عمر بندورو: حلم الملكية البرلمانية تحول إلى وهم كبير – اليوم 24
محمد السادس وبنكيران
  • كاس العالم

    قطر: تنظيم المغرب لمونديال 2026 سيجلب الأمن والاستقرار للمنطقة

  • الطقس

    طقس اليوم.. بارد مع سحب منخفضة

  • حامي الدين

    حامي الدين يقطر الشمع على الداخلية

حوارات

عمر بندورو: حلم الملكية البرلمانية تحول إلى وهم كبير

  • هل عادت الملكية التنفيذية كأسلوب حكم إلى المغرب؟

لا يحتاج الأمر إلى دليل إضافي، فقد كانت كل العوامل الضرورية متاحة لاستعادة المخزن لأسلوبه القديم، الذي نعرفه قبل 2011 كــ”ملكية تنفيذية”، لأن الأسباب التي دفعت بنظام الحكم إلى تخفيف قيوده خلال الحَرَاك الشعبي عام 2011 زالت الآن، وشرعت الملكية في تقوية نفوذها بشكل تدريجي، حتى إننا في الوقت الحالي إزاء بناء ملكية شبه مطلقة مرة جديدة. ولعب النظام لاستعادة شكله القديم كملكية تنفيذية على وسائل عدة، فالحَراك الشعبي ضَعُف، وموازين القوى في العالم العربي مالت نحو تعزيز مقدرة الأنظمة السياسية السائدة بدل دعم مطالب الناس. وفي رأيي، فقد كانت ورقة الإرهاب أكثر الوسائل التي اعتمدتها الأنظمة ذات الشكل أو العمق الاستبدادي لتعزيز شرعيتها. وفي المغرب، فإن النظام استعمل هذه الورقة لتحجيم الفرقاء السياسيين الذين خرجوا منتصرين من الحَراك الشعبي أو رابحين منه، ولذلك، كان متوقعا أن يلجأ القصر إلى تحجيم نفوذ مثل هذه الأحزاب منذ 2014 على الأقل، وما كانت تمثله حكومة عبدالإله بنكيران من مقدرة نسبية على ممارسة الحكم، أزيل بشكل تام بضربة واحدة عكستها حكومة سعد الدين العثماني. ثم سُيِّجت بالتعيينات في المؤسسات الجديدة كي تكون طريقة إدارة الحكم محمية بالمؤسسات نفسها، التي يعتقد بأنها ستحمي القانون أو الدستور. لقد كنت أقول حتى في بدايات حكومة بنكيران، إن المخزن يتعلم الدروس بسرعة، وإن ترك له الفاعلون السياسيون مساحة حرية كبيرة للحركة، فإنه سيستعيد زخمه وقد يضرب كل شيء في الصفر، وهذا ما حدث الآن، لأن القصر فعل كل ما يريده في تعيين الحكومة وباقي المؤسسات التي نصب أعضاءها في هذه الفترة، وحتى ولو كان الدستور قد جرى احترامه شكلا، إلا أن قواعد اللعبة قد تغيرت، ونحن الآن إزاء ملكية تنفيذية أو شبه مطلقة، بينما ذلك الحلم بدفع نظام الحكم إلى الاقتراب من ملكية برلمانية أو ما يشبهها تحول إلى وهم كبير.

  • لكن هذه العودة إلى الملكية التنفيذية ألا تهدد بالإضرار بالملكية نفسها؟

يتوقف ذلك على حجم المقاومة لكيفية ممارسة الملكية لأداورها الجديدة وهي في موقع القوة، فموازين القوى التي انهارت عما كانت عليه قبل خمس سنوات، جعلت الملكية تخمن أن مقاومة الطرف الآخر أصبحت ضعيفة إلى معدومة تقريبا، ويظهر بالفعل أن الهيئات المؤسساتية التي يمكن أن تفرز مقاومة لبروز الملكية التنفيذية تقبع في أوضاع سيئة، فهي إما ضعيفة، أو لم تعد تملك قرارها، وحتى حزب العدالة والتنمية يوجد في وضعية صعبة إزاء التصرف مع هذا النوع من الحكم الذي كان يرفضه.

وبالنسبة إلى الملكية في حد ذاتها، فإن مصلحتها تقتضي أن تستعيد صلاحياتها جميعا، وهي تفعل ذلك بالموازاة مع دعاية ضخمة تقصف بها عقول الناس لتصوير ما تفعله وكأنه عمل طبيعي، وبالطبع، فإن الناس يتوجسون خيفة من أن يحدث لهم ما يقع في سوريا أو ليبيا أو اليمن أو حتى مصر، سيقبلون بأي نظام يحميهم من تلك العواقب. وبالنسبة إلى كثير من هؤلاء الناس، فإن الأمر يتعلق بإعادة ترتيب للأولويات، بينما فيما يتعلق بالقصر، فإن الأمر يرتبط باستعادة حق. إن النظام السياسي في المغرب لا ينظر إلى التنازلات التي قدمها منذ 2011 على أنها أمور قدرتها مصلحة البلاد، بل فقط، تكتيكات مرحلية لحماية نظام الحكم ورجالاته من أي هزة عنيفة كان يتوقع حدوثها آنذاك، ولذلك، ليس مستغربا أن تبدأ الملكية في التخلي عن فكرة التنازلات منذ 2013، وشرعت في دفع الأطراف الذين كانوا مسنودين بالحَراك الشعبي إلى الانحناء، ثم الاستسلام لعودة الصيغة القديمة من الحكم. وفي نظري، فهذه مغامرة كبيرة، لكنها محسوبة على المدى القصير فقط، لأن الانفجارات الشعبية لا تحتاج في بعض الأحيان سوى إلى فعل صغير يرتكبه موظف بسيط يعكس في تصرفه فكرة الملكية التنفيذية.

  • وهل ترى أن الملكية في سعيها إلى إقرار الصيغة التنفيذية لسلطتها أيضا ستقوض أي مسعى آخر لتطوير النظام السياسي في البلاد؟

لم يعد مهمًّا الآن، ذلك الحلم بالنظام الديمقراطي أو بملكية ديمقراطية، والقصر يقدم كافة الإجراءات التي يقرها لتعزيز سلطته باعتبارها تنطوي على نفس ديمقراطي، كما حدث في بلاغ تعيين سعد الدين العثماني والتخلي عن عبدالإله بنكيران.

وفي الحقيقة، فإن أي قوس فتحه الربيع العربي وطبعته المغربية بالنسبة إلى الديمقراطيين، الذين كانوا يأملون ببزوغ حقبة جديدة في تاريخ الحكم، قد جرى إغلاقه الآن وبشدة. لقد استغرق الأمر من الملكية حوالي ثلاث سنوات لاستعادة كل ما تم التنازل عنه في ثلاث سنوات أخرى، وسيكون من الصعب نظريا أن تنقلب موازين القوى الحالية في ظرف ثلاث سنوات مستقبلا. ومع ذلك، فإن هذا الحساب يعتمد بالأساس على المؤشرات الواضحة في سلوك الفاعلين السياسيين، بينما إن وضعنا في عين الاعتبار، العوامل التي غالبا لا يمكن توقعها أو تحدث بشكل مفاجئ للجميع، فإن الملكية التنفيذية ليس لديها تاريخ محدد للصلاحية، فقد يكون شهرا وقد يكون عاما وقد يكون عقدا أو أكثر. إن اليسار الذي قد يعول عليه لقيادة مقاومة لمثل هذا الأسلوب في الحكم قد تم إضعافه، لكن الشارع في بعض المرات يوقظ وحوشا نائمة.

شارك برأيك

عيسى لشقار

عندما تنزع صلاحيات من هيئة أو قوة ما ، عليك ان توكل هذه الصلاحيات لهيئة جديرة ومؤهلة لتحملها. هل توجد فعلا هيئة تستطيع تحمل هذه المسؤولية كاملة وبنزاهة واحترام روح الدستور ؟

إضافة رد
علي

التحكم التحكم بيننا و بين الديمقراطية ملايين السنوات الضوئية موعدنا الحراك العربي القادم

إضافة رد
youssef kalil

أظن أن المخزن يرتكب خطئا قاتلا إن ظن أن العودة للمقاربة الأمنية القمعية سوف تحكم قبضته على اللحكم و إبتلاع ثروات البلد دون رقيب.بل بالعكس فمحاولة رجوعه للمشهد بالطريقة التحكمية بمساعدة كلابه الأربعة بينت حقيقته و فضحت أساليبه الدنيئة وهوالآن يستفيد من توجه دولي إنقلابي بقيادة أمريكية حمقاء.الحراك الشعبي لم يمت و لن يمت ما دام وقوده موجود و قابل للإحتراق في أي لحظة.الرهان على القمع و التنكيل بكل من يعارض لن يخلق إلا ردة فعل أكثر عنفا.فهل إستتطاع عسكر مصر من السيطرة على البلد .مداخيلالسياحة صفر،مستتمرون يفرون ،عملة في تنازل ،تسريباات للجيش أظهروجهه القبيح ….ثم في الأخير سيسقط حكم العسكر آجلا أم عاجللا فالمساعدات لن تقوم بلدا ذو التسعين نسمة. سيستعيد المخزن قوته مرحليا لكن ستقوم موجة ثانية أكثر قوة و نضجا و سيكون سقفها الإصلاحي أشد و أقوى من الحراك اللأول.نعم الشعوب مرعوبة من التجربة السورية و لا تريد المجازفة في حراك متهور لكن في نفس لن تترك المفسدين يستبدون بخيرات اللبلاد.و رقة الإرهاب أصبحت بالية رغم إستبدال لقاعدة بداعش.بل مسسلسل الخلايا الناائمة التي تستيقظ من سباتها بفضل رجال الخيام أصبح ركيكا خاصة أن حلقة النهاية مفقودة ولا أحد يعلم مصير أفراد الخلية بعد القبض.ربما يحاكمون في كوكب آخر.المهم أن عودة التحكم بنفس الأساليب فضحه ولن يصمد كثيرا

إضافة رد
بلحسن

ضعف الأحزاب و انحطاط التربية و التعليم اساس بقاء دار لقمان على حالها. من الممكن بناء شيء ما للأجيال القادمة اما مدح الحالة كيف ما هي و الوعود في أفق خمس سنوات كيف ما كانت ستبقا تهريج بدون محاسب …بالله عليكم اين هم الأحزاب دوي المواقف ، الجرءة و الكاريزما حتى نكون متفائلين لأي أداء برلماني من الممكن أن نسلك به الطريق نحو النهضة بمستقبلنا…؟

إضافة رد