تنسيق نقابي في قناة الأمازيغية يتهم مماد بـ”شن حرب على النقابات” – اليوم 24
????????????????????????????????????
  • أردوغان وميركل

    أردوغان “يحرض” مواطنيه على ميركل

  • أندري دراتشيف

    مقتل رياضي عالمي أثناء شجار في مقهى!

  • شاطئ الصخيرات - صيف 2017 - تصوير رزقو  (6)

    طقس بداية الأسبوع.. الحرارة تصل إلى 45 درجة بمدن هذه المناطق

نقابات

تنسيق نقابي في قناة الأمازيغية يتهم مماد بـ”شن حرب على النقابات”

أصدرت ست نقابات في القناة الأمازيغية بلاغا ردت فيه على اتهامات محمد مماد، المدير المركزي للقنوات الأمازيغية.

وأدان التنسيق النقابي ما وصفه “بالهجوم اللاأخلاقي، الذي تعرضت له تنسيقية من طرف المدير المركزي للقنوات الأمازيغية، محمد مماد، الذي شكك في العمل النقابي النزيه، وفي ذمة ممثلي النقابات، إذ اتهم المشاركين في الوقفة الاحتجاجية من أجل الكرامة بالابتزاز”.

واستنكر البلاغ ذاته “كل المضايقات، التي يتعرض لها الصحافي، عمر إسرى، والتي امتدت إلى عمله رئيسا للتحرير في القناة الثامنة”، محذرا المدير المركزي من مواصلة نهج سياسة التضييق على النقابيين بطرق ملتوية، داعيا إياه إلى الانكباب، مع إدارة الشركة، على إنقاذ مشروع القناة، عوض محاكمة النوايا، ومحاولة خدش صورة العمل النقابي الجاد”.

واعتبر البلاغ نفسه أن تصريح المدير العام بـ”اعتماد الشفافية في المباراتين المتعلقتين برئاسة مصلحة الأخبار في القناة، ورئاسة قسم الإنتاج في الإذاعة الأمازيغية، مجانب للصواب، حيث شابتهما خروقات قانونية معروفة، ومفضوحة”.

واعتبرت تنسيقية النقابات أن “اتهام المدير العام لها غير ذي صلة بالموضوع، المتعلق بسوء التدبير، والارتجالية، والزبونية، التي تتخبط فيها القناة الثامنة، والتي يمارسها المدير الدائم الغياب، متهمة إياه بتحويلها إلى وكر للارتزاق، وتصريف فشل العديد من الوافدين عليها، منزلين بطرق مشبوهة، بالولاءات لجهات بعينها”، حسب تعبير البلاغ.

وتابع البلاغ عينه أنه “بدل الرد على مجموع الخروقات، التي رصدتها النقابات في القناة، يحاول المدير المذكور الهروب إلى الأمام من أجل التمويه، كما أن رد المسؤول المذكور تضمن تدخلا سافرا في الشأن النقابي الداخلي للتنسيقية، ولنقابة الاتحاد المغربي للشغل بالشركة، متهما زميلا لنا بالوقوف وراء البيان، الذي أصدرته نقابة معترف بها قانونيا”، في إشارة إلى الصحافي، عمر إسرى.

واعتبرت “تنسيقية النقابات الست هذا الهجوم السافر واللاأخلاقي، حربا بالوكالة على النقابات، ومحاولة يائسة لتصدير الأزمة الخانقة، التي تعيشها القناة الثامنة، ومحاولة فاشلة لتخوين، وتبخيس العمل النقابي، وربطه بالانتهازية، والرغبة في الحصول على المناصب، ليسير بذلك في نهج إدارة الشركة، ومدير مواردها البشرية بالنيابة، الذين تجندوا في الآونة الأخيرة لاستهداف النقابيين، والمس بالحريات النقابية داخل المؤسسة”.

وجدد البلاغ نفسه تضامن النقابات الكامل مع عمر إسرى، وكل النقابيين، والعاملين المستهدفين من طرف الإدارة، مطالبا “الرئيس المدير العام بفتح تحقيق نزيه وشفاف في المشاكل، والاختلالات التدبيرية، التي تتخبط فيها قناة “تامازيغت” على كل المستويات”.

يذكر أن التنسيق النقابي يضم كلا من النقابة الوطنية للصحافة المغربية، والاتحاد المغربي للشغل، والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، والفدرالية الديمقراطية للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والمنظمة الديمقراطية للشغل.

 

شارك برأيك