“أبو حفص يمثلني…” – اليوم 24

“أبو حفص يمثلني…”

  • الطقس

    طقس اليوم.. جو حار وزوابع رميلة بالأقاليم الجنوبية

  • الملك في افريقيا

    الملك في خطاب العرش: نعيش مفارقات يصعب فهمها

يناقش رواد مواقع التواصل الاجتماعي الآن، حادثة “ولد الفشوش”، الذي فعل ما شاء، وثق فعلته، ورحل دون حسيب ولا رقيب ولا توقيف، لكن انتفاضة هؤلاء، دفعت مديرية الحموشي لإصدار بلاغ يحاول امتصاص الغضب.

لكن هذه الحكاية، وإن كانت مهمة بدرجة كبيرة، حجبت قصة أخرى، لم يصدر حولها حتى الآن أي رد فعل يطمئن رجلاً شجاعاً على سلامته. لم تترك بقوة وازع “البوز”، فرصة لنقاش وإظهار جريمة مكتملة الأركان، خلفياتها موقف رجل، قدم مراجعات لأجل الوطن ومستقبل أجياله، صدح بها، دون خوف، وقبل مواجهة من يستوردون الأحكام القطعية، لـ”قيادة” المجتمع روحياً ودينياً حسب هواهم.

حين جاءت الدعوة من الزميل عبد الله الترابي، لحضور برنامج “حديث مع الصحافة”، وقال إن الموضوع “التطرف الديني”، وإن الضيف محمد عبد الوهاب رفيقي “أبو حفص”، وإن الزميل محمد بويهدة سيكون محاوراً إلى جانبي، مع استحضار أن البرنامج على المباشر، لا حسيب ولا رقيب، سوى الالتزام بالمهنية. قلت: “حسناً سوف أدخل البلاطو. سأواجه الرجل بأسئلة حارقة. سوف أحصره في الزاوية. أنا أعرف أن ما سأطرحه قد يكون صادماً، مفاجئاً. لن أترك له مجالاً للمناورة. وسوف أدفع الضيف للتسويف والابتعاد عن الخطاب المباشر والجواب المباشر والموقف الصريح”.

قلت إن مراجعات “أبو حفص” سوف تكبحها عبارة “لا تراجعات” كما خط عنوان مذكراته الأولية.

لكن كل هذا سقط، ولا خجل من قولها. ظهر الرجل أنه وظف جيداً تجاربه التشريعية، وجعل من زاده الفقهي سلاحاً لمواجهة أي نوع من أشكال التطرف تجاه مواقفه.

كان شعاره طيلة الحلقة “ديني هو الأحق باعتناق التشريعات الأكثر عدلاً من بين جميع الأحكام القطعية السماوية كما يشتهيها المستفيدون من تنزيلها باجتهاداتهم حسب سياقها التاريخي، ومصالحهم الذاتية”.

لم يفاوض “أبو حفص” قبل دخولنا إلى المباشر على مواقفه. لم يطلب كما يفعل كثيرون عرضاً لنوعية الأسئلة دون مضمونها على الأقل، كما يفعل كثيرون، رغم أن حديثهم سوف ينشر أو يذاع بعد مدة، وليس بعد دقائق على المباشر دون مقص الرقيب أو تحرير رؤساء التحرير، ورقابة مدراء النشر.

“أبو حفص” قال لكم بكل جرأة وقوة ولغة مباشرة: “عندنا اجتهادات السلفية الوطنية. عندنا من صاحوا يوماً بأن النص أعاد المشارقة صياغة تنزيله كما يتشهون. شدد على ضرورة فتح النقاش واحتراف الحوار دون غيرهما للتجادل حول كل هذا بعيداً عن التكفير والتعصب والتحريض على نحر – نعم نحر – من يخالف كل هؤلاء في الرأي”.

قلت. دخلت الحلقة وأنا أنتظر “الخوف”. “الجبن” من إعلان “الموقف”. لكن واجهت رجلاً يتحمل مسؤولية ما أوصلته إليه قناعاته بفعل اجتهاداته وإرث من سبقوه إلى الفعل. رجلاً ينهل من الخصوصية المغربية، في هذا الشق، والتي أخرجت عدداً من الذين يهاجمونه اليوم من غياهب السجن، ومنحتهم فرصة التعبير عن “آرائهم” دون خوف، ولكن مع غياب الأخير بفعل الردع، تحولوا لماكينات تنتج تطرفاً مغلفاً أخطر من الذي يتسلل إلى كل الفئات مختبئاً خائفاً يلتفت ألف مرة قبل أن يحاول اقناع فرد واحد، فما بالك بالآلاف، حين يستغل هؤلاء المختبئون “التقية” لتصريف سمهم.

الغريب في القصة بمجملها. أن كل هؤلاء ينتفضون بشكل غريب حين يتعلق الاجتهاد بالمرأة. لا يحركون ساكناً لأجلها حين تظلم أو تعنف أو تساق إلى حقول الاستعباد، كذا طوابير الذل والعار على أبواب الاستعمار الاسباني هناك في الشمال. لا يصدحون بالحق حين يلتهم الأنساب من بعيد عرق جبين من ترك لهم حتى الفتات، ويطمعون في اقتسامه معهن.

عبد الوهاب رفيقي ناقش مسؤولية الدولة في استمرار تسلل الفكر المتطرف إلى عقول الشباب واستغلاله لفضاءات السجون من أجل الانتشار دون اجتهاد. لماذا لم تناقشوا وتتحدثوا عن كل هذا؟ طرح ضرورة عدم اقحام أمور الدين في السياسة لأنه استغل لصالح من يبحثون عن المواقع على حساب الدين. كيف لكم وأنتم الراغبون في غنائم الآخرة وتهملون شؤون الدنيا أن لا تزكون هذا الطرح؟ دافع عن الأخلاق والقيم كما يراه دين الإسلام. ألم يدفعكم هذا الموقف لوحده لاحترام الرجل وقناعته والانحناء لها احتراماً لأنه صدح بها على المباشر عن قناعة؟

لماذا قلت في مقدمة هذه المحاولة التي أقترفها كل يوم الثلاثاء، إن ما يناقشه رواد مواقع التواصل الاجتماعي مهم، لكن الجريمة التي تقترف اليوم في حق “أبو حفص” أهم؟ لأن الفعل المفصول عن التأثير في جيل بأكمله، أقل خطورة من شبيهتها التي تقترف في حق أبنائنا وأحفادهم ومن سوف يأتون من بعدهم.

يمكن أن تنهض الشعوب وإن استهدفت بالأسلحة التي تبيد الأخضر واليابس. ولكن مثيلاتها تكون بالفعل دماراً شاملاً حين تستهدف العقول، وهذا ما يحدث اليوم ونحن جميعاً نتفرج.

لم ولن يجمعني مع “أبو حفص” اليوم أو غداً سوى فضاء للنقاش أشبه ببلاطو “حديث مع الصحافة” على القناة الثانية “دوزيم”. ما أحمله من قناعة بعيد جداً بعد الخطوط المستقيمة المتوازية في الفضاء عن قناعته. لكن اليوم وبكل ما يصدح به من مواقف عبد الوهاب رفيقي. هذا الرجل. “أنا المغربي يمثلني”.

شارك برأيك

youssef Mar

وأنا =كمغربي أيضا= لا يمثلني أبوحفص٬ فهو لم يأت بشيئ جديد وانما أعاد اجترار أطروحة بني علمان التي تتجرأ على شرع الله ولا تحترم حدوده٠

إضافة رد
محسن الفاسي

أبو حفص عليه أولا أن يطلب العفو والصفح ممن كان سببا مباشرا في زجهم في السجون بسبب أفكاره المتطرفة عندما كان تكفيريا.
ثانيا مثل هذه المواضيع عليه أن يناقشها مع العلماء والفقهاء وأهل الاختصاص المخولين للحديث في مثل هذه المواضيع وليست قنوات الصرف الصحي أو مواقع التواصل الاجتماعي.
ثالثا الرجل لم يكن دقيقا عندما تكلم عن اجتهادات السلفية الوطنية لأن هذا التيار لم يتطرق للمحكمات من الدين بل ناقش المسائل التي يسوغ فيها الاجتهاد.

إضافة رد