بوسليخن: معادلة الشواهد الجامعية مكسب كبير للقطاعين العام والخاص – فيديو – اليوم 24
الجامعة الدولية بأكادير
  • جريمة قتل

    شاب يشُق جمجمة صديقه ب”بوطة” في ثاني أيام العيد باشتوكة

  • عمالة أسا

    “أسَّا” بين مطرقة انقطاعات الماء والكهرباء أيام “العيد”.. ولهيب 50 درجة

  • رضيع

    “أم” تتخلص من رضيعها برميه في مرآب مهجور صبيحة العيد في اشتوكة

حوارات

بوسليخن: معادلة الشواهد الجامعية مكسب كبير للقطاعين العام والخاص – فيديو

حصلت الجامعة الدولية بأكادير، المعروفة اختصارا بـUniversiapolis، أخيرا على اعتراف الوزارة الوصية على قطاع التعليم العالي بشواهدها، وهو ما سيمنح طلبة الجامعة إمكانية ولوج الوظائف العمومية، وفي المقابل سيسمح لخريجي المؤسسات العمومية بدخول الجامعة وإتمام دراستهم بها. “اليوم 4” استضاف عزيز بوسليخن، المدير المؤسس للجامعة، فكان معه الحوار التالي:

 

ما هي القيمة المضافة لاعتراف الوزارة بمعادلة شواهد الجامعة الدولية بأكادير؟

حصول الجامعة الدولية بأكادير على هذا الاعتراف، من طرف الوزارة الوصية على قطاع التعليم العالي، هو اعتراف بكفاءتنا في مجال التأطير والمواكبة والمصاحبة، الذي يستمد جذور نجاحه من خبرة دامت حوالي 30 سنة، ومن المادة العلمية المميزة عالميا التي نقدمها للطلبة.

كما أن هذا الاعتراف سيمكن اليوم طلبة الجامعة الدولية بأكادير من ولوج الوظيفة العمومية، وبالتالي، ستستفيد الدولة من أطر ذات كفاءة عالية، ونحن من بين أوائل الجامعات الثماني التي حصلت على هذا الاعتراف.

من جهة أخرى، هذا الاعتراف فيه مكسب متبادل بين القطاعين الخاص والعام، فطلبة العمومي يمكنهم ولوج الجامعة الدولية، والاستفادة من عدة تخصصات لإتمام تعليمهم في تخصصات دقيقة جدا، والشيء نفسه بالنسبة إلى طلبتنا الذين يمكنهم ولوج الجامعات العمومية، وإتمام دراستهم في الماستر، وتقديم أطروحات الدكتوراة.

 

 

ما سر انفتاح الجامعة أخيرا على الدول الأنجلوساكسونية؟

 

عملنا من خلال استراتيجية واضحة في البداية على استقطاب الطلبة الأفارقة، وهو ما يتماشى مع توجه الملك محمد السادس، ونجحنا في هذا الرهان. وفعلا، اليوم لدينا طلبة ينحدرون من 16 دولة إفريقية من أصل 20 دولة أجنبية، ويتلقون تكوينا أكاديميا، وبعد حصولهم على شواهدهم بالطبع أغلبهم يفكر في إنشاء مقاولات وشركات، وهو ما يعزر الرؤية الاستراتيجية المبنية على تعزيز التبادل الاقتصادي والتجاري بين المغرب والدول الإفريقية.

أما انفتاحنا على الدول الأنجلوساكسونية، فسببه المباشر هو أننا اليوم بدأنا نعتمد اللغة الانجليزية لتدريس المواد، وهو المعطى الذي حفز طلبة عدة دول على التسجيل بالجامعة الدولية بأكادير، واليوم لدينا طلبة من ماليزيا وإندونيسيا والصين، ومازالت اللائحة مفتوحة لاستقطاب طلبة من دول أنجلوساكسونية، نظرا إلى لعرض التربوي الجيد، والسمعة التي تتوفر عليها الجامعة عالميا.

 

 

كيف تعملون على تحفيز الطلبة؟

 

نخصص منحا مهمة جدا للطلبة، وخاصة المتفوقين الذين يحصلون على نقط جيدة في الباكالوريا، وينحدرون من أسر مدخولها محدود. فهذه السنة، مثلا، تم توزيع 250 منحة دراسية لهؤلاء الطلبة المتفوقين، الذين لمسنا فيهم طموحا كبيرا لمتابعة الدراسة بالجامعة، ولديهم رغبة ومؤهلات تمكنهم من تبوؤ أعلى المناصب، لذلك نعتمد في هذا الصدد على شركائنا قصد توفير منح لهم.

من جهة أخرى، نعمل على دعم الطلبة في أبحاثهم، وتقديم كافة الوسائل اللوجيستيكية والتربوية لإعداد مشاريعهم، ونوفر لهم الفضاء لعرضها، وهذه الأيام ننظم معرض «فكرة»، وهو مناسبة للطلبة لعرض مشاريع مقاولاتهم داخل خيمة، وستقوم لجنة مكونة من ممثلي الأبناك التي تربطنا بها اتفاقيات بزيارة لهم، والفريق الذي سيتمكن من إقناعهم بجدوى المشروع ووقعه سيحصل على تمويل يصل إلى 70% من الغلاف المالي المخصص لإنجازه، وبنسبة مشجعة جدا، والسداد سيكون على مدة عشر سنوات، وهذا يعتبر أكبر فرصة لهؤلاء الطلبة لاختصار الوقت، وإنشاء مقاولات قبل تخرجهم من الجامعة.

 

 

تسهمون في العمل الاجتماعي بجهة سوس ماسة؟

الجامعة الدولية بأكادير هي جامعة مواطنة بالدرجة الأولى، ومنذ 20 سنة أسسنا المركز الوطني للتنمية ومحاربة الأمية، واستطعنا هذه السنة إنقاذ 85 امرأة من براثن الأمية، وأسسنا في 850 دوارا بالعالم القروي ومناطق نائية مراكز ووحدات للتكوين، وصاحبنا حوالي 800 من المجازين المعطلين، الذين استفادوا من الدعم ليلجوا سوق الشغل من خلال إنشائهم مقاولات صغيرة.

ونحن اليوم في الجامعة لا نقتصر على محاربة الأمية، بل نساعد الجمعيات، خاصة التي لها علاقة بالتنمية المجالية، والتي تعمل في محيط العالم القروي والأحياء الهشة والفقيرة.

شارك برأيك

عبدالرزاق الاسماعيلي

سؤال رئيس
كم هو مبلغ الدراسة فيها؟؟؟
ولماذا تعتمد على أساتذة جامعة ابن زهر منذ 20 سنة
دون أن يكون لها أساتذتها الخاصين؟؟؟

إضافة رد
المهدي السفيان

لم تحدثون عن صالون فكر الذي ثم في الجامعة

إضافة رد