ولازالت تطالب باحترام نتائج الانتخابات وإرادة الناخبين، قصد تشكيل حكومة قوية ومنسجمة تواصل الإصلاحات التي قامت بها الحكومة السابقة.

وقد قدم الأستاذ بنكيران جميع التنازلات الممكنة، غير أنها اصطدمت للأسف الشديد برغبة معاكسة لدى البعض، الذي لم يتفاعل بشكل إيجابي مع هذه التنازلات…

متمنياتنا بالتوفيق للدكتور العثماني..

شارك برأيك

المدرسة الوطنية

مقال ذكي لحامي الدين إنسان عادي سوف لن يجد فيه جديد، لكنه مقال مقدمة لمقالات آتية ربما تلم البيت الداخلي مع إعطاء إشارات إيجابية للعثماني و رفع الضغط عليه في مشاوراته مع الأحزاب الاخري

إضافة رد
لن تكون وزيرا والله يرحم آيت الجيد

“لقد جاء البلاغ الملكي الأخير منسجما مع القراءة الديمقراطية للدستور” “وهنا لا بد من التنويه باحترام جلالة الملك للمنهجية الديمقراطية مرة ثانية بتعيين رئيس المجلس الوطني للحزب” الأخ أصبح يداعب شعور المخزن و يطحن في أخلاق زميله في الحزب “الرباح” بمشاركة بوعشرين طبعا، فهو صديقه، وكل ذلك لكي ينال الرضا و يحصل على حقيبة وزارية. لكن هيهات، فلك ملف جنائي و أنت متهم في جريمة قتل آيت الجيد. المشكل في السياسة في المغرب هو المناصب والمكاسب، أما المبادىء و القيم وداكشي ديال الدين الي كيدغدغوا به مشاعر البسطاء و الأميين، يبقى غير شعارات. يلى وليتي وزير ها وجهي ها وجهك.

إضافة رد
لطفي بلعيد

دين نموذج للسياسي المتلون الانتهازي اطرح السؤال لماذا تخصصون له عمودا اسبوعيا فهو لايقول شيئا افكاره عادية جدا ثقافته متواضعة اسلوبه لايليق بكاتب عمود انظروا الى صحافة المشرق حتى الرجعية منها انظروا الى مستوى كتابها ومواهبهم وثقافتهم الموسوعية والمامهم بقضايا اوطانهم والعالم العربي والملفات الدولية.لاتربطني بحامي الدين اية علاقة او احقاد او تصفية حسابات لكن من وجهة نظري انه فاعل حزبي محض ولايرقى الى كاتب عمود مع تحياتي ..

إضافة رد
nbvcxw

آش هاد الهضرا كاتب هاد السيد هل هذه هي الكتابة ؟ يا سلام ولا فكرة واحدة تستحق المناقشة…كلام مكرور ردده الجميع خلال هذه الأيام بعد طرد بن كيران وتعيين سعد د ع . حتى اللغة بئيسة وجد متواضعة والتكرار البئيس لعبارة احترام المنهجية الديمقراطية والتراتبية الحزبية ؟؟ ؟

إضافة رد