فيدرالية اليسار تطالب بتقليص ميزانية القصر لتمويل التعليم – اليوم 24
النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار عمر بلافريج
  • صحراؤنا وصحارى الخليج

  • ناصر بوريطة

    عشية استحقاقات حرجة.. بوريطة في ضيافة ترامب وبومبيو

  • ماذا يحضّر لنا العالم؟

سياسية

فيدرالية اليسار تطالب بتقليص ميزانية القصر لتمويل التعليم

دعا النائبان الوحيدان عن فيدرالية اليسار بمجلس النواب، عمر بلافريج وعمر اشناوي، إلى إدخال تعديلات على مشروع القانون المالي، عن طريق إحداث ضريبة متصاعدة على الثروة، وعلى الإرث، وتقليص الاعتمادات المالية الموجهة لجلّ القطاعات، بما فيها البلاط الملكي، من أجل تمويل إصلاح التعليم والصحة.

فيدرالية اليسار اقترحت إحداث ضريبة تضامنية للنهوض بالتعليم، تؤدى عن الممتلكات التي تتراوح قيمتها بين 500 مليون ومليار سنتيم، بنسبة 0.1% سنويا، لتتضاعف هذه النسبة في الحالة التي تتراوح فيها الممتلكات بين مليار وملياري سنتيم، وترتفع إلى 0.5% بالنسبة إلى الممتلكات التي تفوق قيمتها ملياري سنتيم. هذا المقترح يكفي لتوفير مداخيل تناهز 400 مليار سنتيم سنويا.

نائبا الفيدرالية اقترحا ضريبة على الثروة المنقولة عن طريق الإرث تبدأ من نسبة 1% بالنسبة إلى الثروات التي تقل قيمتها عن 10 ملايين سنتيم، وترتفع إلى 5% بالنسبة إلى الثروات المتراوحة بين 10 ملايين و100 مليون سنتيم، ثم 10% للثروات التي تتراوح بين 100 مليون سنتيم ومليار سنتيم، فـ15% للثروات المتراوحة بين مليار وخمسة ملايير سنتيم، و20% للثروات المتراوحة بين خمسة ملايير وعشرة ملايير سنتيم، لتصل النسبة الأعلى إلى 30% بالنسبة إلى الثروات التي تفوق قيمتها عتبة العشرة ملايير سنتيم.

الفيدرالية اقترحت تحويل 4% من ميزانيات المعدات والنفقات المختلفة لجميع القطاعات، بما فيها البلاط الملكي، باستثناء القوائم المدنية، وجزء من النفقات الطارئة، وتخصيصها لدعم الموارد البشرية لقطاعي التعليم والصحة، وقالت إن ذلك يوفر 300 مليار سنتيم سنويا.

مقترحات لم تلق التجاوب، حيث قال وزير الاقتصاد والمالية، محمد بوسعيد، إن من شأنها دفع المستثمرين إلى النفور من المغرب، وبالتالي هروب رؤوس الأموال، وهو ما ردّ عليه بلا فريج بالقول إن ذلك غير صحيح، «لأن السبب الأول لنفور المستثمرين من المغرب وهو ضعف الموارد البشرية، وإذا نجحنا في إصلاح التعليم، فإننا سنوفر جاذبية أكبر للاستثمارات».

شارك برأيك

ابو سفيان

كلام كبير ويستحق التقدير لانه يدعو الى النهوض بالبلد في زمن قلت فيه الصراحة حبذا لو اعطى السيدان النائبان المحترمان القدوة واقترحا ضريبة على دخل الاجور التي تفوق ال15 درهم وبدآ بانفسهما سيكون للكلام وقع احسن حتى لايعد كلامهما من قبيل المزايدات السياسوية التي سئمناها المهم كلام في البرلمان جديد

إضافة رد
pchekh 3likoum

واش اليسار حماق يحيد للمعلم باش يعطي للموعليم

إضافة رد
Brahim

haha ! Encouragons les ! on a besoin d’entendre ça

إضافة رد
hamid

المعلم هو الجمل

إضافة رد
دريس

انكم لا تدركون عما تتحدتون ،فهدا الإجراء لن يجدي نفعا فأنتم دائما لا تجدون الحل إلا من جيب المواطن .

إضافة رد
حسام سالمي

تجدر الإشارة ان نواب فريق البيجيدي صوتوا ضد مقترح الضريبة على الثروة

إضافة رد
Kamal

…بوسعيد كالعادة كان متسقا مع ذاته فهو من خدام الدولة عفوا من خدام السلطة …يعني خدام القصر
ثم إن مشكل التعليم في المغرب ليس فقط بسبب نقص الموارد لأن قطاع غزة الفقير المحاصر يتمتع طلبته بتعليم أجود من حظ أبنائنا
المسبب الرئيسي هو من يعلم أن تعليم المجتمع لا يخدم لا مصالحه و لا مستقبله

إضافة رد
مغربي

كلام جميل جدا لكن حبذا لو ابتعدت قليلا عن القصر لأن الأموال التي تدخل إلى المغرب وخاصة من الخليج والاستثمارات الكبيرة الضامن لها هم أصحاب القصر واحيطك علما ان حتى في الدول الأوروبية تأخذ عمولة تصور لو كان القصر ياخد العمولة اوا هم انتخابوك لأجل محاربة القصر فكر فى مايريده منتخبيك وابتعد عني القصر ولا تتبع المثل خالف تعرف

إضافة رد
med

اخي العزيز كلامك جميل لاكن حبذا لو تكرمت ان لاتشبه المغرب باروبا لما في ذالك من تقليل من مكانت الدول المقدمة وشكرا

إضافة رد
عبد الرحيم

هذان النائبان بالمجلسين معا
الإنتخاببات الجاية ممنوع على بحال هذ النمط الدخول إلى المجلس المبجا

إضافة رد
قدري عمر

كلام معقول و عميق هاذا هو طريق الاصلاح نشكر هاذان النائبان المحترمان على جرأتهم في زمن كثر فيه ضعفاء الشخصية

إضافة رد
فارسي محمد

كلام صحيح على سكة صحيحة في وجهة صحيحة

إضافة رد
rab54321

كلام جريئ ويضع اليد على بعض مكامن الخلل لكن الانتهازية التي تنتعش في الفساد لن يعجبها عذا الكلام وتبحث عن تبريرات واهية للتقليل من أهميته والبعض الآخر جبان ويحاول أن يدرجه في أطار المزايدة ولكن النائب وضح بكل موضوعية وبما فيه الكفاية انه لايزايد .فهل تقييم المشاريع الكبرى من الثروة الوطنية مزايدة؟ ومن اعتبره مزايدة فلزايد هو ويقول نفس الكلام ويصفق له المغاربة، لكن طبعا لايستطيع لاحد السببين : إما انه من الناهبين او المستفيدين من الفساد وهذا الكلام يهدد مصادر فساده او اولياء نعمته وإما أنه من الحبار والخوف يشل لسانه لذا لايجد من مبرر للتغطية على جبنه سوى محاولة التقليل من أهمية ما ما يقول الشجعان وتلك سمة الجبناء والعياشة.

إضافة رد
عبد العزيز عبيد

من الواجب الاعتزاز بجراة الاقتراحات التي لا يجب ان تحد الا بالقانون و العقل,,,,,,,
و بالذات منذ دستور 2011 لم تعد شخصية الملك مقدسة فبالاحرى ميزانية البلاط …..
و لكن هناك اسباب اخرى قانونية غير تلك الاسباب الطابوهية المعهودة …..
الدستور و خاصة مادته 77 ,,,,,,,
على هذا الشباب الواعد ان يقوم او لا بدراسة مطابقة المقترحات و المادة 77 المذكورة,,,,,
و في حالة عدم المطابقة –أي ضعف السلطات المالية الدستورية للبرلمان-عليهم ان يفكروا في البدائل ,,,,,,

إضافة رد
عبدالكريم بوشيخي

حبذا لو اقترح تقليص اجور البرلمانيين و الامتيازات الاخرى الى النصف و بعد ذالك يمكن ان نصفق عليه لان معدل الاجور المرتفع لا يتناسب مع امكانيات الدولة المغربية المحدودة فلا يمكن للبرلماني او الوزير او المسؤول ان يتقاضى راتبا شهريا يفوق ما يتقاضاه نظرائهم في دول جد متقدمة كفرنسا و ايطاليا و بريطانيا و اسبانيا نحن دولة من العالم الثالث و الناتج الداخلي الخام السنوي في بلدنا يمكن ان تحققه شركة عملاقة واحدة تنتمي لهذه الدول التي ذكرت فحينما نصل الى معدلات الناتج الخام عندهم يمكن لنا ان نتقبل مستوى الاجور الحالي عند برلمانيينا و وزرائنا و غيرهم.

إضافة رد
hachemi

C’est vrai

إضافة رد
Moha

تحية النائبين…..انا من العدالة و التنمية و احييكم و اقف احتراما لكم…..فليستعملوا بنعرفة و ايات الله التبريري يتيم الحس الشعبي….. الانبطاحيون الى مزبلة التاريخ

إضافة رد
مغترب

كلام معقول لكن للأسف لا يجد آذان صاغية

إضافة رد
المصطفى

هذا الموقف قريب إلى ماشرعه الله علينا. وهو 2.50% نسبة الزكاة. التي أغنت أمة عمر بن عبد العزيز في السنة الأولى.

إضافة رد
Wldbihi

نحن نؤيدك اسي عمر ولنبدأ من القصر.وأقول لك أنك ستصبح أيقونة الشباب في السياسة

إضافة رد
تحصيل الحاصل

انني أحب اليسار وأكره فكرته لتوزيع الثروة كما انني اكره اليمين ولكن أحب فكرته لإنتاج الثروة. هل من مشاريع لإنتاج الثروة؟ الى الامام يا صديقي بعصير السحايا لإنتاج أفكار مثمرة للثروة

إضافة رد
البدر أحمد

اليسااار هو الحل سأصوت على اليسااار من زمان لم أسمع احدا يتكلم هكذا رائعوووووووووووون

إضافة رد
hamid

اقتراح راءع وجيد وممتاز رغم اني ضد هذا الحزب في بعض اديولوجياته فالقصر يكدس السلطة والثروة لذلك وجب تقليصهما

إضافة رد
Anonymous

وهاد الميزانية لا احد يجرؤ بالتقرب منها تدخل يستحق التقدير لانه تكلم في الواقع وليس المسائل الجانبية

إضافة رد
خالد

المشكل ليس في الموارد المالية وانما في الارادة السياسية

إضافة رد
ابو علي

كلام معقول أضف إلى ذلك إلغاء تقاعد البرلمانيين و تخفيض أجورهم وكذلك أجور الوزراء بل تخفيض من الامبراطوريه العثمانية

إضافة رد
يوسف

ما أكثر التقارير وما أقل الأفعال ، فكثيرا ما سمعنا عن مقترحات ايجابية ولكن للأسف لا تطبق على أرض الواقع خصوصا تلك التي لا تصب في مصلحة الطبقة الحاكمة بما فيها القصر وأعوانه. ومن له مصلحة في ذلك.

إضافة رد
hachemi

Les salaires des ministres , parlementaires et autres qui’il faut taxé .

إضافة رد
هدى

لا مساس بشرع الله
الإرث لا ضريبة عليه
باركا الضرائب اللي قهرتونا بها
حاربوا الفساد و التهرب الضريبي و الإختلاسات و ستجدون فائض في الميزانية
ماشي تشريو الكاط كاطات و تجيو تهدروا على الإرث

إضافة رد
أبو يحيى

لما وصل قطز للحكم في مصر وكانت الأوضاع حينئذ يرثى لها, أمراء المماليك إستحوذوا على ثروات البلاد و التتار إبتلعوا بلاد المسلمين وصاروا على مرمى حجر منهم, وكانت خزائن الدولة فارغة رغم فرض الزكاة, فتوجه قطز إلى مفتي الديار راجيا منه فتوى
فرض الضرائب إضافة للزكاة التي تجمعها الدولة أصلا من أجل مواجهة زحف التتار , وكان المفتي
يومئذ العز ابن عبد السلام, فأفتى بعدم جوازفرض الضرائب إلا إذا بيعت كل قصور أمراء المماليك ولم تكف الزكاة
لسد نفقات الجهاد حينئذ يمكن التوجه إلى جيوب المسلمين, فبدأ قطز رحمه الله بنفسه فباع كل قصوره ولم يترك من ماله إلا فرسه و سلاحه ولما رأى منه الأمراء ذالك إقتدوا به ففاضت خزينة الدولة وجهزوا الجيوش, وكسروا شوكة جيش التتار الذي لم يمن وبهزيمة من قبل, وكانت بداية نهايتهم على يد قائد حكيم و عالم لا يداهن من أجل بطنه . المغزى من كلامي المتواضع: أنه لا يمكنفرض المزيد من الضرائب دون تصفية الحساب مع القادة, بما أننا ندفع , للملك راتبه الشهري وندفع عنه مأكله, ومشربه,وملبسه, فلا داعي لإمتلاكه قصورا في كل المدن وله خارج البلاد ما لا يعد و لا يحصى, وهذه. القصور تحتاج إلى أموال باهضة للحراسة و الصيانة… ووو ففي فرنسا مثلا ليس للرئيس سوى قصر الإيليزي, وأمريكا ليس له إلا البيت الأبيض.. و…. ولو حولو هذي القصور لجامعات ومعاهد وحولوا مصاريفها لدفع رواتب الأساتذة , لتغير الأمر ولأحس المواطن المسحوق بشيء من العدل.

إضافة رد