فريق مغربي يقضي ليلة “بيضاء” في المستعجلات بسبب تسمم غذائي – اليوم 24
لاعبون مصابون بالتسمم
  • دعارة المغرب

    توقيف أكبر شبكة للدعارة في تاريخ تزنيت تتزعمها 3 وسيطات

  • جثة متفحمة

    أمن انزكان يفك لغز العثور على جثة فتاة متفحمة

  • حجز سكين أسلحة بيضاء

    توقيف 1990 شخصا في أقل من ستة أشهر بانزكان

كرة القدم

فريق مغربي يقضي ليلة “بيضاء” في المستعجلات بسبب تسمم غذائي

تعرض فريق مولودية أسا، المنضوي تحت لواء القسم الوطني الأول هواة شطر الجنوب، أول أمس الأربعاء، لتسمم غذائي، ما استدعى نقل 15 لاعبا، وأعضاءً من المكتب المسير، إلى قسم المستعجلات في المستشفى الإقليمي لمدينة أسا، فيما نُقل أربعة آخرين إلى قسم المستعجلات في أحد المستشفيات في مدينة أكادير.

الخبر أكده أحد الفاعلين الجمعويين، المتتبعين لمسيرة الفريق الأساوي، في اتصال هاتفي مع “اليوم 24″، وقال إن الفريق حضر إلى مدينة أكادير لمنازلة فريق أدرار الدشيرة، أول أمس الأربعاء، في مقابلة انتهت بفوز الفريق المحلي.

وبعد انتهاء المقابلة توجه الفريق نحو أحد المطاعم في حي الداخلة في أكادير، الذي ألف المكتب المسير التعامل معه طوال الموسم الكروي، حيث تابع أفراد الفريق المقابلة، التي جمعت برشلونة بجوفنتوس، وبعدها تناول الجميع وجبة العشاء، وانطلقت الحافلة بالفريق في رحلة العودة باستثناء أربعة منهم فضلوا البقاء في أكادير.

وبحلول الساعة الثانية من صبيحة اليوم الخميس، ولحظة الاقتراب من الوصول إلى مدينة أسا بدأت أولى علامات التسمم الغذائي تظهر على اللاعبين كالتقيئ، والحرارة المصحوبة بالمغص الشديد، ما حدا بالسائق إلى التوجه مباشرة نحو المستشفى الإقليمي لأسا، وهناك سقط الجميع دفعة واحدة، وبعد الفحص الأولي، تبين أن الأمر يتعلق بتسمم غذائي، وهو السيناريو نفسه الذي وقع للاعبين  الأربعة، الذين بقوا في أكادير، وقد غادر الجميع المستعجلات، بعد زوال اليوم الخميس.

وأضاف مصدر الموقع أن مباراة حارقة تنتظر مولودية أسا، الأحد المقبل، بملعبه، حيث سيستقبل فريق نادي أمل السبت في مباراة مصيرية ستحدد الفريق، الذي سيصعد إلى الدرجة المنتظر إحداثها من طرف الجامعة السنة المقبلة، وتبقى تخوفات المكتب المسير، هو عدم جاهزية اللاعبين، خصوصا أن أغلبهم لايزالون يخضعون للعلاج، ولم يستطيعوا مواصلة تدريباتهم.

شارك برأيك

Citoyen

Elle ou cette Onssa. .ou c’est seulement pour s’enrichir des postes..! Trop de corruption

إضافة رد